عيني فداء للأقصى.. الجزيرة نت تروي قصصا من "مجزرة الإصابات" في القدس

أكثر من 500 جريح في القدس المحتلة العديد منها إصابات مباشرة في العيون والوجه (الفرنسية)
أكثر من 500 جريح في القدس المحتلة العديد منها إصابات مباشرة في العيون والوجه (الفرنسية)

"كيف لي أن أرى القدس بعين واحدة؟!"، هذا ما قاله أحد مصابي المسجد الأقصى المبارك بعد أن أزال الأطباء إحدى عينيه نتيجة إصابته برصاصة مطاطية فيها مباشرة من قبل جنود جيش الاحتلال الإسرائيلي خلال الأحداث الأخيرة في القدس المحتلة.

يكتب الممرض إياد شماسنة على صفحته في فيسبوك (Facebook) هذا الوصف، ويقول إن هذا الشاب المصاب لم يكن مستيقظا بعد من آثار التخدير، وكأنه يُجلّ ويُكرم المسجد الأقصى أكثر من نفسه.

أجسادنا فداء للأقصى

شاب، كانت عينه مصابة وكانت الاخرى تبكي، مسحت الدم عن وجهه ومسحت الدمع، كان ما يزال عير صاحٍ تماما ، قلت له "يالله فيق…

تم النشر بواسطة ‏اياد شماسنه‏ في الاثنين، ١٠ مايو ٢٠٢١

يقول ممرض آخر في أحد مستشفيات القدس: إن معظم الإصابات التي كانت تصل إلى المستشفيات لأشخاص كانوا يتهجدون ويتعبدون في المسجد وفقا لما نُقل عنهم، منهم من أصيب وهو يقرأ القرآن، وآخر تفاجأ بهجوم الاحتلال وهو يصلي، وعندما وصلوا مصابين إلى المستشفيات كانوا يبكون لأنهم تركوا المسجد غير آبهين بإصاباتهم.

كان الفلسطيني مراد قائما في مصلى باب الرحمة الواقع في الجهة الشرقية من المسجد الأقصى، ولم يكن هناك أي مواجهات عندما شاهد جنديا يبعد عنه مترين، وتفاجأ به يطلق الرصاص المطاطي على عينه مباشرة.

يقول مراد إن الجنود الآخرين بدؤوا يضحكون ومروا به وهو ملقى على الأرض دون تقديم العلاج له، بل إنهم شتموه بكلمات نابية، إلا أن ما أنقذه اتصال أحد الشبان الذي كان في المكان بالإسعاف، إذ تم نقله إلى مستشفى المقاصد بالقدس، وفور وصوله أزال الأطباء عينه المصابة بشكل كامل.

وعند صحوه من أثر التخدير وإبلاغه بفقدان عينه، حمَدَ الله، قائلا "إنني وهبتها لله تعالى، وفداءً للأقصى".

مجزرة العيون..

يحصي المدير العام لجمعية مستشفى المقاصد الخيرية الدكتور عدنان فرهود ما بين 400 و500 مصاب تم تقديم العلاج لهم في قسم الطوارئ بسبب الأحداث الأخيرة في القدس خلال أسبوعين، وتم تسجيل أكثر من 100 إصابة خلال ساعتين مساء الاثنين الماضي، من بينها حالات صعبة وخطرة، ومعظم الإصابات وصلت إلى المقاصد كونه الوحيد في القدس الذي فيه كل التخصصات الطبية.

يقول فرهود للجزيرة نت "50 إصابة أدخلت إلى المستشفى، منها 8 إصابات في العين والوجه، كما أن الأطباء أجرَوا قرابة 14 عملية جراحية، وأُدخِل 8 حالات للعناية المكثفة لخطورة حالاتها الصحية".

تتراوح أعمار المصابين بين 15 و30 عاما، وهم من فلسطينيي الداخل وسكان الضفة الغربية، وكذلك ممن يحملون الهوية المقدسية، وتنوعت الإصابات بين الوجه والفك، والدهس وإصابات في الصدر، وسجل المقاصد 3 إصابات في العيون، تمت إزالة عين واحدة لحالتين، وأحد المصابين أزيلت كلتا عينيه.

إصابات بالغة

ويضيف فرهود أن المستشفى أجرى مجموعة من العمليات لشاب كان أصيب دهسا من قبل أحد المستوطنين، واستطاع الأطباء إنقاذ قدمه وعدم بترها، علاوة على أنه كان مصابا بجروح أخرى، كما أجريت عملية جراحية لشخص كان مصابا في الطحال، تمت إزالته بعملية جراحية. بالإضافة إلى أن هناك إصابات في الصدر تبدو أنها رضوض ولكن لها أثر طبي خطير على القلب، مما اضطر المستشفى لإبقائهم في الأقسام للمتابعة الطبية.

سجل المسعفون معظم الإصابات بأنها نتيجة إطلاق الرصاص المطاطي، الذي يصفه عدنان فرهود بأنه رصاص معدني في الحقيقة ومغلف بمادة مطاطية ولكنه رصاص قاتل إذا ما استخدم من مسافة قريبة، وهذا ما كان يحصل في المواجهات التي دارت في القدس.

رصاص قاتل

واعتبر فرهود مصطلح الرصاص المطاطي خادعا ومخففا، فهو في الحقيقة يسبب إصابات بليغة. لذلك، معظم الإصابات التي أدخلت المستشفى هي بهذا النوع من السلاح القاتل.

ولم يسلم مستشفى المقاصد هو كذلك من الاحتلال، فقد هاجمه الجنود خلال الأحداث الأخيرة بقنابل الصوت لإخافة المرضى، وكانوا يحاولون مطاردة المصابين، كما أنه تعرض في أحداث سابقة للاقتحام وملاحقة المصابين داخل أقسام المستشفى.

يشار إلى أن مستشفيات في القدس تعتمد نظام توثيق للأعداد أكثر منه للأشخاص وهوياتهم، وحتى إن وثقت الحالات فإنها تعمل على أخذ المعلومات من المرضى دون التأكد منها، والأهم بالنسبة لها هو التعامل الإنساني مع أي شخص مصاب بحاجة لرعاية طبية، ولأن فرقها تعلم كذلك أن الاحتلال قد يستخدم معلومات المصابين في مطاردتهم ولا يكتفي بإصابتهم.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

لا ينتظر المقدسيون حلول الخامس عشر من شهر مايو/أيار كل عام لإحياء ذكرى النكبة لأنهم يعيشونها يوميا، إذ تضيق فسحة عيشهم بالمدينة مع تصاعد الإجراءات الإسرائيلية التعسفية الرامية لتهجيرهم من المدينة.

12/5/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة