سلم القائم بأعمالها لديه مذكرة احتجاج.. العراق يبلغ تركيا إدانته لدخول وزير دفاعها أراضيه دون موافقة مسبقة

تنشر تركيا قوات داخل أراضي العراق وتشن عمليات مستمرة تستهدف حزب العمال الكردستاني

وزير الدفاع التركي أثناء تفقده قاعدة عسكرية لبلاده بكردستان العراق (الأناضول)
وزير الدفاع التركي أثناء تفقده قاعدة عسكرية لبلاده بكردستان العراق (الأناضول)

استدعى العراق القائم بأعمال السفارة التركية لديه لتسليمه مذكرة احتجاج، عبر فيها عن استيائه الشديد وإدانته لقيام وزير الدفاع التركي بالوجود داخل أراضيه بدون تنسيق أو موافقة مسبقة.

وقالت الخارجية العراقية في بيان صدر مساء الاثنين إن وكيل الوزارة نزار الخير الله استدعى القائم بالأعمال التركي وسلمه مذكرة احتجاج تضمنت إدانة تصريحات وزير الداخلية التركي سليمان صويلو بشأن نية بلاده إنشاء قاعدة عسكرية دائمة بإقليم كردستان العراق، مشيرة إلى أن مذكرة الاحتجاج شملت "إدانة لقاء وزير الدفاع التركي بقوات تركية" توجد داخل الأراضي العراقية "بصورة غير مشروعة".

وأكد الخير الله -بحسب البيان- أن الحكومة ترفض بشكل قاطع الخروقات المتواصلة لسيادة العراق وحرمة الأراضي والأجواء العراقية من قبل القوات العسكرية التركية، مشيرا إلى أن الاستمرار بمثل هذا النهج لا ينسجم مع علاقات الصداقة وحسن الجوار والقوانين والأعراف الدولية ذات الصلة.

وشدّد على "ضرورة تذكير الجارة تركيا أن الركون إلى الحلول العسكرية أحادية الجانب لا يمكن أن يكون السبيل الناجع لتسوية التحديات الأمنية المشتركة".

وأجرى وزير الدفاع التركي قبل أيام زيارة تفقدية لإحدى قواعد بلاده في إقليم كردستان، برفقة رئيس الأركان العامة، وقائد القوات البرية، حسبما نقلت وكالة الأناضول للأنباء.

وكانت وسائل إعلام تركية ذكرت أن وزير الداخلية قال خلال اجتماع مغلق لحزب العدالة والتنمية الحاكم، الجمعة الماضية، إن أنقرة ستمضي قدما في عملياتها العسكرية بالقرب من حدودها في إقليم كردستان العراق.

وفي سياق متصل، صرح مسؤول في كردستان بأن الجيش التركي استولى على مواقع مهمة في قمة جبل كيستة بالإقليم يوم الأحد، وسط استمرار المعارك مع مسلحي حزب العمال الكردستاني في مناطق متفرقة بالإقليم.

وقال سربست العقراوي مدير ناحية كاني ماسي في تصريح لوكالة الأنباء الألمانية "بعد اشتباكات بين الجيش التركي ومسلحي حزب العمال الكردستاني التركي "بي كي كي" (PKK)، دامت عدة أيام، تمكن الجيش التركي من الاستيلاء على أنفاق ومواقع مهمة للمسلحين في عمق جبال كيستة التي كانت يستخدمها حزب العمال قواعد لمقاتليه والاختباء أثناء الغارات الجوية التركية".

وتنفذ أنقرة من حين لآخر عدة عمليات مستهدفةً حزب العمال الكردستاني الذي يشن منذ عام 1984 تمردا جنوب شرق تركيا، حيث تعيش أغلبية كردية.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن وزير الدفاع التركي خلوصي أكار تحييد 44 مسلحا من حزب العمال الكردستاني في إطار عمليتي “مخلب البرق” و”الصاعقة” شمالي العراق. وأضاف أن قوات بلاده عازمة على توفير السلام للمنطقة وإنهاء “الإرهاب”.

2/5/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة