وتيرة التطبيع تتسارع.. وزير خارجية إسرائيل قريبا في الإمارات وقناة إسرائيلية تفتح مكتبا في دبي

القناة المملوكة للملياردير باتريك دراهي أعلنت عن اتفاقيات تعزيز حضورها في الإمارات

Cabinet meeting in Jerusalem
زيارة لبيد ستكون الأولى لوزير خارجية إسرائيلي إلى الإمارات (رويترز)

أعلنت إسرائيل -اليوم الاثنين- أن وزير خارجيتها يائير لبيد سيصل إلى الإمارات الثلاثاء المقبل، في زيارة رسمية يفتتح خلالها السفارة في أبو ظبي والقنصلية في دبي، في حين أعلنت قناة إسرائيلية فتح مكتب لها في دبي.

وقالت وزارة الخارجية الإسرائيلية في بيان إن زيارة لبيد هي الأولى لوزير خارجية إسرائيلي إلى الإمارات، مضيفة أنه سيحل ضيفا على وزير الخارجية عبد الله بن زايد.

وكانت الإمارات والبحرين وقعتا في 15 سبتمبر/أيلول الماضي على اتفاقيتين لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وذلك في احتفال أقيم بالبيت الأبيض بمشاركة الرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب.

شرق أوسط جديد

وفي السياق نفسه، أعلنت قناة "آي 24 نيوز" (i24NEWS) الإخبارية فتح مكتب دائم لها في دبي، في خطوة هي الأولى لوسيلة إعلام إسرائيلية، وذلك بهدف إظهار "الشرق الأوسط الجديد" بحسب قولها.

وأعلنت القناة -المملوكة للملياردير باتريك دراهي- اليوم الاثنين عن اتفاقيات تعزز حضورها في الإمارات، ويشمل ذلك تبادل المحتوى مع ناشر صحيفة "غلف نيوز" (Gulf News) اليومية الناطقة بالإنجليزية، وإعلانات وزارة السياحة الإماراتية باللغات الإنجليزية والفرنسية والعربية.

وقال فرانك ملول الرئيس التنفيذي لشبكة آي 24 نيوز "إن فتح مكتب لنا في مدينة دبي للإعلام يمنحنا منصة إستراتيجية لتوسيع تغطيتنا في الشرق الأوسط من قلب مركز صناعة الإعلام في المنطقة".

وفي المقابل، رحّبت المديرة العامة للمكتب الإعلامي لحكومة دبي منى المري "بالتعاون بين قطاعي الإعلام في الإمارات وإسرائيل".

من جانبه، قال مدير مدينة دبي للإعلام ماجد السويدي إن فتح مكتب آي 24 نيوز في المدينة -التي تضم عدة وسائل إعلامية- سيضيف "إلى التنوع العالمي للإعلام" الذي يتناسب مع "الجهود المبذولة لتعزيز مكانة الإمارات كمركز رئيسي لوسائل الإعلام العالمية".

العدوان على غزة

وشهد الشهر الماضي عدوانا إسرائيليا جديدا على قطاع غزة استمر 11 يوما، واستشهد خلاله 260 فلسطينيا بينهم أطفال، كما قصفت قوات الاحتلال برج الجلاء في القطاع حيث مقر مكتب قناة الجزيرة وشبكات عالمية أخرى.

وأثارت اتفاقيات التطبيع التي وقعتها إسرائيل مع كل من الإمارات والبحرين والمغرب والسودان، غضب الفلسطينيين الذين وصفوها بأنها "خيانة" وخرق للإجماع العربي الذي جعل حل النزاع الإسرائيلي الفلسطيني شرطًا للسلام مع إسرائيل.

لكن على أرض الواقع توسعت العلاقات؛ إذ شملت تبادل السفراء بين الإمارات وإسرائيل، وشهدت زيادة في زيارات الوفود التجارية، كما تم تسجيل أول طالب إماراتي في جامعة إسرائيلية.

المصدر : وكالات