أكسيوس: بايدن يعتزم إرسال مبعوث لخفض التصعيد بين إسرائيل وحماس

نقل أكسيوس عن 5 مسؤولين إسرائيليين ودبلوماسيين غربيين أن إدارة بايدن تعمل مع مصر لتحقيق خفض التصعيد بين إسرائيل وحركة حماس

تحركات إدارة بايدن نشطت في الساعات الماضية لإنهاء المواجهة الحالية بين إسرائيل وحماس (رويترز)
تحركات إدارة بايدن نشطت في الساعات الماضية لإنهاء المواجهة الحالية بين إسرائيل وحماس (رويترز)

ذكر موقع أكسيوس (Axios) الإخباري الأميركي اليوم أن إدارة الرئيس الأميركي جو بايدن تعتزم إيفاد مسؤول من وزارة الخارجية الأميركية لدعم جهود خفض التصعيد بين قوات الاحتلال وحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، في ظل اشتداد المواجهة العسكرية بين الطرفين.

ونقل أكسيوس عن 5 مسؤولين إسرائيليين ودبلوماسيين غربيين أن إدارة بايدن تعمل مع مصر لتحقيق خفض التصعيد بين إسرائيل وحركة حماس، وفي هذا الصدد يرتقب أن يتوجه اليوم هادي عمرو مسؤول ملف الشؤون الفلسطينية والإسرائيلية في الخارجية الأميركية إلى تل أبيب.

وستكون هذه الزيارة هي الأولى لهادي عمرو منذ تنصيبه في الخارجية الأميركية.

وحسب الموقع الإخباري الأميركي فإن مستشار الأمن القومي الأميركي جيك سوليفان تحدث أمس مع رئيس المخابرات العامة المصرية عباس كامل، وذكر البيت الأبيض أن سوليفان تحدث مع المسؤول المصري عن إيجاد خطوات لاستعادة الهدوء في الأيام القليلة المقبلة.

اتصالات سابقة

كما تحدث مستشار الأمن القومي الأميركي مع نظيره الإسرائيلي مئير بن شبات، وقد شدد سولفيان على "حق إسرائيل في الدفاع عن أمنها وشعبها"، وأدان إطلاق حماس للصواريخ على المناطق الإسرائيلية، غير أن المسؤول الأميركي عبر لنظيره الإسرائيلي عن "مخاوف الولايات المتحدة الجادة" بشأن عمليات الإخلاء المحتملة لعائلات فلسطينية من منازلها في حي الشيخ جراح بالقدس.

وكان وزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكن شدد أمس في اتصال بنظيره الإسرائيلي غابي أشكينازي على ضرورة أن "يتمكن الإسرائيليون والفلسطينيون من العيش في أمن وأمان". وكشفت الخارجية الأميركية أن بلينكن دعا في اتصاله بنظيره الإسرائيلي، جميع الأطراف إلى تهدئة التوترات ووقف العنف.

وكان بلينكن قد قال قبل يومين إن "جميع الأطراف بحاجة إلى خفض التصعيد وتقليل التوتر واتخاذ خطوات عملية لتهدئة الأمور"، وذلك في تعليقه على التطورات في الأراضي الفلسطينية المحتلة وغزة.

المصدر : أكسيوس + الجزيرة

حول هذه القصة

يعقد مجلس الأمن الدولي -في وقت لاحق اليوم الأربعاء- جلسة جديدة طارئة، لبحث التصعيد في الأراضي الفلسطينية المحتلة، هي الثانية خلال 3 أيام، وسط تنديد تركي باكستاني بالاعتداءات الإسرائيلية.

12/5/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة