بلهجة مختلفة.. حميدتي يحذر من فوضى بالسودان وحملات لاستهدافه وينتقد مرحلة ما بعد البشير

Lieutenant General Mohamed Hamdan Dagalo, deputy head of the military council and head of the RSF, addresses a news conference in Juba
حميدتي تحدث عن حملات لاستهدافه شخصيا (رويترز)

حذر محمد حمدان دقلو (حميدتي) النائب الأول لرئيس مجلس السيادة السوداني مساء أمس الجمعة من تفاقم الأوضاع الاقتصادية والسياسية والأمنية في البلاد.

جاء ذلك بحسب تسجيل مصور لحميدتي نشره على صفحته الرسمية في فيسبوك، ويظهر فيه وهو يتحدث في العاصمة الخرطوم خلال مراسم تأبين أحد قيادات حركة تحرير السودان التي يقودها مني أركو مناوي.

وقال حميدتي إن السودان في وضع مفصلي غير مريح "تفكك اجتماعي، وسياسيا مضطرب تماما، وفي وضع أمني غير مريح، واقتصاديا تأثر الفقير والغني"، مشيرا إلى أن الأزمة المعيشية ألقت بظلالها السلبية على البلاد.

وأكد حميدتي أن التغيير الذي حدث في السودان في 11 أبريل/نيسان 2019 هو مجرد عزل للرئيس السابق عمر البشير دون تغيير بقية الأوضاع.

وأضاف "ما نغش روحنا، ليس هنالك أي تغيير، التغيير هو دخول عمر البشير وقيادات النظام السابق السجن، لا بد أن نكون واضحين في هذا الموضوع، ونحن من أدخلناهم".

وكشف حميدتي عن حملات منظمة ضده من جهات -لم يسمها- بسبب جلوسه على مقعد النائب الأول لمجلس السيادي، متوعدا بالملاحقة القانونية لمن وصفهم بمروجي الفتنة، دون توضيحهم.

ويوم الأحد الماضي تراجع الجنيه السوداني إلى مستويات متدنية في تداولات الأسواق الموازية (السوداء)، وبلغ سعر صرف الدولار 490 جنيها، وهو أدنى سعر على الإطلاق مقارنة بـ410 جنيهات في تعاملات الأسبوع الماضي.

#تصريحات حميدتي الاخير فى تأبين حركة جيش تحرير السودان

تم النشر بواسطة ‏امير اصيل‏ في الجمعة، ٤ يونيو ٢٠٢١

أنباء عن توتر عسكري

في غضون ذلك، نفى كل من العميد الطاهر أبو هاجة المستشار الإعلامي لرئيس مجلس السيادة السوداني، والناطق باسم قوات الدعم السريع العميد جمال جمعة آدم في بيانين منفصلين وجود توتر عسكري بين الجيش والدعم السريع.

وقال أبو هاجة إن ما أوردته بعض مواقع التواصل عن وجود توتر بين القوات المسلحة والدعم السريع لا أساس له من الصحة، وإنهما يعملان بتناغم وانسجام تام.

كما نفى الناطق باسم قوات الدعم السريع ذلك أيضا، قائلا "تابعتم وتابعنا ما راج في مواقع التواصل الاجتماعي عن توتر العلاقة بين القوات المسلحة وقوات الدعم السريع، تلك الشائعة ذات المقصد المعلوم تهدف إلى خلق بلبلة وفتنة، ومن أطلقها لا يريد خيرا للبلاد، أزعجه ما تقوم به قوات الدعم السريع وقائدها من عمل وطني".

وأمس الجمعة، ذكرت مواقع إلكترونية سودانية أن حدة التوتر تصاعدت بين قادة المكون العسكري بعد أن رفعت قوات الدعم السريع وتيرة استعدادها القتالي داخل العاصمة الخرطوم، كما نشرت تلك المواقع صورا لسواتر ترابية حول القيادة العامة للجيش السوداني في الخرطوم.

وفي 7 مارس/آذار 2020 أعلن رئيس مجلس السيادة عبد الفتاح البرهان عن مشروع لإعادة هيكلة الجيش السوداني وقوات الدعم السريع وفقا لمتطلبات المرحلة الحالية والمستقبلية.

وهيكلة القوات النظامية في السودان واحدة من مهام الفترة الانتقالية منذ أن عزلت قيادة الجيش في 11 أبريل/نيسان 2019 الرئيس عمر البشير من الرئاسة (1989-2019) تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

الاعتصام أمام قيادة الجيش

كابد ناشطو لجان المقاومة بالسودان البقاء في الشارع 3 سنوات من أجل ثورة شاملة لكنهم الآن بين شعارات شتى يتملكهم الخذلان، مقارنة ببداية الثورة في ديسمبر/كانون الأول 2018 عندما وحّدهم شعار “تسقط بس”.

Published On 3/6/2021
نبيل أديب ـ يجب ضبط النفس وعدم الإنسياق وراء دعوات الإنتقام والثأر

قالت لجنة التحقيق في فض الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش السوداني عام 2019 -في مؤتمر صحفي اليوم الجمعة- إن اللجنة تمكنت من الاستماع لإفادات 3 آلاف شاهد في عملية فض الاعتصام، وتملك 300 فيديو.

Published On 29/5/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة