اعتقلت قاصرا.. قوات الاحتلال تواصل دهمها منازل فلسطينيين بحثا عن منفذ عملية نابلس

الاحتلال دهم منازل واعتقل فلسطينيين في عمليات تمشيط واسعة (الأوروبية)
الاحتلال دهم منازل واعتقل فلسطينيين في عمليات تمشيط واسعة (الأوروبية)

اقتحمت قوات الاحتلال الإسرائيلي قرية ترمسعيا شمال رام الله فجر اليوم الثلاثاء، إذ دهمت منازل في القرية وبعثرت محتوياتها واعتقلت قاصرا في 16 من عمره.

وجاء اعتقال الفتى للاشتباه في أن أحد أفراد عائلته له علاقة بالهجوم المسلح الذي استهدف مجموعة من المستوطنين على حاجز زعترة جنوب نابلس قبل يومين.

وقالت صاحبة أحد المنازل إن السيارة التي حُرقت في إحدى القرى بمنطقة نابلس أمس وتشتبه قوات الاحتلال باستخدامها في الهجوم كانت مملوكة لزوجها الذي باعها قبل 4 أيام من الهجوم.

وكانت قوات كبيرة من جيش الاحتلال -تقدر بأكثر من 15 آلية عسكرية- قد دهمت منازل عائلتين وفتشتهما وعبثت بمحتوياتهما.

وتقوم قوات الاحتلال بعملية تمشيط واسعة في القرى الممتدة بين نابلس ورام الله حيث نشرت الحواجز العسكرية وكثفت دورياتها واقتحامها المنازل.

وأمس اندلعت مواجهات بين عشرات الفلسطينيين، وقوة إسرائيلية، شمالي الضفة الغربية المحتلة.

الاحتلال أكد استمرار اقتحام القرى والبلدات الفلسطينية بحثا عن منفذ عملية نابلس (الأوروبية)

عقربا

وقال شهود عيان إن قوة إسرائيلية دهمت بلدة عقربا بمحافظة نابلس شمالي الضفة، وشرعت في مصادرة أجهزة تسجيل كاميرات مراقبة لعدد من المحال التجارية والمنازل، نشبت إثرها مواجهات.

وأوضح الشهود أن جيش الاحتلال استخدم الرصاص المطاطي وقنابل الغاز المسيل للدموع، في حين رشق الشبان القوات بالحجارة.

وينفذ الاحتلال عمليات اقتحام وإغلاق في بلدات ومدن بالضفة الغربية، بعد إطلاق نار صدر عن مجهولين في نابلس.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، في بيان، إن الجيش عزز نشاطاته العملياتية في الضفة الغربية، للعثور على مطلقي النار.​​​​​​​

عملية نابلس

والأحد أصيب 3 مستوطنين إسرائيليين بجروح، اثنان منهم في حالة خطرة، جراء إطلاق نار من سيارة عابرة عند حاجز زعترة العسكري (جنوبي نابلس)، في حين أغلقت سلطات الاحتلال الإسرائيلي جميع الطرق، وباشرت عملية تمشيط واسعة بحثا عن المنفذين.

ونقل مراسل الجزيرة نت، عاطف دغلس، عن الإعلام الإسرائيلي أن مركبة فلسطينية توقفت بالقرب من مجموعة من الإسرائيليين في مستوطنة "تفواح" قرب حاجز زعترة بعد عصر الأحد، وأطلقت النار عليهم، وأدى ذلك إلى إصابة 3 مستوطنين بجروح مختلفة، أحدهم وُصفت حالته بالميؤوس منها، في حين رجحت وسائل إعلام مقتله وإصابة آخرين بجروح خطرة.

وأغلقت الشرطة الإسرائيلية المنطقة بالكامل، وبدأت عملية تمشيط واسعة بعد أن أعلنت نابلس منطقة عسكرية مغلقة.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

أعلن جيش الاحتلال الإسرائيلي تعزيز قواته الموجودة في نابلس بقوات قتالية على خلفية عملية إطلاق النار على مستوطنين على حاجز زعترة جنوب المدينة، فيما استشهدت فلسطينية ستينية برصاص الاحتلال قرب بيت لحم.

2/5/2021

أصيب 3 مستوطنين إسرائيليين بجروح؛ اثنان منهم في حالة خطيرة، جراء إطلاق نار من سيارة عابرة عند حاجز زعترة العسكري (جنوبي نابلس)، في حين أغلقت السلطات الإسرائيلية جميع الطرق وباشرت عملية تمشيط واسعة.

2/5/2021

قال نادي الأسير الفلسطيني إن قوات الاحتلال تواصل اعتقال 16 صحفياً فلسطينياً في سجونها، وبمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة أكد النادي أن السلطات الإسرائيلية تواصل ملاحقة واعتقال الصحفيين الفلسطينيين.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة