مقتل جنديين أوكرانيين بالمواجهات مع الانفصاليين ومحادثات روسية أميركية بشأن تصاعد التوتر

ذكر مراسل الجزيرة في كييف أنه منذ تجدد المواجهات بين القوات الأوكرانية والانفصاليين يوم 26 مارس/آذار الماضي، قتل 29 جنديا أوكرانيا.

جندي أوكراني داخل أحد التحصينات قرب منطقة يسيطر عليها الانفصاليون شرقي البلاد (رويترز)
جندي أوكراني داخل أحد التحصينات قرب منطقة يسيطر عليها الانفصاليون شرقي البلاد (رويترز)

قالت السلطات الأوكرانية اليوم إن جنديين من قواتها قتلا في الساعات الـ24 الماضية خلال مواجهات مع الانفصاليين المسلحين الموالين لروسيا في شرقي البلاد، في حين قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن مندوبين عن بلاده وأميركا بحثوا الوضع في جنوبي شرقي أوكرانيا.

وتتهم كييف موسكو بحشد قواتها قرب الحدود الشرقية بين البلدين في الأسابيع القليلة الماضية، وتتحدث تقارير عن أن الانفصاليين الموالين لروسيا زادوا من هجماتهم على القوات الأوكرانية.

وذكر مراسل الجزيرة في كييف إلياس كرام أنه منذ تجدد المواجهات بين القوات الأوكرانية والانفصاليين يوم 26 مارس/آذار الماضي قُتل 29 جنديا أوكرانيا.

وأكدت وزارة الدفاع الأوكرانية تمسكها باتفاق وقف إطلاق النار، واتهمت الانفصاليين بإقامة تحصينات عسكرية جديدة على امتداد خط الجبهة، مشددة على بقاء قواتها في حالة تأهب.

رواية الانفصاليين

في المقابل، أعلن الانفصاليون أن الجيش الأوكراني قصف مواقع لهم في إقليم دونباس، وقال ممثلو ما يعرف بجمهورية لوغانسك الشعبية إن القوات الأوكرانية خرقت وقف إطلاق النار 6 مرات، وإنه يجري التحقق من حجم الخسائر البشرية والمادية جراء القصف.

وذكر مراسل الجزيرة في الحدود الروسية الأوكرانية الأمين درغامي أن هناك تحركات عسكرية روسية في مقاطعة روستوف القريبة من الحدود مع أوكرانيا، إذ دفعت روسيا بآليات عسكرية إلى منطقة الحدود.

وقال الكرملين أمس الاثنين إن التحركات العسكرية الروسية قرب الحدود مع أوكرانيا لا تمثل تهديدا لكييف أو لغيرها، وإن موسكو تحرك قواتها داخل البلاد وفقا لما تراه مناسبا.

وفي 30 مارس/آذار الماضي، أعلن رئيس هيئة الأركان الأوكرانية رسلان هومتشاك أن القوات الروسية أرسلت وحدات إلى منطقة قريبة من الحدود بذريعة إجراء تدريبات عسكرية، وأبدى حلف شمال الأطلسي "ناتو" (NATO) قلقه الأسبوع الماضي بشأن ما وصفه بتعزيز عسكري روسي كبير بالقرب من شرقي أوكرانيا بعد أن حذرت روسيا من أن تصعيدا خطيرا في الصراع في منطقة دونباس الأوكرانية يمكن أن "يدمر" أوكرانيا.

اتصالات روسية أميركية

وعلى الصعيد السياسي، نقلت وكالة تاس للأنباء اليوم عن سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي قوله إن روسيا تجري اتصالات رفيعة المستوى مع الولايات المتحدة بشأن جوانب التوتر المتعلقة بأوكرانيا.

وأضاف المسؤول الروسي أن بلاده أطلعت الجانب الأميركي على تفاصيل ما يجري في منطقة دونباس، مشيرا إلى أن الولايات المتحدة وأوكرانيا قامتا بممارسات استفزازية في المنطقة المذكورة.

بالمقابل، قال وزير الخارجية الأوكراني ديمتري كوليبا إن روسيا تقوم بالتصعيد ولا تبادل أوكرانيا منهجَها السلمي في حل النزاع بالطرق الدبلوماسية، وأضاف الوزير الأوكراني في مقابلة مع الجزيرة أن أوكرانيا ستدافع عن سيادتها دائما وستنجح في ذلك.

يذكر أن العلاقات بين كييف وموسكو تشهد توترا متصاعدا منذ نحو 7 سنوات بسبب ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إلى أراضيها بطريقة غير قانونية، ودعمها الانفصاليين في شرقي أوكرانيا.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

تبادلت الحكومة الأوكرانية والانفصاليون الاتهامات بالتصعيد شرقي البلاد، في حين دعا مسؤول روسي كييف إلى العودة للتسوية السلمية، وذلك وسط توترات أثارتها هجمات، وأنباء عن حشود روسية على حدود أوكرانيا.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة