القدس المحتلة.. اشتباكات قبل جلسة البت في قضية إخلاء منازل فلسطينيين

صاح المستوطنون في الفلسطينيين بحي الشيخ جراح -وهو جزء من الجانب الشرقي بمدينة القدس الذي احتلته إسرائيل عام 1967- "عودوا إلى الأردن". ليرد عليهم الفلسطينيون باتهامهم بالعنصرية.

مظاهرة سابقة لبعض سكان حي الشيخ جراح للتعبير عن رفض مساعي تهجيرهم (الجزيرة-أرشيف)
مظاهرة سابقة لبعض سكان حي الشيخ جراح للتعبير عن رفض مساعي تهجيرهم (الجزيرة-أرشيف)

اندلعت مواجهات بعد الإفطار مساء اليوم الأربعاء بين عدد من سكان حي الشيخ جراح بالقدس الشرقية والمتضامنين معهم، وبين مستوطنين يهود على خلفية قضية ينظر فيها القضاء الإسرائيلي تتعلق بإخلاء منازل فلسطينيين لصالح مستوطنين في الحي.

وصاح المستوطنون في الفلسطينيين في حي الشيخ جراح -وهو جزء من الجانب الشرقي بمدينة القدس الذي احتلته إسرائيل في حرب 1967- "عودوا إلى الأردن". ليرد عليهم الفلسطينيون باتهامهم بالعنصرية وانتهاج أساليب المافيا.

وتدور المواجهات خلال شهر رمضان الكريم بسبب قضية إخلاء منازل فلسطينيين في حي الشيخ جراح، إذ تواجه عدة أسر فلسطينية الطرد من منازلها المقامة على أرض يطالب بها المستوطنون.

جلسة الغد

ومن المقرر أن تعقد المحكمة العليا الإسرائيلية غدا الخميس جلسة رئيسية للبت في القضية، وقد تقضي المحكمة بتأييد قرار صادر عن محكمة أقل درجة منها بإخلاء المنازل، وقد تقضي بإمكانية طعن العائلات الفلسطينية المهددة بالطرد في قرار المحكمة الأدنى.

وعلى مدى الأسبوع الماضي، تنقلت شرطة مكافحة الشغب على صهوة جياد في حي الشيخ جراح، وألقت القبض على عدد من الشبان الفلسطينيين، واستخدمت مدافع مياه لضخ سائل كريه الرائحة لتفريق حشود المحتجين على مساعي طرد فلسطينيين من منازلهم.

وقال مسعفون فلسطينيون إن 12 فلسطينيا أصيبوا منذ الأحد الماضي في أحدث اشتباكات، واحتاج 3 منهم لعلاج في المستشفى، وقالت الشرطة الإسرائيلية إن المحتجين رشقوها بالحجارة والمفرقعات أثناء الاحتجاجات.

خلفية تاريخية

ويقول الفلسطينيون إنهم يعيشون في حي الشيخ جراح منذ الخمسينيات، عندما أعاد الأردن توطينهم، بعد فرارهم أو إجبارهم على ترك منازلهم في القدس الغربية وحيفا أثناء القتال الذي اندلع خلال إنشاء إسرائيل في 1948.

وأقام الأردن في الحي مساكن لإيواء الفلسطينيين الذين هُجِّروا عام 1948، ولديه عقود إيجار تثبت ذلك. وحسب وثائق نشرتها وزارة الخارجية الأردنية فإنها تخص 28 عائلة في حي الشيخ جراح هُجِّرت بسبب حرب عام 1948.

في المقابل، ذكرت جماعة "السلام الآن" الإسرائيلية المناهضة للاستيطان أن المستوطنين الذين قدموا دعاوى إخلاء منازل الفلسطينيين قالوا إنهم اشتروا الأرض بشكل قانوني من منظمتين يهوديتين، كانتا اشترتا الأرض في نهاية القرن 19.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الفلسطيني، محمد الكرد، وهو أحد سكان حي الشيخ جراح بالقدس إن أسرته تعيش حالة من القهر منذ 13 عامًا، إذ اقتحم مستوطنون منزلهم بالقوة، تؤازرهم قوات الاحتلال، واستولوا على نصف المنزل حتى اليوم.

3/5/2021

حذّر محمد الضيف قائد هيئة أركان كتائب عز الدين القسام سلطات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين أنه إن لم يتوقف العدوان على أهالي حي الشيخ جراح في القدس المحتلة فإن المقاومة لن تقف مكتوفة الأيدي.

5/5/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة