أفغانستان.. تصعيد بين طالبان والقوات الحكومية بالشمال ورئيس مجلس المصالحة: الحركة لن تكسب عبر الحرب

طالبان سيطرت في الأسابيع الثلاثة الماضية على العديد من المناطق في أفغانستان، ثم استعادت القوات الحكومية 4 منها خلال اليومين الماضيين.

طالبان نقلت معاركها مع القوات الأفغانية من الجنوب إلى الشمال والغرب (الجزيرة)
طالبان نقلت معاركها مع القوات الأفغانية من الجنوب إلى الشمال والغرب (الجزيرة)

نقل مراسل الجزيرة عن مصدر حكومي أن 22 من أفراد القوات الخاصة الأفغانية قتلوا في اشتباكات مع مسلحي طالبان، وقعت الليلة الماضية في مديرية "دولت آباد" بولاية فارياب شمالي البلاد، فيما قتل 5 مدنيين في تفجير سيارة مفخخة في ولاية بلخ في الشمال أيضا. ومن ناحية أخرى قال رئيس المجلس الأعلى للمصالحة إن طالبان لن تكسب من خلال الحرب.

وقال المصدر الحكومي إن القوات الأفغانية تمكنت من استعادة السيطرة على مقر المديرية، بعد وقوع عناصر من القوات الحكومية في كمين نصبته طالبان، وأضاف المصدر أن 45 من مسلحي طالبان قتلوا في الاشتباكات.

وبحسب مصادر أفغانية، فمنذ بدء انسحاب القوات الأميركية قبل بضعة أسابيع، سقطت 27 منطقة على الأقل من البلاد في أيدي طالبان.

وقال ناصر شديد -مراسل الجزيرة في جلال آباد- إن قوات أفغانية خاصة مدربة أميركيا توجهت لمديرية دولت آباد لاستعادة السيطرة عليها من قبضة طالبان التي سيطرت عليها قبل 3 أسابيع، وقد جرت اشتباكات شديدة بين الطرفين، ثم تمكنت القوات الخاصة من استعادة السيطرة على المديرية، وعند خروج تلك القوات من المدينة وقعت في كمين لطالبان.

وكانت طالبان قد سيطرت في الأسابيع الثلاثة الماضية على العديد من المناطق، ثم استعادت القوات الحكومية 4 منها خلال اليومين الماضيين، وقد نقلت طالبان معاركها من جنوب أفغانستان إلى الشمال والغرب خصوصا مع بدء القوات الأجنبية انسحابها من البلاد.

نهج طالبان

وأوردت وكالة الأناضول أن رئيس المجلس الأعلى للمصالحة في أفغانستان عبد الله عبد الله قال -في تصريحات اليوم الخميس- إن حركة طالبان لن تكسب من خلال الحرب، مضيفا أن الحركة تحاول كسب الحرب عبر تصعيد العنف، مؤكدا أنها لن تكسب بهذه الطريقة.

ولفت المسؤول الأفغاني إلى أن طالبان تتجاهل فرصة كبيرة من أجل السلام، مشددا على أهمية الوحدة الوطنية سبيلا للخروج من الوضع الراهن في البلاد.

وأضاف مراسل الجزيرة أنه كان هناك حديث في الأيام القليلة الماضية عن ضرورة إبقاء بعض القوات الأجنبية في أفغانستان، وذلك من أجل تأمين مطار كابل والبعثات الدبلوماسية وهو الأمر الذي رفضته طالبان بشدة.

سيارة مفخخة

وفي ولاية بلخ شمالي أفغانستان، أفاد مصدر أمني للجزيرة أن 5 مدنيين قتلوا وأصيب 7، في تفجير سيارة مفخخة بالقرب من مقر تابع للقوات الأفغانية في الولاية.

وقال المصدر إن قوات الأمن تعرفت إلى سيارة يقودها مهاجم انتحاري، فتم تفجيرها قبل وصولها إلى المقر الأمني؛ وهو ما أدى إلى إصابات في صفوف المدنيين، وخسائر مادية، حسب المصدر. ولم تعلق حركة طالبان على الحادث حتى الآن.

وتعاني أفغانستان حربا منذ عام 2001، حين أطاح تحالف عسكري دولي تقوده واشنطن بحكم طالبان؛ لارتباطها آنذاك بتنظيم القاعدة الذي تبنى هجمات الـ11 سبتمبر/أيلول من العام نفسه في الولايات المتحدة.

وتصاعد مستوى العنف في أفغانستان، منذ مطلع مايو/أيار الماضي، مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأميركية بأمر من الرئيس جو بايدن في أبريل/نيسان الماضي، والمقرر اكتماله بحلول 11 سبتمبر/أيلول المقبل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال مصدر أفغاني إن طالبان سيطرت على مديرية جوند بولاية بادغيس غربي أفغانستان، وذكر مسؤولون محليون أن الحركة سيطرت على منطقة جنوبي شرقي البلاد، في حين اشترطت أوروبا وقف القتال لرفع العقوبات عن طالبان.

8/6/2021

قالت حركة طالبان إنها ترفض بقاء بعض القوات الأجنبية بحجة تأمين المطارات والبعثات الدبلوماسية في أفغانستان، في حين كشفت الولايات المتحدة أنها مستعدة للعودة إلى هذا البلد إذا تعرضت لهجوم.

12/6/2021

قال المبعوث الأميركي إلى أفغانستان إن الانسحاب الكامل للقوات الأميركية يجب أن يسبقه اتفاق بين الحكومة وطالبان، مؤكدا أنه لا حل عسكريا للصراع الدائر في البلاد، كما أثنى على الدور القطري في هذا الملف.

16/6/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة