ماليزيا تحتج على تحليق طائرات صينية فوق أراضيها وترسل مقاتلات لاعتراضها

ماليزيا أرسلت مقاتلاتها بعد أن رفضت الطائرات الصينية الرد على الاتصالات (الفرنسية)
ماليزيا أرسلت مقاتلاتها بعد أن رفضت الطائرات الصينية الرد على الاتصالات (الفرنسية)

نشرت القوات الجوية الماليزية صورا لطائرات صينية قرب المجال الجوي للبلاد، بعد أن أرسلت مقاتلات لاعتراضها، واصفة ذلك بأنه تهديد لسيادة ماليزيا.

واتهمت ماليزيا الصين بانتهاك مجالها الجوي من خلال تحليق سرب من الطائرات العسكرية فوق ولاية صباح الماليزية بجزيرة بورنيو الواقعة بجزء من بحر جنوب الصين، وقالت إنها ستقدم احتجاجا إلى بكين وتستدعي سفيرها.

وتشترك في جزيرة بورنيو كل من ماليزيا وإندونيسيا وبروناي.

وأشار سلاح الجو الماليزي إلى أن الطائرات الصينية حلقت على بعد 110 كيلومترات قبالة ساحل ولاية صباح، ولم ترد على محاولات الاتصال، مما دفع ماليزيا إلى إرسال مقاتلاتها.

ووصف وزير الخارجية الماليزي هشام الدين حسين التحليق بأنه "اختراق"، وقال إن بلاده ستحتج رسميا، وستستدعي السفير الصيني لدى ماليزيا.

من جهتها، عزت الصين اليوم الأربعاء تحليق 16 طائرة عسكرية صينية قبالة ماليزيا إلى أنه تدريب روتيني على الطيران للقوات الجوية الصينية، وأنها لا تستهدف أي دولة.

وقال المتحدث باسم السفارة الصينية في كوالالمبور إنه "وفقا للقانون الدولي يمكن للطائرات العسكرية الصينية التمتع بحرية التحليق" في هذه المنطقة، وقال إن الطائرات الصينية لم تدخل المجال الجوي لدولة ثالثة.

وتؤكد بكين سيادتها على كل جزر بحر جنوب الصين تقريبا، وبنت مواقع عسكرية على الجزر الصغيرة في المنطقة، مما أثار غضب العديد من الدول التي تعلن أحقيتها في المياه المجاورة لأراضيها.

وتعترض دول مجاورة مثل الفلبين وماليزيا وبروناي وإندونيسيا وسنغافورة وفيتنام على مطالبات الصين في المنطقة التي تعد طريقا تجاريا عالميا أساسيا.

كما أرسلت الولايات المتحدة سفنا عسكرية إلى المنطقة لتأكيد حقها في حرية الملاحة، الأمر الذي أثار استياء الصين.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة