لأول مرة منذ وقف إطلاق النار.. الجيش الإسرائيلي يشن هجمات جوية على غزة

غارة إسرائيلية على غزة خلال العدوان الأخير (الجزيرة)
غارة إسرائيلية على غزة خلال العدوان الأخير (الجزيرة)

أعلن الجيش الإسرائيلي أن طائراته هاجمت مجمعات عسكرية في قطاع غزة أمس الثلاثاء بعد إطلاق بالونات حارقة من القطاع على جنوب إسرائيل.

وقال جيش الاحتلال في بيان إنه "مستعد لكافة السيناريوهات، بما فيها تجدد القتال" في مواجهة ما سماه استمرار الأعمال الإرهابية المنطلقة من غزة، وذلك بعد إطلاق بالونات حارقة من غزة قالت إدارة الإطفاء الإسرائيلية إنها سببت نحو 20 حريقا في حقول مفتوحة قرب الحدود.

وسبق أن أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت أن حكومته يجب ألا تتسامح مع إطلاق البالونات الحارقة، ولا بد أن ترد إذا أطلقت حماس صواريخ على إسرائيل.

من جانبها، قالت إذاعة تابعة لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إن طائرة إسرائيلية قصفت معسكر تدريب فلسطينيا في قطاع غزة، وذلك في أول هجوم إسرائيلي على القطاع منذ وقف إطلاق النار الذي أنهى قتالا استمر 11 يوما الشهر الماضي.

وقال شهود عيان إن الطائرات الحربية الإسرائيلية قصفت موقعين للتدريب تابعين لكتائب عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة حماس، أحدهما في مدينة خان يونس في جنوب القطاع، والآخر جنوبي مدينة غزة، في حين لم يبلغ في الحال عن وقوع إصابات.

واعتبر الناطق الإعلامي باسم حماس حازم قاسم اليوم الأربعاء القصف الإسرائيلي على قطاع غزة محاولة فاشلة لوقف تضامن شعبنا ومقاومته مع المدينة المقدسة.

وقال قاسم في تغريدة عبر حسابه على تويتر إن ذلك القصف يأتي "للتغطية على حالة الإرباك غير المسبوقة للمؤسسة الصهيونية في تنظيم ما تسمى مسيرة الأعلام". وأضاف "سيظل شعبنا ومقاومته الباسلة يدافعون عن حقوقنا ومقدساتنا حتى طرد المحتل من كامل أرضنا".

مستوطنون متطرفون نظموا أمس مسيرة الأعلام في مدينة القدس المحتلة (الجزيرة)

على صعيد آخر ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أنه تم تغيير مسار إقلاع وهبوط الطائرات واستخدام مسار بديل في مطار بن غوريون لعدة ساعات كجزء من حالة التأهب الأمنية.

وأظهرت بيانات ملاحية تغييرا في مسار الطائرات القادمة إلى المطار نتيجة للتوتر الأمني الناتج عن مسيرة الأعلام الإسرائيلية بالقدس المحتلة.

وكانت حماس قد هددت باتخاذ إجراء للرد على مسيرة المتطرفين الإسرائيليين أمس الثلاثاء في القدس.

مسيرة الأعلام
وكان مستوطنون متطرفون قد نظموا أمس الثلاثاء مسيرة الأعلام في مدينة القدس المحتلة بعد تشديدات أمنية من سلطات الاحتلال الإسرائيلي ترافقت مع عشرات الاعتقالات والاعتداءات.

وقال الهلال الأحمر الفلسطيني إن 33 فلسطينيا أصيبوا في مواجهات مع قوات الاحتلال في البلدة القديمة بالقدس.

أجواء الغضب كان لها صدى في أنحاء متفرقة بالأراضي الفلسطينية، حيث شهدت غزة عدة فعاليات، وتظاهر شبان في رام الله وبيت لحم والخليل بالضفة الغربية، قبل أن يتعرضوا لقمع قوات الاحتلال.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

تواصل سلطات الاحتلال الإسرائيلي فرض مزيد من القيود المشددة على قطاع غزة، حيث أغلقت معبر بيت حانون-إيرز (شمالي القطاع) أمام حركة السفر والبريد، الأمر الذي يحرم سكان القطاع من تلبية احتياجاتهم الإنسانية

قال رئيس حركة حماس في غزة يحيى السنوار إن المقاومة الفلسطينية تمكنت مما وصفه بـ”مرمطة” (إيلام) تل أبيب خلال الحرب الأخيرة، وإن المقاومة لن تقبل بأقل من انفراجة كبيرة للأوضاع الإنسانية بالقطاع.

5/6/2021

روى الفلسطيني (رياض أشكنتنا) للجزيرة مباشر اللحظات الأخيرة من حياته زوجته وأربعة من أبنائه، والذين استشهدوا تحت الأنقاض جراء هجمات الاحتلال الإسرائيلي خلال العدوان الأخير على قطاع غزة.

8/6/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة