الأعرجي: انسحاب القوات الأجنبية من العراق يساعد على أمنه واستقراره

جنود إسبان ضمن بعثة حلف شمال الأطلسي في العراق التي تتولى مهام تدريب الجيش العراقي (الأوروبية-أرشيف)

قال مستشار الأمن القومي العراقي، قاسم الأعرجي، إن انسحاب القوات الأجنبية القتالية من بلاده "يساعد على استقرار البلاد وتعزيز أمنها"، لافتا إلى عدم وجود زيادة في أعداد القوات الأجنبية بالعراق.

وأكد الأعرجي خلال استقباله بمكتبه في بغداد، اليوم الأربعاء، رئيس أركان حلف شمال الأطلسي "الناتو"، يواكيم رول، "أنه لا توجد أي زيادة حاليا في أعداد القوات الأجنبية بالعراق".

وقال بيان صادر عن مكتب الأعرجي عقب اجتماعه برئيس أركان الناتو "إن الجانبين بحثا التعاون المشترك بين العراق وبعثة الحلف، بما يحقق الأمن والاستقرار في العراق والمنطقة".

وأوضح البيان أن الأعرجي لفت إلى أن العراق "بحاجة إلى التدريب والمشورة ورفع قدراته القتالية ولا يحتاج لأي قوة قتالية".

من جانبه، أشار رول -وفق البيان- إلى أن بعثة الناتو "غير القتالية تساعد وتساهم برفع القدرات والمهارات القتالية للقوات العراقية، من خلال التدريب والاستشارة الصحيحة".

ومن خلال نحو 3 آلاف جندي، يقدم التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة إسنادا جويا للقوات العراقية فضلا عن تدريبها وتقديم الاستشارة في الحرب ضد تنظيم الدولة.

وفي 18 فبراير/شباط الماضي، أعلن "الناتو" أن الحلف قرر زيادة أفراد بعثته في العراق من 500 إلى 4 آلاف عنصر، بدون ذكر توقيت ذلك.

لكن مسؤولي الحكومة العراقية يقولون إن بغداد لم تتخذ لغاية الآن أي قرار بخصوص زيادة أفراد "الناتو" في البلاد.

وبناء على طلب بغداد، يتولى "الناتو" مهمة تقديم المشورة والتدريب لقوات الجيش، لرفع قدرة قواته ومنع عودة تنظيم الدولة.

وأعلنت بغداد، أواخر عام 2017 "تحقيق النصر" على تنظيم الدولة الإسلامية باستعادة الأراضي، التي كان يسيطر عليها، منذ صيف 2014، وتقدر بنحو ثلث مساحة العراق؛ إلا أن التنظيم ما يزال يحتفظ بخلايا نائمة في مناطق واسعة بالعراق ويشن هجمات من آن إلى آخر.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة