بعد اشتباكات حدودية دامية.. طاجيكستان وقرغيزستان تتفقان على وقف شامل لإطلاق النار

التوتر بدأ أمس بتبادل إلقاء الحجارة بين الأهالي من الطرفين، قبل أن يتطور إلى تبادل لإطلاق النار.

أفاد مراسل الجزيرة بأن طاجيكستان وقرغيزستان اتفقتا على وقف شامل لإطلاق النار، وذلك بعد اشتباكات على الحدود بين البلدين أدت إلى سقوط 3 قتلى وعشرات الجرحى.

وقال المراسل إن رئيسي وزراء البلدين اتفقا على اتخاذ إجراءات سريعة لتخفيض حدة التوتر على الحدود، كما أكدا الامتناع عن حل النزاعات الحدودية باستخدام القوة، وأعربا عن استعدادهما لتسوية النزاع الحدودي بين بلديهما.

في الأثناء، أعلنت وزارة الدفاع القرغيزية أن قوات حرس الحدود بدأت سحب آلياتها من الحدود مع طاجيكستان تنفيذا لإجراءات خفض التصعيد.

وفي وقت سابق، قالت وكالة إنترفاكس إن حصيلة المواجهات الحدودية شمال قرغيزستان ارتفعت إلى قتيلين وأكثر من 15 جريحا.

من جانبها، أعلنت السلطات الطاجيكية مقتل 3 من مواطنيها وإصابة 31 في الاشتباكات مع القوات القرغيزية في منطقة باتكين الحدودية.

قوات قرغيزية في قرية قرب حدود طاجيكستان اليوم (مواقع التواصل)

قصف متبادل

وكان مراسل الجزيرة نقل عن قوات حرس الحدود القرغيزية إعلانها السيطرة على نقطة حدودية طاجيكية، مضيفا أن الرئيس القرغيزي صدر جباروف عقد اجتماعا لمجلس الأمن القومي لبحث الاشتباكات.

وقال مجلس الأمن القومي القرغيزي في بيان إن قواته الخاصة سيطرت على هذا الموقع ردا على قصف نفذته القوات الطاجيكية، وتسبب في اندلاع حريق في نقطة حدودية تسيطر عليها قرغيزستان.

في المقابل، قال حرس الحدود الطاجيكي إن الجيش القرغيزي أطلق النار على القوات الطاجيكية على الشريط الحدودي بين البلدين.

وكانت الاشتباكات بين الطرفين اندلعت أمس في الحدود بين مقاطعة شوكد الطاجيكية ومقاطعة باتكين القرغيزية، بسبب مخزون مائي ومحطة ضخ للمياه تقع على نهر إسفارا، يقول كلا الطرفين إنها ملك له.

وبدأ التوتر الحدودي بين البلدين أمس بتبادل إلقاء الحجارة بين الأهالي من الطرفين، قبل أن يتطور الأمر إلى تبادل لإطلاق النار بين قوات البلدين اليوم.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة