ساعة الصفر وصواريخ تستخدم لأول مرة.. المقاومة تنتصر للقدس وتفرض قواعد اشتباك جديدة

المقاومة أعلنت ساعة صفر لبدء المعركة واستخدمت صواريخ جديدة (الأناضول)
المقاومة أعلنت ساعة صفر لبدء المعركة واستخدمت صواريخ جديدة (الأناضول)

أن تبدأ المقاومة بقصف القدس المحتلة، وبصواريخ نوعية تدخل الخدمة لأول مرة، فهي تريد أن تقول إن "القدس هي العنوان، ومن أجلها لا حدود للمعركة"، وأن تحدد المقاومة "ساعات صفر" فهي رسالة قوة لا تخلو من قيم إنسانية قانونية مقابل جرائم إسرائيلية تطال كل ما هو فلسطيني.

هكذا يقرأ خبراء إستراتيجيون وأمنيون ومحللون سياسيون، تحدثوا للجزيرة نت، عن إدارة المقاومة في غزة لجولة التصعيد الحالية نصرة للقدس والمسجد الأقصى المبارك.

وقال أستاذ العلوم السياسية بجامعة الأمة في غزة الدكتور حسام الدجني إن المقاومة تعاملت بكثير من الحكمة والقدرة وهي تتابع تطورات الأحداث في القدس المحتلة، وعندما استجابت لنداءات أهل القدس لها كانت على قدر المسؤولية.

القدس عنوان جولة التصعيد الحالية وقد حددت المقاومة ساعة الصفر بعد أن أعطت للدبلوماسية 3 أيام لوقف اعتداءات الاحتلال (الأناضول)

القدس.. البداية والنهاية

وبرأي الدجني فإن المقاومة تحلت بضبط النفس، ولم تكن تريد المواجهة الواسعة والمفتوحة، وانتظرت 3 أيام عقب تصريحات نادرة لمحمد الضيف لقائد أركان كتائب عز الدين القسام الذراع العسكرية لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) من أجل منح الوسطاء الأوروبيين والإقليميين الفرصة للجم الاحتلال ودفعه لرفع يده عن أهالي المدينة المقدسة.

والثلاثاء الماضي، كان للضيف إطلالة نادرة عبر تصريح توجه عبره "بالتحية إلى أهلنا الصامدين في حي الشيخ جراح في القدس المحتلة" ويؤكد أن قيادة المقاومة والقسام "ترقب ما يجري عن كثب”.

وقال "يوجه قائد الأركان تحذيراً واضحاً وأخيراً للاحتلال ومغتصبيه بأنه إن لم يتوقف العدوان على أهلنا في حي الشيخ جراح في الحال، فإننا لن نقف مكتوفي الأيدي وسيدفع العدو الثمن غالياً".

وبانقضاء المهلة -والحديث للدجني- كانت المقاومة حاضرة، وكان دخولها للميدان قوياً باستهداف القدس وبصواريخ نوعية، لتكون رسالتها واضحة "ان المعركة بدأت من أجل القدس، وأي تفاوض للتهدئة يجب أن يبدأ من القدس ولأجلها".

ويعتقد الدجني أن قواعد الاشتباك حالياً ليس لها حدود، ورسائل المقاومة أصبحت واضحة: "لا يمكن الاستفراد بالقدس، ومن أجلها قد تستخدم كل أسلحتها، وهذه كانت رسالة القسام باستخدام صواريخ تدخل الخدمة لأول مرة".

وقال أستاذ الدراسات الإستراتيجية والإقليمية الدكتور إبراهيم حبيب -للجزيرة نت- إن عنوان هذه الجولة من التصعيد هو "نصرة القدس والأقصى" وكان يجب أن تصل رسالة المقاومة إلى حيث مكان الحدث، وأن تكون الاستجابة سريعة ومباشرة لنداءات المقدسيين لغزة ومقاومتها.

وكان استخدام كتائب القسام صواريخ (A120) -التي تدخل الخدمة لأول مرة- رسالة قوية بأن المعركة من أجل القدس مختلفة عن سواها، وأنها ستستمر حتى تنتصر للمقدسيين وتتوقف اعتداءات الاحتلال ضدهم، وفقاً لحبيب.

ورأى الخبير الأمني محمد أبو هربيد أن المقاومة أرادت بهذه الصواريخ أن تبدأ بأبعد هدف، وعدم اعتماد مبدأ التدريج، كي تصل الرسالة مباشرة لأهل القدس بأن المقاومة حاضرة ولترتفع معنوياتهم، وكذلك رسالة للاحتلال بأن القدس مركز التصعيد وأنها هي من ستحدد قواعد الاشتباك هذه المرة.

ساعات الصفر

وأوضح أبو هربيد، في حديثه مع الجزيرة نت، أن تحديد المقاومة "ساعات صفر" في إدارتها للمعركة الحالية، في إطار إظهار القوة، وأن القرار جاهز للتنفيذ، وهي بذلك أسقطت صورة "الجيش المرعب" والعالم كله يشاهد الآن كيف تضرب إسرائيل من مكون صغير اسمه غزة.

وتحديد ساعات صفر أمر لا يصنعه إلا الأقوياء، برأي الدكتور نشأت الأقطش أستاذ الإعلام في جامعة بير زيت بالضفة الغربية، وقال للجزيرة نت "المقاومة أظهرت تميزاً في معركتها الحالية، ولو أجري استطلاع رأي الآن ستحصل على 105% من التأييد الشعبي، بعدما أثلجت صدور المظلومين".

وأضاف: رد المقاومة جاء في الوقت المناسب، ومن أجل قضية مقدسة، وقد كانت صادقة بوضع تهديداتها موضع التنفيذ، وهو ما تتميز به الجيوش النظامية القوية.

وأعطى العمل بساعات الصفر المقاومة القوة والتأثير، وفي المقاومة إظهار الاستهانة بالعدو، بحسب الدجني، وقال "كما أنها أظهرت للعالم أن المقاومة تمتلك أخلاقاً في إدارة المعركة".

وبالنسبة لحبيب فإن المقاومة تماهت مع مبادئ القوانين الدولية عندما أعلنت عن ساعات صفر، فهي بذلك تعطي مجالاً للمدنيين بالابتعاد عن أماكن الخطر.

المقاومة أعلنت استخدام نوعية جديدة تدخل لأول مرة الخدمة بشكل معلن في صراعها مع إسرائيل (رويترز)

قواعد الاشتباك

ويتفق الخبراء على أن تطورات الميدان هي التي ستحدد مآل جولة التصعيد الحالية، وإسرائيل إن أرادت عدم تدحرج الأوضاع نحو مواجهة واسعة فليس أمامها سوى التراجع عن سياساتها في القدس.

وقال حبيب: من دون استجابة حقيقية من الاحتلال بوقف كل الإجراءات العدوانية في القدس لن يكون أمام المقاومة إلا المضي في معركتها، وستتسع دائرة المواجهة.

ويعتقد أبو هربيد أن المقاومة وعلى رأسها حماس تتعامل وفق إستراتيجية مهمة تعتمد أهدافاً قريبة وأخرى بعيدة بالجولة الحالية من التصعيد، فهي تريد الانتصار للمقدسيين، وعلى المدى البعيد تبحث عن تغيير مسار المواجهة وتثبيت قواعد اشتباك خارج حدود غزة، وعدم السماح للاحتلال بتقسيم الوطن جغرافياً بهدف الاستفراد بكل منطقة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نفذت المقاومة الفلسطينية ما وصفتها بأكبر ضربة صاروخية من نوعها ضد أسدود وعسقلان ردا على التصعيد تجاه غزة، فيما يدفع الجيش الإسرائيلي بتعزيزات إضافية إلى تخوم القطاع، كما أعلن حالة الطوارئ في اللد.

12/5/2021

كثفت إسرائيل قصف غزة جوا وبحرا بعيد الإعلان عن عملية عسكرية ضد القطاع، فيما أصيب 6 إسرائيليين في مدينة عسقلان بصواريخ كتائب القسام التي كشفت عن تفاصيل ضربتها الصاروخية بالقدس المحتلة.

11/5/2021

أعلن الجيش الإسرائيلي الثلاثاء إطلاق عملية عسكرية على غزة تحت اسم “حارس الأسوار”، ويأتي هذا التطور بعد غارات أوقعت 20 شهيدا، فيما واصلت المقاومة قصف أهداف إسرائيلية، وهددت برد أقوى.

10/5/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة