أرمينيا.. انتهاء التصويت في الانتخابات البرلمانية المبكرة

القائم بأعمال رئيس الوزراء باشينيان يدلي بصوته في الانتخابات (رويترز)
القائم بأعمال رئيس الوزراء باشينيان يدلي بصوته في الانتخابات (رويترز)

أُغلقت في أرمينيا صناديق الاقتراع في الانتخابات التشريعية المبكرة، وقالت لجنة الانتخابات المركزية إن نسبة المشاركة تجاوزت 49%، وشارك في سباق الفوز بمقاعد البرلمان 25 حزبا وكتلة سياسية.

وشهدت الانتخابات منافسة محتدمة بين حزبي "العقد المدني" بزعامة القائم بأعمال رئيس الوزراء نيكول باشينيان، وحزب "إحياء أرمينيا" بقيادة رئيس البلاد السابق روبرت كوتشاريان.

وكتب باشينيان على وسائل التواصل الاجتماعي بعيد إدلائه بصوته ومصافحته بعضا من الناخبين "صوّتُّ لصالح تنمية بلادنا وشعبنا، لصالح مستقبل أرمينيا".

وفي حال لم يفز حزبه بغالبية قد يخسر باشينيان منصبه، بعدما انهارت شعبيته القياسية إثر هزيمة أرمينيا في حرب ضد جارتها أذربيجان في خريف 2020.

ورغم الإصلاحات التي أجراها رئيس الوزراء، فقد تخلى كثيرون من أنصاره عنه بعد النزاع في ناغورني قره باغ، وانتقلوا إلى صفوف خصمه رغم ارتباطه بالنخب القديمة المتهمة بنهب البلاد.

رئيس البلاد السابق روبرت كوتشاريان في مركز الاقتراع (رويترز)

أما كوتشاريان فقد استُقبل بالتصفيق لدى وصوله إلى مركز الاقتراع، وقال بعد تجاوز صف انتظار طويل "لقد أدليت بصوتي باسم السلام الكريم والنمو الاقتصادي".

وقد اتهمت أحزاب معارضة السلطات بالتضييق عليها عبر تفتيش مقارها واستجواب ممثليها، فقد أعلن ممثلون عن حزب "إحياء أرمينيا" عن تعرضهم لضغوط بهدف شل نشاط الكتلة.

كما أعلن الرئيس السابق سيرج ساركيسيان عن ضغوط تمارس على كتلة "لدي الشرف" المعارضة من قبل الأمن الأرميني، باستدعاء ممثليها لمخافر الشرطة وتفتيش مقارها.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

كان الاتفاق في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي يقضي بإعادة مناطق من إقليم قره باغ إلى الجارة اللدودة أذربيجان، حينها تحول البطل إلى “خائن” ومسؤول أول عن الهزيمة، رغم أن القرار حظي بدعم الجيش.

1/3/2021

حث الرئيس الأرميني أرمين سركيسيان الأطراف السياسية في بلده على الدخول في مفاوضات، والبحث عن مخرج للأزمة الراهنة، وفي الوقت ذاته رفض للمرة الثانية إقرار مقترح رئيس الوزراء بتعيين قائد جديد للجيش.

12/3/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة