حزب مقرب من الكاظمي يعلن الانسحاب من السباق الانتخابي في العراق

انسحاب "تيار المرحلة" يأتي قبل 3 أيام فقط من انتهاء مهلة تسجيل التحالفات السياسية للانتخابات البرلمانية

الكاظمي قال أمس إن حكومته لا تسعى للتنافس الانتخابي لتحقيق أهداف سياسية (رويترز)
الكاظمي قال أمس إن حكومته لا تسعى للتنافس الانتخابي لتحقيق أهداف سياسية (رويترز)

أعلن حزب "تيار المرحلة" المقرب من رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي الانسحاب رسميا من سباق الانتخابات البرلمانية المبكرة المقرر إجراؤها في 10 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وكتب مستشار الكاظمي والقيادي في حزب المرحلة عبد الرحمن الجبوري على حسابه في تويتر أن "القائد الحقيقي ينبغي أن يكون بعيد النظر، وتلك من أهم ميزات القيادة المتنورة، هدم أصنام بغداد يحتاج إستراتيجية وصبر فتح مكة".

ويأتي انسحاب "تيار المرحلة" قبل 3 أيام فقط من انتهاء مهلة تسجيل التحالفات السياسية وأسماء المرشحين للانتخابات البرلمانية.

وكان موقع إخباري عراقي كشف أمس أن الكاظمي لن يشارك في الانتخابات، ولن يشارك أي من أعضاء فريقه والمقربين منه تحت أي مسمى أو عنوان أو حزب، ولن يدعموا أي حزب أو طرف أو جهة سياسية على حساب الأحزاب الأخرى.

وقال موقع "ناس" -الذي يديره أحد المقربين من رئيس الحكومة- نقلا عن مصدر خاص إن "قرار عدم المشاركة كان قد اتخذ منذ بداية تولي الكاظمي هذه المهمة، وإن هذا التوضيح يأتي بعد تصاعد الشائعات والمعلومات المغلوطة حول نيته أو فريقه المشاركة في الانتخابات".

وشدد الكاظمي أمس الثلاثاء على أن الحكومة التي يقودها حاليا هي "حكومة خدمات، ولا تسعى للتنافس الانتخابي لتحقيق أهداف سياسية"، وأنها "وضعت نصب عينيها خدمة المواطن أولا وأخيرا".

وقال الكاظمي خلال الاجتماع الأسبوعي لمجلس الوزراء إن "على الوزراء أن يتذكروا أنهم جاؤوا لأسباب خدماتية لخدمة أبناء شعبنا، وليس لأهداف سياسية، قبل التفكير بالترشح للانتخابات، وعليهم عدم استغلال وزاراتهم للانتخابات".

وأضاف "لن أسمح بأن تتحول المواقع الوزارية إلى ماكينات انتخابية، وأرفض رفضا قاطعا أي استغلال لإمكانيات الدولة من المرشحين".

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة