مبادرات شعبية وتحركات رسمية نصرة للقضية الفلسطينية.. العدوان على غزة يشعل الشارع العراقي

العراقيون أدانوا مواقف الدول المطبعة مع إسرائيل وأطلقوا صرخات الاستنكار والإدانة للعدوان على غزة

بغداد شهدت السبت احتجاجات حاشدة للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني (رويترز)
بغداد شهدت السبت احتجاجات حاشدة للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني (رويترز)

يتابع العراقيون أحداث العدوان الإسرائيلي في فلسطين وخصوصًا الهجوم على قطاع غزة بشكل كبير حيث انشغلت مواقع التواصل بتغطية الأحداث وإطلاق صرخات الاستنكار والإدانة لهذا العدوان. ودعا ناشطون إلى نقل الاحتجاجات إلى الحدود العراقية الأردنية للمطالبة بالسماح بدخولهم إلى فلسطين.

وقال الناشط ضرغام ماجد عبر مقطع فيديو بثه على حسابه في فيسبوك، إن المحتجين أكملوا تجهيزاتهم لنقل احتجاجهم السلمي إلى الحدود بين العراق والأردن.

وأوضح ماجد أن المحتجين في العراق أطلقوا حملة "الخطوة الوطنية العراقية" التي تهدف لنقل الاحتجاجات إلى الحدود الأردنية ومنها إلى الحدود الفلسطينية، للتضامن مع الشعب الفلسطيني في قضيته العادلة.

وقال نقيب الصحفيين العراقيين مؤيد اللامي إن "العراق باق بكل عظمته وكبريائه ولن يتخلى عن أشقائه في فلسطين رغم كل جراحاته"، داعيا الله إلى حفظ الأهالي في غزة وكل فلسطين من "الموت الممنهج".

وكتب الصحفي العراقي فلاح المشعل على حسابه في تويتر أن "بعض الدول العربية الضالعة في ركاب التطبيع المجاني مع إسرائيل أظهرت، وعلى نحو صادم، انحيازا للجانب الإسرائيلي وسلوكه الوحشي في قتل أبناء غزة وتدميرها". واصفا ذلك الانحياز بالسقوط السياسي والأخلاقي.

أما الروائي العراقي أحمد سعداوي فكتب على تويتر "بقاء شيء اسمه القضية الفلسطينية ونحن في الألفية الثالثة هو عار على جبين الإنسانية والمنظّمات الدولية والدول العظمى التي تتبجّح بحقوق الإنسان والقيم العالمية".

 

من جهتها وجهت نقابة الأطباء في العراق دعوات إلى 4 جهات عربية وفلسطينية، لتوفير تسهيلات انضمام أطباء متطوعين عراقيين لمعالجة الجرحى وتقديم الخدمات اللازمة في قطاع غزة الذي يتعرض منذ أكثر من أسبوع لقصف إسرائيلي متواصل.

ووجهت النقابة بيانها الصادر يوم الاثنين إلى 4 جهات، هي اتحاد الأطباء العرب ووزارة الصحة الفلسطينية ونقابة أطباء دولة فلسطين وجمعية الهلال الأحمر الفلسطينية.

وقالت إن "أطباء العراق شرعوا بطلبات التطوع في الجهد الطبي لمعالجة أهلنا في غزة ليشاركوا في أعمال الإنقاذ وعلاج الجرحى في مستشفيات القطاع حسب رغبة السلطات الصحية، وينتظرون توفير سبل الانتقال وتحديد أماكن العمل وفي نفس الوقت تعهدت مستشفيات العراق الخاصة المرتبطة بالنقابة استقبال ومعالجة الجرحى المحالين إلى العراق وبأعلى مستوى من العناية والاهتمام".

رسميا، أكد رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي رفض العراق وإدانته للعدوان الإسرائيلي على الفلسطينيين العزل في القدس وغزة.

كما اتفق الكاظمي خلال اتصالات هاتفية مع عدد من زعماء المنطقة، من بينهم الرئيسان الإيراني حسن روحاني والتركي رجب طيب أردوغان، على التحرك بشكل جدي عربيا وإسلاميا لنصرة القضية الفلسطينية.

وكان آلاف العراقيين خرجوا في مظاهرة احتجاجية وسط بغداد وعدد من المحافظات اليوم السبت للتنديد بالاعتداءات الإسرائيلية على الشعب الفلسطيني.

واحتشد المتظاهرون في ساحة التحرير بالعاصمة بغداد تلبية لدعوة من التيارات الإسلامية بالخروج في مظاهرات شعبية، لتأكيد موقف شعب العراق بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطيني في نضاله ضد الاحتلال الإسرائيلي والجرائم التي تقوم بها القوات الإسرائيلية ضد الفلسطينيين.

ومنذ 10 مايو/أيار الجاري، يقصف الجيش الإسرائيلي في قطاع غزة منازل وبنايات ومؤسسات حكومية ومدنية، وترد الفصائل الفلسطينية بإطلاق الصواريخ والقذائف باتجاه البلدات الإسرائيلية.

وقد أسفر العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة عن استشهاد 220 فلسطينيا، بينهم 61 طفلا و36 امرأة، بينما أصيب نحو 1400 بجروح مختلفة.

المصدر : وكالات + وكالة سند

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة