500 مليون دولار من مصر لدعم جهود إعمار غزة

مصر قدمت في الآونة الأخيرة مساعدات لغزة (رويترز)
مصر قدمت في الآونة الأخيرة مساعدات لغزة (رويترز)

قالت الرئاسة المصرية -الثلاثاء- إن مصر ستخصص 500 مليون دولار لجهود إعادة الإعمار في قطاع غزة، في أعقاب العدوان الإسرائيلي المستمر على غزة.

وقال مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشؤون الإنسانية إن الغارات الجوية الإسرائيلية دمّرت أو ألحقت أضرارا بالغة بنحو 450 مبنى في قطاع غزة، منها 6 مستشفيات و9 مراكز للرعاية الصحية الأولية. واضطر نحو 47 ألفا من 52 ألف فلسطيني للنزوح إلى مدارس تديرها الأمم المتحدة في غزة.

وذكرت الرئاسة المصرية -في بيان عقب اجتماع بين الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، وملك الأردن عبد الله الثاني في باريس- أن الشركات المصرية ستشارك أيضا في عمليات إعادة الإعمار.

هنية يشيد

ووجّه رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) إسماعيل هنية الشكر للسيسي على جهود الوساطة التي تبذلها مصر، "بما يعكس الالتزام القومي المصري تجاه القضية الفلسطينية، حتى ينال الشعب الفلسطيني حريته وإقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس".

ويزور هنية مصر منذ عام 2017، مع توسط مسؤوليها في محادثات بين حماس وحركة فتح.

ويأتي إعلان هذه المساعدة بعد ساعات من إعلان وزيرة الصحة المصرية هالة زايد إرسال 65 طنا من المساعدات الطبية إلى غزة، للمساهمة في معالجة المصابين.

وقالت هالة زايد في بيان إن المساعدات البالغة قيمتها 14 مليون جنيه (890 ألف دولار) تتضمن "مستلزمات جراحية ومستلزمات تشغيل الأقسام الداخلية والطوارئ ومستلزمات الأشعة والكسور وآلات جراحية للعمليات الكبرى والصغرى، بالإضافة إلى أقنعة أكسجين وأجهزة تنفس اصطناعي وأجهزة تخدير".

وأوضحت أن المساعدات تشمل "كافة أنواع الأدوية، ومن بينها أدوية تخدير ومضادات حيوية ومراهم للحروق وأدوية للأمراض المزمنة مثل الضغط والسكري والكلى".

كما عبرت الاثنين 26 شاحنة تحمل مساعدات غذائية من رفح المصرية إلى قطاع غزة، بحسب مصادر في المعبر الحدودي أوضحت أن 50 سيارة إسعاف أرسلت كذلك إلى المعبر لاستقبال الجرحى الفلسطينيين.

شهداء ومصابون

وأكدت وزارة الصحة في غزة ارتفاع عدد شهداء القصف الإسرائيلي على القطاع إلى 217 بينهم 63 طفلا، إضافة إلى 1500 إصابة متفاوتة الخطورة.

والاثنين، شملت هجمات قوات الاحتلال الإسرائيلي المركز الوحيد لاختبارات فيروس كورونا في القطاع، ومقر الهلال الأحمر القطري.

واكتظت المستشفيات بالمرضى والمصابين في القطاع الفقير الذي يخضع لحصار إسرائيلي منذ نحو 15 عاما.

ويعد معبر رفح نقطة الاتصال الوحيدة لقطاع غزة بالعالم التي لا تسيطر عليها إسرائيل. وقد أصدر السيسي تعليمات إلى السلطات بفتح معبر رفح الأحد للسماح للمصابين الفلسطينيين بالعبور لتلقي العلاج في المستشفيات المصرية.

وقالت وزارة الصحة في بيانها إنه تم تجهيز 11 مستشفى في مصر، بينها 6 في القاهرة تضم 900 سرير ويعمل فيها 3600 من أفراد الطواقم الطبية، لاستقبال الجرحى الفلسطينيين.

شيخ الأزهر

واستنكر شيخ الأزهر أحمد الطيب -في بيان نشره الثلاثاء على صفحته في موقع فيسبوك بلغات عدة- "استمرار الإرهاب الصهيوني في استهداف الفلسطينيين الأبرياء، وتدمير الطرق والأبنية والمنازل وبنايات الهلال الأحمر، وتشريد العائلات وتهجيرهم قسريا، واستهداف المقار الإعلامية".

ووصف ذلك بأنه "نقطة سوداء تضاف للسجل الدموي لهذا الكيان الغاصب، في ظل تواطؤ عالمي مخز".

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تضاربت الأنباء بإسرائيل بشأن خفض التصعيد ووقف العمليات العسكرية على غزة، في وقت واصل فيه الاحتلال قصف مناطق متفرقة من القطاع جوا وبرا وبحرا. في المقابل، استمرت المقاومة الفلسطينية في قصفها الصاروخي.

18/5/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة