الصراع يتصاعد شرق أوكرانيا.. قلق غربي من "الحشد" الروسي وموسكو تحذر: جاهزون للتصدي لأي عدوان

الرئيس الأوكراني (وسط) خلال زيارة اليوم لجبهات القتال في دونباس (الأناضول)
الرئيس الأوكراني (وسط) خلال زيارة اليوم لجبهات القتال في دونباس (الأناضول)

قال مسؤول عسكري أميركي إن بلاده تبحث إرسال سفن حربية إلى البحر الأسود خلال الأسابيع المقبلة "لإظهار الدعم لأوكرانيا" ردا على الحشد الروسي المتصاعد شرق هذا البلد.

ونقلت شبكة "سي إن إن" (CNN) عن مسؤول بوزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) أن طائرات البحرية حلقت فوق البحر الأسود لمراقبة النشاط البحري الروسي.

من جهتها، قالت متحدثة باسم البيت الأبيض إن عدد القوات الروسية المنتشرة الآن على الحدود مع أوكرانيا أكبر منه في أي وقت منذ عام 2014، مضيفة أن الولايات المتحدة تبحث بواعث القلق مع شركائها في حلف شمال الأطلسي (ناتو).

وفي اتصال هاتفي معه، طالبت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسحب قواته من الحدود الأوكرانية.

ويقول الكرملين إن بوتين "أشار في الاتصال الهاتفي إلى أعمال استفزازية من قبل كييف وأنها تؤجج الموقف بشكل متعمد".

وكان البنتاغون أعلن الأسبوع الماضي أن القوات الأميركية بأوروبا رفعت مستوى تأهبها بعد "التصعيد الأخير للعدوان الروسي شرق أوكرانيا". وطمأن الرئيس بايدن نظيره الأوكراني فولوديمير زيلينسكي بدعمه "الثابت".

إحدى جبهات القتال شرق أوكرانيا (رويترز)

الموقف الروسي

وردا على تكثيف كييف مساعي الانضمام للناتو، قال نائب رئيس لجنة الأمن بمجلس الاتحاد الروسي "أسطولنا وقواتنا بالقرم قادرة على صد أي عدوان من واشنطن أو كييف".

وتعتبر روسيا انضمام كييف إلى الحلف بمثابة خط أحمر، وذلك منذ سنوات عدّة. وأعلنت الخميس أنها حركت أكثر من 10 سفن تابعة للبحرية من بينها سفن إنزال من بحر قزوين إلى البحر الأسود للمشاركة في تدريبات.

وفي وقت سابق، أعلنت أوكرانيا مقتل جندي اليوم بعد قصف نفذه الانفصاليون الموالون لروسيا، ليرتفع عدد قتلى الجيش إلى 11 خلال الأسبوعين الأخيرين.

وأفاد بيان صادر عن وزارة الدفاع أن الانفصاليين انتهكوا وقف إطلاق النار 5 مرات قرب بلدتي فيسكي وڤودياني جنوب إقليم دونباس، بين منتصف الليل وحتى السابعة صباحا.

من جهتهم، أعلن الانفصاليون الموالون لروسيا أن الجيش الأوكراني قصف صباح اليوم محيط مدينة "دونيتسك" جنوب شرقي البلاد.

عناصر من الانفصاليين الموالين لروسيا (الأناضول)

مناورات مع الناتو

في الأثناء، كشف وزير الدفاع الأوكراني أندريه تارن أن قواته المسلحة ستشارك في 7 مناورات مع حلف شمال الأطلسي (ناتو) خلال العام الجاري.

وقال الوزير إن هذه المناورات محرك مهم بالنسبة لسعي بلاده لنيل عضوية الناتو، خصوصا في ظل تصاعد التوتر في إقليم دونباس وما وصفها بالعدوانية الروسية.

وكان الرئيس زيلينسكي قد هاتف الأربعاء الأمين العام للناتو ينس ستولتنبرغ، وحثه على تقديم خطة عملية لتسريع انضمام بلاده للحلف، وتعزيز وجوده العسكري بالبحر الأسود.

وتأتي المواجهة اللفظية الحادة، وتزايد الاشتباكات هذا العام مع الانفصاليين الموالين لروسيا، بعد هدنة احترمت على نطاق واسع خلال النصف الثاني من عام 2020.

وبدأت الحرب في دونباس في أبريل/نيسان 2014، بعد وقت قصير من ضم موسكو شبه جزيرة القرم الأوكرانية في أعقاب انتفاضة موالية للغرب في هذا البلد.

وقد خلّف النزاع منذ ذلك الحين أكثر من 13 ألف قتيل، وأدى إلى نزوح نحو 1.5 مليون شخص. وتراجعت حدة القتال بشكل كبير بعد التوصل إلى اتفاقات مينسك للسلام بداية عام 2015، لكنّ العملية السياسية لم تتقدم كثيراً بعد ذلك.

ورغم التوتر الراهن، أعلن في روسيا إجراء محادثات بين كييف وموسكو وبرلين وباريس على مستوى المستشارين السياسيين يوم 19 من الشهر الجاري.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

كشف وزير الدفاع الأوكراني عزم قواته المشاركة في 7 مناورات بحرية مع قوات حلف شمال الأطلسي (ناتو)، وسط شكاوى كييف من تصاعد هجمات الانفصاليين الموالين لروسيا الذين يسيطرون على مناطق بشرق البلاد.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة