جيش تشاد يعلن مقتل مئات المتمردين شمالا

الجيش التشادي أعلن عن معارك عنيفة مع المتمردين شمال البلاد (وكالة الأناضول)
الجيش التشادي أعلن عن معارك عنيفة مع المتمردين شمال البلاد (وكالة الأناضول)

أعلن المجلس العسكري الحاكم في تشاد أن قواته قتلت " المئات" وأسرت "العشرات" من المتمردين خلال يومين من المعارك بالقرب من بلدة نوكو شمال البلاد، والتي تبعد نحو 20 كيلومترا عن المكان الذي قُتل فيه الرئيس السابق إدريس ديبي الشهر الماضي، وهو ما أغرق البلاد في أزمة.

وقال المتحدث باسم المجلس الجنرال عزم برماندوا أغونا -في بيان له أمس الجمعة- إن "قوات الدفاع والأمن انتهت من التعامل مع عصابة المتمردين التي توغلت باتجاه نوكو عاصمة منطقة شمال كانيم وتقع على بعد 200 كيلومتر شمال العاصمة نجامينا على خط مستقيم.

وأضاف أنه "في معسكر العدو تم تحييد مئات من المتمردين وأسر 66 منهم"، مشيرا إلى أن الجيش نجح في صد هجوم للمتمردين على نوكو وأن 22 من جنوده أصيبوا في المواجهة. و"ما زال البحث عن الهاربين مستمرا".

ويذكر أن الجيش التشادي -على غرار نظرائه في بقية دول الساحل- يستخدم كلمة "تحييد" عند حديثه عن القتلى في صفوف الأعداء.

في المقابل لم يصدر تعليق بعد من المتمردين. في حين قالت جماعة تصف نفسها بأنها "تحالف للمتمردين" -أول أمس الخميس- إنها هزمت قوات الجيش التشادي في منطقة تيبستي الشمالية الغربية المتاخمة للنيجر. لكن المتحدث العسكري التشادي كذّب الخبر في وقت لاحق، مؤكدا أنه لا يوجد تحالف للمتمردين يعمل في تلك المنطقة.

ومنذ منتصف أبريل/نيسان الماضي تدور معارك بين الجيش و"جبهة التناوب والوفاق في تشاد" (فاكت) في منطقة كانيم الصحراوية غرب تشاد على طول الحدود مع النيجر، وفي منتصف الطريق بين بحيرة تشاد وتيبستي شمال البلاد.

ووعدت الجبهة "بالسير" إلى العاصمة نجامينا، حيث وصلت أول أمس "بعثة لتقصّي الحقائق" تابعة لمفوضية الاتحاد الأفريقي لبحث "الوضع السياسي والأمني" في البلاد.

وسيطر المجلس العسكري الذي يديره محمد إدريس ديبي -نجل الرئيس ديبي- على السلطة بعد مقتل والده في 19 أبريل/نيسان الماضي، وبات الرجل القوي الجديد في البلاد مع احتكاره كل السلطات تقريبا، وإلى جانبه 14 جنرالا كانوا جميعا موالين لوالده. ووعد بإجراء انتخابات في غضون 18 شهرا، ورفض المتمردون الشماليون ذلك ويواصلون محاربة الجيش في الصحراء.

يذكر أن ديبي قُتل أثناء زيارته للقوات التي تقاتل المتمردين المتمركزين في ليبيا من جبهة التغيير والوفاق بتشاد، حيث عارضت حكمه الذي دام 30 عاما. وندد ساسة معارضون بتولي المجلس العسكري السلطة بعد مقتله.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أعلن المجلس العسكري الحاكم في تشاد رفضه أيّ تفاوض مع المتمردين الذين أطلقوا قبل أسبوعين هجوما ضد النظام قتل خلاله رئيس البلاد إدريس ديبي، في حين رد زعيم جبهة الوفاق باستعداده للحرب

26/4/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة