شدد عقوبات رجال الدين المتحرشين.. البابا فرانشيسكو يجري تعديلات واسعة في القانون الكنسي

Pope Francis general audience in Vatican City
تعديلات البابا تشمل بنودا جديدة في قانون العقوبات ضد عدة جرائم مالية مثل اختلاس أموال الكنيسة (الأناضول)

أصدر البابا فرانشيسكو، اليوم الثلاثاء، أكبر تعديل لقوانين الكنيسة الكاثوليكية منذ نحو 40 عاما، فشدد العقوبات على رجال الدين الذين يتحرشون بالقُصر والفئات الضعيفة من البالغين، أو الساعين لترسيم نساء أو المختلسين منهم.

ويشمل التعديل، الذي يجري العمل عليه منذ عام 2009، القِسم السادس بكامله من القانون الكنسي الذي يضم نحو 1750 مادة ويقع في 7 مجلدات، وهو يحل محل القانون الذي وضعه البابا يوحنا بولس الثاني عام 1983، وسيبدأ العمل به يوم الثامن من ديسمبر/كانون الأول.

ويشمل القِسم المعدل حوالي 90 مادة تُعنى بالجرائم والعقوبات، وهو يدمج الكثير من التعديلات القائمة التي أدخلها البابا فرانشيسكو وسلفه بنديكت السادس عشر.

ووُضع التحرش الجنسي بالقُصّر تحت قسم جديد بعنوان (إساءات للحياة الإنسانية والكرامة والحرية) بدلا من العنوان المبهم السابق (جرائم تتعلق بالالتزامات الخاصة).

ويحذر القانون المعدل من يسعى لترسيم امرأة (تنصيبها في منزلة القساوسة) وكذلك المرأة نفسها من احتمال الحرمان الكنسي تلقائيا كما يحذر رجل الدين من احتمال التجريد من منصبه.

وفيما يعكس سلسلة الفضائح المالية التي شهدتها الكنيسة في العقود الأخيرة، تشمل بنود جديدة في القانون عدة جرائم مالية مثل اختلاس أموال الكنيسة أو ممتلكاتها أو الإهمال الجسيم في إدارتها.

المصدر : وكالات