لم تشكل تهديدا فوريا ولم تصل للانقلاب.. الصفدي: تحركات الأمير حمزة تم احتواؤها بالكامل

نائب عام عمان: حظر النشر يشمل مجريات التحقيق وسريته والأدلة المتعلقة به وأطرافه ويُستثنى منه ما يعبر عن الآراء وحرية الرأي والتعبير ضمن إطار القانون وأحكام المسؤولية

الديوان الملكي الأردني نشر رسالة للأمير حمزة (يسار) أكد فيها أنه سيكون "دوما لجلالة الملك وولي عهده عونا وسندا" (الصحافة الأردنية)
الديوان الملكي الأردني نشر رسالة للأمير حمزة (يسار) أكد فيها أنه سيكون "دوما لجلالة الملك وولي عهده عونا وسندا" (الصحافة الأردنية)

قال وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي إن التحركات والتهديدات التي كان يمثلها ولي العهد الأردني السابق الأمير حمزة بن الحسين تم احتواؤها بالكامل وأصبحت تحت السيطرة، مؤكدا أنها لم تشكل تهديدا فوريا.

وأشار الصفدي -في تصريحاته لصحيفة "وول ستريت جورنال" (The Wall Street Journal) الأميركية- إلى أن القوات الأمنية تصدت لجهود الأمير حمزة التي قال إنها هدفت إلى زعزعة استقرار البلاد وتأجيج السخط الشعبي على تدهور الاقتصاد بغرض ركوب الموجة وتقديم نفسه كحاكم بديل، وفق الصحيفة.

وذكر الصفدي للصحيفة أن السلطات رصدت جداول زمنية كانت تجري مناقشتها لمثل تلك الحملة، لكنها لم تصل إلى حد الانقلاب.

الصفدي أكد أن السلطات رصدت جداول زمنية كانت تجري مناقشتها لحملة تحركات الأمير حمزة (الأناضول)

مكان وجود الأمير

من جهتها، قالت صحيفة "نيويورك تايمز" (The New York Times) إن مكان وجود الأمير الأردني حمزة بن الحسين ومدير مكتبه ياسر المجالي ونجل عم الأخير سمير المجالي غير معروف حتى صباح أمس الثلاثاء.

وأضافت الصحيفة أن عدم كشف مكان الأمير ومدير مكتبه مؤشر على عدم تبدد الأوضاع المتوترة في الأردن بشكل كامل رغم تولد انطباع بتهدئة الأمور مساء أول أمس الاثنين إثر إصدار الديوان الملكي بيانا مكتوبا باسم الأمير حمزة تعهد فيه بالوقوف وراء الملك عبد الله في جهوده لحماية الأردن.

وأشارت نيويورك تايمز إلى أن رواية الحكومة بشأن رسالة الأمير حمزة كانت كذلك محل تساؤل إثر تسريب تسجيل لحوار جرى الأسبوع الماضي بين الأمير حمزة وقائد الجيش الأردني اللواء يوسف الحنيطي.

وسبق أن نشر الديوان الملكي الأردني رسالة للأمير حمزة بن الحسين قال إنه وقعها في منزل الأمير الحسن بن طلال بحضور عدد من الأمراء، وأكد فيها أنه سيكون "دوما لجلالة الملك وولي عهده عونا وسندا".

وأضاف أنه في ضوء تطورات اليومين الماضيين يضع نفسه "بين يدي جلالة الملك"، ويؤكد أنه سيبقى "على عهد الآباء والأجداد، وفيا لإرثهم، سائرا على دربهم، مخلصا لمسيرتهم ورسالتهم ولجلالة الملك، وملتزما بدستور المملكة الأردنية الهاشمية العزيزة".

كما أكد أنه لا بد أن تبقى مصالح الوطن فوق كل اعتبار، وأن "نقف جميعا خلف جلالة الملك في جهوده لحماية الأردن ومصالحه الوطنية، وتحقيق الأفضل للشعب الأردني".

حظر النشر

من جهتها، نقلت وكالة الأنباء الأردنية (بترا) اليوم الأربعاء عن نائب عام عمان حسن عبد اللات قوله إن حظر النشر الذي صدر أمس فيما يتعلق بملف الأمير حمزة بن الحسين -الأخ غير الشقيق للملك عبد الله الثاني- يشمل فقط مجريات التحقيق وسريته والأدلة المتعلقة به وأطرافه.

وقال عبد اللات في بيان نشرته الوكالة "الحظر يُستثنى منه ما يعبر عن الآراء وحرية الرأي والتعبير ضمن إطار القانون وأحكام المسؤولية".

وكان النائب العام الأردني قد أصدر قرارا بحظر النشر في القضية المرتبطة بالأمير حمزة وآخرين حتى يصدر قرار بخلاف ذلك، وأيضا عدم نشر وتداول أي صور أو مقاطع مصورة تتعلق بهذه القضية، وفق ما ذكرته وكالة الأنباء الأردنية.

ويشمل القرار وسائل الإعلام المرئية والمسموعة ومواقع التواصل الاجتماعي كافة، وقالت الوكالة إن من يخالف القرار سيوضع تحت طائلة المسؤولية الجزائية.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

كشف الأمير الأردني حمزة بن الحسين أنه قيد الإقامة الجبرية في منزله وتم اعتقال حرسه الخاص، وسط توقيف السلطات الأردنية شخصيات بينها رئيس الديوان الملكي الأسبق باسم إبراهيم عوض الله وآخرون لأسباب أمنية.

3/4/2021

قال وزير الخارجية الأردني إن السلطات رصدت تحركات للأمير حمزة بن الحسين والشريف حسن بن زيد وباسم عوض الله، كانوا يخططون من خلالها للمساس بأمن الأردن، مؤكدا أنه تمت السيطرة على الوضع، وأن التحقيق مستمر.

4/4/2021

نشر الديوان الملكي الأردني رسالة للأمير حمزة بن الحسين قال إنه وقعها في منزل الأمير الحسن بن طلال بحضور عدد من الأمراء، وأكد فيها أنه سيكون “دوما لجلالة الملك وولي عهده عونا وسندا”.

6/4/2021

أصدر النائب العام الأردني قرارا بحظر النشر في القضية المرتبطة بالأمير حمزة بن الحسين وآخرين حتى يصدر قرار بخلاف ذلك، وقد التقى وزير الخارجية الأردني نظيره السعودي في عمان التي وصلها أمس.

6/4/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة