في تصريحات وُصفت بالمناورة السياسية.. رئيس "المجلس الانتقالي الجنوبي" باليمن يعلن قرب استعادة "دولة الجنوب"

blogs الزبيدي
الزبيدي قال إن المجلس فتح كل الأبواب أمام "انتزاع اعتراف الخصوم بالدولة الفدرالية المستقلة كاملة السيادة" (رويترز-أرشيف)

أعلن رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا في اليمن عيدروس الزُبيدي قرب ما سماه استعادة دولة "جنوب اليمن".

وقال الزبيدي إن المجلس "فتح كل الأبواب أمام ما سماه قضية الشعب وانتزاع اعتراف الخصوم بما أسماه الدولة الفدرالية المستقلة كاملة السيادة" على حدود ما قبل الوحدة في الـ21 من مايو/أيار 1990.

من جهته، قال مدير مكتب المجلس الانتقالي الجنوبي في لندن صالح النود إن ما قاله الزبيدي هو ما قام من أجله المجلس أصلا، وهو استعادة دولة الجنوب، على حد قوله.

وأضاف النود -في مقابلة مع الجزيرة- أن اتفاق الرياض هو خيار لدى المجلس الانتقالي لكن ذلك لا يعني التنازل عن استعادة دولة الجنوب، على حد تعبيره.

هروب من المواجهة

وتعليقا على تصريحات الزبيدي، قال الكاتب والباحث السياسي اليمني نبيل البكيري إن خطاب رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي هروب من مواجهة التحديات التي يلاقيها المجلس في مناطق سيطرته.

وأضاف البكيري -في لقاء مع الجزيرة- أن خطاب عيدروس الزبيدي يتناغم مع ما يروّج له الحوثيون من ضعف الحكومة الشرعية.

أما الكاتب والمحلل السياسي السعودي منيف عماش الحربي، فقال إن تصريح رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي يدخل في إطار المناورة السياسية لتحقيق مكاسب في مفاوضات الحل النهائي للأزمة اليمنية.

يذكر أنه في 5 نوفمبر/تشرين الثاني 2019 وقّعت الحكومة اليمنية اتفاقا في الرياض مع المجلس الانتقالي الجنوبي يتضمن مشاركته في حكومة مناصفة بين الشمال والجنوب، وترتيبات سياسية وعسكرية وأمنية.

غير أن الاتفاق ظل دون تنفيذ، وتبادل الجانبان الاتهامات بعرقلته، قبل أن تُوقّع آلية لتسريع الاتفاق في يوليو/تموز 2020، وينفّذ أول بنوده بتشكيل الحكومة في 18 ديسمبر/كانون الأول الماضي. ‎

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة