وفد تركي يصل اليوم إلى مصر.. القاهرة وأنقرة تعلنان بدء مشاورات لتطبيع العلاقات

جاويش أوغلو أكد أن العلاقات بين أنقرة والقاهرة دخلت "مرحلة جديدة" من الانفراج

سيدات أونال سيقود المشاورات عن الجانب التركي (الأوروبية-أرشيف)

أعلنت الخارجية المصرية عن مشاورات سياسية مع أنقرة لتطبيع العلاقات بين البلدين على المستويين الثنائي والإقليمي، حيث ستنطلق اليوم بالقاهرة ويحضرها عن الجانب المصري نائب وزير الخارجية حمدي سند ونظيره التركي سادات أونال.

وقالت الوزارة -في بيان لها- إن "مشاورات سياسية بين مصر وتركيا تبدأ اليوم وستستمر حتى يوم غد". وأوضحت أن هذه "المشاورات الاستكشافية ستركز على الخطوات الضرورية التي قد تؤدي إلى تطبيع العلاقات بين البلدين على الصعيد الثنائي وفي السياق الإقليمي".

وكان وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو أعلن منتصف الشهر الماضي أنه "عقب دعوة من مصر إلى تركيا، سيذهب وفد إلى هناك في بداية هذا الشهر".

وأكد جاويش أوغلو أن العلاقات بين أنقرة والقاهرة دخلت "مرحلة جديدة" من الانفراج بعد سنوات من التوتر بلغت أوجها بعد الإطاحة بالرئيس المصري الراحل محمد مرسي.

"الأقوال وحدها لا تكفي"

وتعقيبا على المساعي التركية، أكد وزير الخارجية المصري سامح شكري الشهر الماضي أن الاتصالات بين القاهرة وأنقرة استؤنفت، ولكن "الأقوال وحدها لا تكفي" لاستعادة كامل الروابط بين البلدين.

ونقلت صحيفة "أخبار اليوم" المصرية عن شكري قوله "لو وجدنا أن هناك تغيرا في السياسة والمنهج والأهداف التركية لتتوافق مع السياسات المصرية ومع ما يعيد العلاقات الطبيعية لمصلحة المنطقة، فمن الممكن أن تكون هذه أرضية لاستعادة الأوضاع الطبيعية".

ويرى مراقبون أن أنقرة تسعى إلى الخروج من عزلتها الدبلوماسية في شرق المتوسط، حيث أدى اكتشاف احتياطات كبيرة من الغاز الطبيعي في السنوات الأخيرة إلى تقاسم بين الدول الواقعة على البحر شعرت تركيا بأنها استبعدت منه.

وفي إطار مساعيها لتحسين العلاقات مع مصر، طلبت أنقرة من وسائل إعلام مصرية معارضة عاملة على أراضيها تخفيف حدة الانتقادات للقاهرة، كما أعلن بعد ذلك اثنان من مقدمي البرامج المصريين وقف برنامجيهما.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة