بعد معارك طاحنة قتل فيها الرئيس.. جيش تشاد يعلن النصر على متمردي الشمال

الجيش عرض العشرات من المتمردين الأسرى أمام الصحفيين في العاصمة (رويترز)
الجيش عرض العشرات من المتمردين الأسرى أمام الصحفيين في العاصمة (رويترز)

أعلن جيش تشاد انتصاره في معركته المستمرة منذ أسابيع مع المتمردين في شمال البلاد، والتي أدت إلى مقتل الرئيس إدريس ديبي في ساحة المعركة بعد 30 عاما قضاها في الحكم.

وهتفت حشود في العاصمة نجامينا -اليوم الأحد- أثناء عودة جنود من خط الجبهة في رتل من الدبابات والمدرعات.

وقال رئيس الأركان العامة للجيش أبكر عبد الكريم داود للصحفيين "العودة المظفرة للجيش إلى الثكنات اليوم تؤذن بانتهاء العمليات وانتصار تشاد".

وفي قاعدة للجيش في نجامينا، جلس العشرات من المتمردين الأسرى في عرض أمام الصحفيين.

وعبر مقاتلو جبهة التغيير والوفاق الحدود من ليبيا في أبريل/نيسان لمواجهة ديبي، وقد أدى مقتله أثناء زيارته قوات الجيش إلى إغراق البلاد في أزمة.

وتولي المجلس العسكري السلطة بقيادة محمد إدريس إنتو نجل الرئيس الراحل، متعهدا بالإشراف على فترة انتقالية من 18 شهرا، لحين إجراء انتخابات.

وندد سياسيون من المعارضة والمجتمع المدني بالاستيلاء على السلطة، ووصفوه بالانقلاب، ودعوا أنصارهم للاحتجاج في الشوارع.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

يواصل الجيش التشادي إعلان النصر من طرف واحد على المتمردين في شمال البلاد، حيث أعلن أمس أن قواته قتلت “المئات” منهم في معركة دامت يومين بالقرب من بلدة نوكو التي قتل فيها الرئيس إدريس ديبي الشهر الماضي.

1/5/2021

قرر المجلس العسكري في تشاد رفع حظر التجول الذي فُرض عقب مقتل الرئيس إدريس ديبي بمعارك مع “المتمردين”، فيما سقط قتلى وجرحى في مواجهات بين الجيش ومسلحي “جبهة الوفاق من أجل التغيير” غرب البلاد.

2/5/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة