تضامنا مع غزة ضد العدوان.. اعتصام كويتي حاشد وإطلاق حملة إغاثية عاجلة

مئات الكويتيين يتجمعون في ساحة الإرادة تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على غزة (الجزيرة)
مئات الكويتيين يتجمعون في ساحة الإرادة تنديدا بالعدوان الإسرائيلي على غزة (الجزيرة)

لم يمنع حر الكويت اللاهب المواطنة وفاء الصادق من حضور اعتصام تضامني لنصرة الشعب الفلسطيني في ظل ما يتعرض له من عدوان إسرائيلي متواصل بقطاع غزة وكامل الأراضي المحتلة. جاءت الصادق إلى "ساحة الإرادة" في العاصمة الكويت وهتفت ضمن المئات بأعلى صوتها؛ دعما للفلسطينيين في القدس وغزة ومختلف المناطق الفلسطينية.

ولم تُخف وفاء ما تحمله من مشاعر حزينة كلما شاهدت صور الشهداء في غزة والهجمات الإسرائيلية على المصلين بالمسجد الأقصى خلال شهر رمضان المبارك، وتقول إن ذلك يدمي قلبها.

وأكدت وفاء -في حديث للجزيرة نت- أنها لا تملك سوى الكلمة لتعبر بها عن تضامنها مع إخوانها في الأراضي الفلسطينية المحتلة ومع قضية الأمة وقضية الإنسانية الأولى.

كانت وفاء من بين شباب وأطفال ونساء وكبار سن حضروا حاملين معهم لافتات وعلم فلسطين ومتشحين بالكوفية الفلسطينية، للمشاركة في الوقفة التي دعت إليها قوى سياسية بعد تصاعد الأحداث بقطاع غزة وكامل فلسطين على مدى الأيام الماضية.

رئيسة الجمعية الثقافية النسائية الكويتية لولوة الملا، انضمت هي الأخرى إلى من توافدوا سيرا على الأقدام للمشاركة في الاعتصام الذي حمل عنوان "لأنها قضيتي وقضية كل الأمة.. لن نسمح بنكبتين"، وسط طوق أمني فرضته وزارة الداخلية.

 

لولوة الملا: الفلسطينيون أخجلونا ببطولاتهم وأشعرونا بعجزنا (الجزيرة)

رسالة تأييد

وقالت الملا -في حديث للجزيرة نت- إنها إلى جانب أخواتها الكويتيات أردن إيصال رسالة تأييد لإخوانهن الصامدين مفادها أنهن يشددن على أياديهم ويقفن وراءهم في ذلك الظرف الصعب.

وبنبرة حاسمة، أوضحت الملا أن الشعب الكويتي برمته مع القضية الفلسطينية العادلة ضد المحتل والمغتصب الذي يرتكب أبشع الجرائم بحقهم، وهي جرائم تفطر قلوب الكويتيين قاطبة.

ووصفت الملا الصمود الفلسطيني بأنه أوصل الجميع إلى حد الخجل من نفسه بالمقارنة مع بطولاتهم، وتتابع "استصغرنا أنفسنا وشعرنا بعجزنا وعدم قدرتنا على تقديم أي شيء سوى التعبير بالكلمة عن أن الكويتيين يساندون الفلسطينيين في قضيتهم العادلة".

ودعت الملا المجتمع الدولي والدول العربية والخليجية -على وجه الخصوص- للدفاع عن القدس وإفشال محاولات إسرائيل -من خلال اعتداءاتها على غزة- إلهاء العالم الإسلامي والعربي عما يحدث من انتهاكات في القدس وحي الشيخ جراح.

ورفع الكويتيون خلال الاعتصام عشرات اللافتات الداعمة للشعب الفلسطيني، وأطلقوا دعوات لبذل الغالي والنفيس لإنقاذ غزة والقدس ونصرة الفلسطينيين.

تدنيس العلم الإسرائيلي في "ساحة الإرادة" تعبيرا عن استنكار الممارسات تجاه الفلسطينيين (الجزيرة)

تجريم التطبيع

الاعتصام شهد حضورا نيابيا لافتا، وكان من بين من حضروا عضو مجلس الأمة الكويتي حسن جوهر الذي أكد أنه سيعمل -إلى جانب زملائه في البرلمان- على سن مزيد من القوانين لتجريم أشكال التطبيع كافة سواء كانت سياسية أو اقتصادية وغيرها، انطلاقا من المبدأ الكويتي الثابت بأن قضية القدس وفلسطين ستبقى ثابتة في ضمائر أهل الكويت للأبد.

وقال جوهر إن الكويت اجتمعت بكافة شخصياتها على كلمة واحدة في "ساحة الإرادة" مفادها الانتصار للقدس الشريف والشعب الفلسطيني من الشمال إلى الجنوب ومن النهر إلى البحر، موضحا أن الجميع سوف سيستمرون بالدعاء للأحرار بالنصر والغلبة والثبات حتى تحقيق النصر.

بدوره أكد النائب السابق محمد الدلال أن ما يحدث في الأراضي الفلسطينية مؤخرا تسبب في ألم كبير للكويتيين، مشددا على أن الشعب يقف مع فلسطين وشعبها في المقاومة والاستبسال وتحدي المعتدي.

ووصف الاعتصام بأنه وقفة بسيطة من الشعب الكويتي يؤكد من خلالها أن الكويت ستظل بحكومتها وبرلمانها وشعبها عائقا أمام أي نوع من التطبيع وتجاوز الحقوق الفلسطينية.

وزارتا الشؤون والخارجية الكويتيتان أطلقتا حملة إغاثة شعبية عاجلة للفلسطينيين (الجزيرة)

تضامن متواصل

"لن تكون هذه الوقفة التضامنية مع الشعب الفلسطيني في ساحة الإرادة هي الأخيرة"، بحسب القائمين على تنظيمها؛ إذ سيدعون إلى المزيد منها، إلا وزارة الداخلية أكدت في المقابل أنها ستسمح بمثلها لكن وفق القانون، وذلك في معرض ردها على منع اعتصام مماثل الاثنين الماضي.

وكانت ساحة الإرادة قد احتضنت اعتصاما منتصف الأسبوع الماضي للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني والمقدسات.

وخلاله دعا عضو مجلس الأمة أسامة الشاهين جميع الدول العربية والمسلمة التي طبعت للتراجع عن هذه الخطوة التي وصفها بالمشؤومة والتي "لم تزد الاحتلال الإسرائيلي إلا كبرا وإجراما وفسادا في الأرض"، مطالبا بضرورة قطع علاقات الدول العربية مع إسرائيل.

لم يتوانَ الكويتيون عن نصرة الفلسطينيين منذ اندلاع الشرارة الأولى للمواجهات الحالية، بل وعبروا عن استنكارهم لما يتعرضون له على يد الإسرائيليين بداية على مواقع التواصل الاجتماعي ـ كل على طريقته ـ ضمن وسوم ما تزال تتصدر تويتر حتى اليوم.

آخر مظاهر هذه النصرة تمثلت في إطلاق وزارة الشؤون الاجتماعية في الكويت بالتعاون مع وزارة الخارجية حملة إغاثة شعبية عاجلة لصالح الشعب الفلسطيني ستستمر شهرا كاملا.

وكان الهلال الأحمر الكويتي وعدد من الجمعيات الخيرية -هي "الرحمة وإحياء التراث الإسلامي والنجاة"- قد أطلقوا حملة تبرعات لنصرة الفلسطينيين تحت شعار "معك يا فلسطين"، وقد شهدت تفاعلا شعبيا واسعا، حيث بلغ إجمالي التبرعات -خلال الأيام الثلاثة الماضية فقط- أكثر من 3 ونصف المليون دولار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكدت الشبكة العربية للمؤسسات الوطنية لحقوق الإنسان، أن جرائم الاحتلال الإسرائيلي بحق المدنيين في قطاع غزة ترتقي إلى مستوى جرائم الحرب.

18/5/2021

رئيس مجلس الأمة الكويتي: سنغلظ العقوبات على من يقوم بالتطبيع مع “الكيان الصهيوني” نصرة لفلسطين

أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم أن المجلس سيعقد جلسة خاصة الأسبوع المقبل لبحث الأوضاع في الأراضي الفلسطينية المحتلة، واستعجال الانتهاء من قانون حظر ومناهضة التطبيع مع الكيان الصهيوني.

19/5/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة