تل أبيب تبلغ واشنطن بمواجهة محتملة مع غزة قريبا وتقترح حظرا جويا على المُسيرات الإيرانية

إسرائيل اقترحت على أميركا فرض منطقة حظر جوي على الطائرات المسيرة إيرانية الصنع في منطقة الشرق الأوسط، دون تفاصيل عن كيفية عمل ذلك.

من العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة خلال مايو/أيار الماضي والذي استمر 11 يوما (رويترز)
من العدوان الإسرائيلي الأخير على قطاع غزة خلال مايو/أيار الماضي والذي استمر 11 يوما (رويترز)

أبلغ رئيس هيئة الأركان الإسرائيلي أفيف كوخافي مستشارَ الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان أن هناك احتمالا قويا لمواجهة عسكرية جديدة وقريبة في غزة، وفق ما ذكرته وسائل إعلام إسرائيلية كشفت أيضا تراجعا في شروط تل أبيب بشأن إعادة إعمار القطاع.

وقد نقل موقع "أكسيوس" (Axios) الإخباري الأميركي عن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين قولهم إن البلدين اتفقا أخيرا على تشكيل مجموعة عمل مشتركة لمواجهة تهديد الطائرات المسيرة والصواريخ الدقيقة الموجهة التي تنتجها إيران وتزود بها حلفاءها في المنطقة.

وكان بيان للجيش الإسرائيلي قال إن اجتماع كوخافي وسوليفان ناقش التحديات الأمنية الإقليمية، وعلى رأسها التموضع الإيراني في أنحاء الشرق الأوسط، وما سماه البيان إخفاقات الاتفاق النووي الحالي، والطرق المحتملة لمنع إيران من امتلاك قدرات نووية عسكرية.

من جانبه، قال البيت الأبيض إن سوليفان أكد دعم الرئيس الأميركي جو بايدن الثابت لأمن إسرائيل والتزامه بمواصلة تعزيز الشراكة الدفاعية بين البلدين. ووفق البيان، أكد سوليفان -في هذا الإطار- التزام الرئيس بايدن بضمان عدم حصول إيران على سلاح نووي.

 

بدورها، كشفت الإذاعة الإسرائيلية عن العرض الذي سيقدمه الوفد الإسرائيلي الذي سيتجه للقاهرة إذا استمر الهدوء. وبيّنت أن العرض يتمحور حول إعادة إعمار غزة مقابل الحصول على معلومات عن الجنود الأسرى لدى حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

وأشارت الإذاعة إلى أن العرض الإسرائيلي يمثل تراجعا أوليا عن شروط تل أبيب بعدم السماح بإعادة إعمار غزة إلا بعد إعادة الجنود والمواطنين الإسرائيليين الأسرى لدى حماس.

تعاون استثنائي

في سياق متصل، نقل موقع أكسيوس عن مسؤولين أميركيين وإسرائيليين قولهم إن البلدين اتفقا -خلال اجتماع بواشنطن في أبريل/نيسان الماضي- على تشكيل مجموعة عمل مشتركة لمواجهة تهديد الطائرات المسيرة والصواريخ الدقيقة الموجهة التي تنتجها إيران وتزود بها حلفاءها في المنطقة، في حين تحدث رئيس أركان الجيش الإسرائيلي عن "تعاون استثنائي" مع أميركا لمواجهة إيران.

وذكر المسؤولون الأميركيون والإسرائيليون أن الاجتماع الأول لمجموعة العمل عقد قبل 3 أسابيع بحضور مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان ونظيره الإسرائيلي مائير بن شبات، واقترح الوفد الإسرائيلي -خلال الاجتماع- وضع إطار تعاون إقليمي يشمل الدول العربية، التي تواجه تهديدا مماثلا من الطائرات المسيرة والصواريخ الإيرانية.

وأضاف المسؤولون أن الجانب الإسرائيلي اقترح فرض منطقة حظر جوي على الطائرات المسيرة إيرانية الصنع، دون تفاصيل عن كيفية عمل ذلك. وأورد موقع أكسيوس أن المسؤولين الإسرائيليين توقعوا استمرار اجتماعات مجموعة العمل، لأن إدارة الرئيس جو بايدن ترى أن تهديد الطائرات المسيرة للقوات الأميركية في المنطقة يمثل أولوية قصوى.

 

وأضاف المصدر نفسه أن الإدارة الأميركية تخشى ازدياد الخطر بصورة أكثر مع انتشار التكنولوجيا.

حوادث سابقة

وكانت قاعدة الأسد الجوية العراقية -التي تضم قوات أميركية- قد تعرضت في الثامن من مايو/أيار الماضي لهجوم بطائرة مسيرة ألحق أضرارا بأحد مستودعات القاعدة، وسبق للجيش الإسرائيلي أن ذكر -يوم 18 مايو/أيار الماضي إبان الهجوم على قطاع غزة- أنه أسقط طائرة مسيرة إيرانية حاولت دخول المجال الجوي الإسرائيلي.

وفي سياق متصل، وصف رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الجنرال أفيف كوخافي أمس الأربعاء التعاون مع الولايات المتحدة ضد إيران بأنه "استثنائي في نطاقه" وبلغ "ذروته النوعية".

وبحث المسؤول العسكري الإسرائيلي -في ولاية فلوريدا شرقي أميركا- مع قائد القيادة المركزية للجيش الأميركي بالشرق الأوسط الجنرال فرانك ماكينزي ملفات إيران، والحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، والنزاع في سوريا.

وذكر بيان للجيش الإسرائيلي أن "الهدف المشترك والمركزي بينه وبين نظيره الأميركي المركزي هو إيران التي تعمل على إنشاء وتأسيس قوات إرهابية في العديد من الدول في جميع أنحاء الشرق الأوسط".

وحسب البيان، فإن رئيس أركان الجيش الإسرائيلي عرض -خلال لقائه مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان ومدير وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية "سي آي إيه" (CIA) وليام بيرنز- "الطرقَ الممكنة لمنع إيران من امتلاك قدرات نووية عسكرية".

المصدر : أكسيوس + الفرنسية

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة