عرقل عمل الصحفيين.. الاحتلال يقمع مظاهرة تضامنية مع سكان حي الشيخ جراح بالقدس

Protest against Israel in Jerusalem
قوات الاحتلال الإسرائيلي ردت بإطلاق قنابل الصوت نحو المتضامنين (الأناضول)

قمعت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم السبت مظاهرة شارك فيها فلسطينيون وناشطون أجانب وإسرائيليون في حي الشيخ جراح وسط القدس المحتلة، واعتدت على بعضهم بالضرب.

وطالب المتظاهرون برفع الحصار عن الحي، ورددوا هتافات تطالب بإلغاء قرارات ترحيل العائلات الفلسطينية منه لصالح المستوطنين الإسرائيليين، وعبروا عن التضامن مع حي سلوان الذي يواجه المصير ذاته.

وقال شهود عيان إن عشرات الفلسطينيين والمتضامنين الأجانب والإسرائيليين تجمعوا أمام الحي المغلق منذ 16 مايو/أيار الجاري، ورددوا شعارات تضامنية مع سكانه ورفعوا الأعلام الفلسطينية.

وأضاف الشهود أن قوات الاحتلال الإسرائيلي ردت بإطلاق قنابل الصوت نحو المتضامنين، واعتدت على بعضهم بالضرب، كما منعت الصحفيين من دخول الحي وعرقلت عملهم.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء الانتهاكات التي ترتكبها الشرطة الإسرائيلية والمستوطنون في القدس، خاصة المسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، حيث تسعى إسرائيل إلى إخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

وردا على انتهاكات واسعة للمسجد الأقصى واعتداءات على المصلين داخله في 28 رمضان الموافق 13 مايو/أيار الجاري أطلقت فصائل فلسطينية في غزة عشرات الصواريخ على المستوطنات الإسرائيلية القريبة من القطاع.

وفي اليوم ذاته شن الاحتلال عدوانا وحشيا على غزة برا وجوا وبحرا استمر 11 يوما، وأسفر عن استشهاد 255 فلسطينيا، بينهم 66 طفلا و39 سيدة و17 مسنا، قبل أن ينتهي بالتوصل إلى وقف لإطلاق النار.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

Israeli forces intervene Palestinians in Sheikh Jarrah neighborhood

حذر وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن من أن مضي إسرائيل في إجراءاتها بحي الشيخ جراح في القدس الشرقية قد يؤدي إلى تجدد المواجهات، في حين أقر مجلس حقوق الإنسان إنشاء لجنة تحقيق بانتهاكات إسرائيل.

Published On 28/5/2021

واصلت سلطات الاحتلال الإسرائيلي إجراءات التضييق على سكان حي الشيخ جراح في القدس الشرقية، وذلك في سياق خطتها لتهجيرهم من منازلهم ومنحها للمستوطنين ضمن خطتها لتهويد القدس والاستيلاء عليها.

1-أسيل جندي، بلدة سلوان، القدس، فلسطين، صورة عامة تظهر بها حفريات سلطات الاحتلال على مدخل بلدة سلوان لإكمال المشاريع الاستيطانية وخلف الحفريات منزل عائلة سمرين وما تسمى مدينة داوود(الجزيرة نت).

تصدر وسم “#أنقذوا_حي_سلوان” مواقع التواصل الاجتماعي في عدد من الدول العربية، وذلك بعد الكشف عن حملة تهجير جديدة يسعى الاحتلال الإسرائيلي لتنفيذها بحق السكان الفلسطينيين في الحي المقدسي.

Published On 24/5/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة