ليبيا.. اللجنة العسكرية المشتركة تجتمع في سرت لمناقشة فتح الطريق الساحلي

انطلقت في مدينة سرت (وسط ليبيا) اجتماعات اللجنة العسكرية المشتركة (5+5)، الممثلة لحكومة الوحدة الوطنية واللواء المتقاعد خليفة حفتر، بحضور البعثة الأممية في ليبيا.

وتناقش الاجتماعات آليات فتح الطريق الساحلي الرابط بين شرق ليبيا وغربها، خاصة تلك المتعلقة بالترتيبات الأمنية.

مقابل ذلك، قال عضو اللجنة العسكرية المشتركة التابع لقوات حفتر، فرج الصوصاع للجزيرة إن اللجنة قررت تأجيل فتح الطريق الساحلي الرابط بين شرق ليبيا وغربها، "لأنه بحاجة إلى إصلاحات".

وكان رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة أعلن إعادة فتح الطريق الساحلي بين الشرق والغرب أمس الأحد، وقال -في تغريدة على تويتر- "إن ليبيا ستطوي اليوم صفحة من معاناة الشعب الليبي، وستخطو خطوة جديدة في البناء والاستقرار والوحدة".

ودعا رئيس الحكومة الليبية إلى نبذ الفرقة، ونسيان الأحقاد، والانطلاق نحو البناء. وقال إن "حكومتنا ولدت من رحم المعاناة، وعاهدنا شعبنا على أن نجمع شتات الوطن".

ورحبت السفارة الأميركية في ليبيا بإعلان الدبيبة، وقالت إن افتتاح الطريق الساحلي مهم في الوقت الذي يستعد فيه المجتمع الدولي للاجتماع ببرلين.

ودعت السفارة -في بيان عبر فيسبوك- الليبيين والقوى الأجنبية على حد سواء إلى التركيز على تشجيع الاستقرار من خلال أفعال؛ مثل السماح لهذا الطريق بالبقاء مفتوحا، وتمهيد الخطى أمام الليبيين للسيطرة الكاملة على شؤونهم الخاصة، بما في ذلك الانتخابات المقررة في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

لكن في المقابل، رفضت قوات حفتر فتح الطريق، ووصفته بالخطوة أحادية الجانب، موضحة أن الجهة المخولة باتخاذ هذا القرار هي اللجنة العسكرية المشتركة فقط.

مؤتمر برلين

وعلى صعيد متصل، توجه الأمين العام المساعد بجامعة الدول العربية حسام زكي على رأس وفد اليوم الاثنين إلى ألمانيا للمشاركة في فعاليات مؤتمر "برلين 2" حول ليبيا، والتي تبدأ بعد غد الأربعاء، ومن المقرر أن يلتحق أمين عام جامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط بالوفد غدا الثلاثاء.

وتأتي مشاركة الجامعة العربية ضمن مشاركة عدد من المنظمات في المؤتمر قامت الخارجية الألمانية بتوجيه الدعوة إليها، في إطار حرصها على دعم جهود فرض الاستقرار بالأراضي الليبية، ومناقشة الخطوات القادمة التي يحتاج إليها تحقيق استقرار دائم في ليبيا والتحضير للانتخابات.

وعقد مؤتمر "برلين 1" بشأن ليبيا في 19 يناير/كانون الثاني 2020 بحضور عدد من قيادات ليبيا والدول والمنظمات الإقليمية والدولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

في خطوة اعتبرت أحادية الجانب أعلنت حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا فتح الطريق الساحلي الذي يربط غرب البلاد بشرقها، وذلك تنفيذا لاتفاقية وقف إطلاق النار الموقعة في جنيف.

بشكل مخالف لاتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا الذي جرى التوصل إليه في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أعلنت قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر سيطرتها على معير إيسين الحدودي مع الجزائر.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة