مجلة تايم: على ماكرون فرنسا أن يقلق من انتخابات العام القادم

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يدلي بصوته في الانتخابات الإقليمية (الفرنسية)
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون يدلي بصوته في الانتخابات الإقليمية (الفرنسية)

يرى محرر في مجلة تايم (Time) الأميركية أنه ينبغي على ماكرون فرنسا أن يقلق من انتخابات العام القادم. وذكر أن الناخبين الفرنسيين ذهبوا إلى صناديق الاقتراع في 20 يونيو/حزيران الجاري للجولة الأولى من الانتخابات المحلية، بعد تأخير بسبب جائحة كورونا لمدة 3 أشهر، وستكون هناك جولة ثانية من التصويت في 27 من نفس الشهر.

وأضاف المحرر إيان بريمر أن الناخبين أرسلوا بالفعل بعض الرسائل الواضحة التي تجعل الرئيس الفرنسي قلقا؛ ومنها أن حزبه (الجمهورية إلى الأمام) لديه القليل من الدعم المحلي. وزعيمة المعارضة الرئيسية مارين لوبان وحزبها التجمع الوطني اليميني لا يوسعان قاعدتهما، وهناك عدد قياسي من الناخبين الفرنسيين المؤهلين لا يهتمون بالتصويت.

وأشار الكاتب إلى أنه بمجرد توليه المنصب، فإن هدف أي مرشح للتغيير هو إقناع الناخبين بأنه قد جعل الحياة أفضل والبلد أقوى؛ حتى ترفض الانتخابات المستقبلية المزيد من التغيير لصالح الوضع الراهن الجديد.

هناك فائز واحد من هذا الاضطراب وهو كزافييه برتراند الذي برز من حزب "الجمهوريون" من يمين الوسط كمنافس جاد للرئيس العام المقبل

ولكن في 20 يونيو/حزيران فاز حزب ماكرون بنسبة 11% فقط من الأصوات، على قدم المساواة مع حزب الخضر والاشتراكيين.

واعتبر بريمر أن هذه النسبة لا تعزز ثقة ماكرون وهو يتجه لخوض معركة مريرة لإعادة انتخابه العام المقبل 2022، وأن أفضل أمل له في الوقت الحالي هو أن يفسح الاقتصادُ المتعثر والإرهاق بسبب الجائحة الطريق للتجديد بحلول نهاية العام. وأمله الآخر هو أن المعارضة لن تعمل معا، وهو ما اعتبره الكاتب أخبارا إيجابية نادرة لماكرون.

ومع ذلك هناك أيضا دليل على أن الناخبين لديهم شكوكهم في أن أي حزب يمكنه إحداث تغيير حقيقي في فرنسا، حيث إن حوالي ثلث الناخبين المؤهلين فقط كلفوا أنفسهم عناء الحضور، بانخفاض 17 نقطة عن عام 2015 وهو أدنى مستوى على الإطلاق للجمهورية.

واختتم الكاتب مقاله بأنه كان هناك فائز واحد من هذا الاضطراب وهو كزافييه برتراند الذي برز من حزب "الجمهوريون" من يمين الوسط كمنافس جاد للرئيس العام المقبل.

ولكن من السابق لأوانه معرفة ما إذا كانت المشاركة المنخفضة الملحوظة في الانتخابات الإقليمية قد قدمت صورة دقيقة للمزاج الوطني في عام 2021، ولكن ربما يكون برتراند هو الوجه الجديد الذي يمكنه تجاوز شخصية معارضة (لوبان) أمضت جل حياتها المهنية السياسية تحاول إعادة اكتشاف حزبها ثم الإطاحة بماكرون.

المصدر : تايم

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة