في زيارته إلى مسقط.. ظريف يلتقي نظيره العماني ويؤكد للناطق باسم الحوثيين ترحيب طهران بوقف إطلاق النار

وزير الخارجية العماني (يمين) خلال لقائه مع نظيره الإيراني (الصحافة العمانية)
وزير الخارجية العماني (يمين) خلال لقائه مع نظيره الإيراني (الصحافة العمانية)

أكد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف خلال لقائه اليوم الناطق باسم الحوثيين في العاصمة العمانية ترحيب طهران بوقف إطلاق النار وانطلاق مفاوضات يمنية يمنية، كما بحث مع نظيره العماني بدر بن حمد البوسعيدي التطورات الإقليمية والدولية.

وخلال لقائهما في مسقط، استعرض الوزيران علاقات التعاون الثنائي بين البلدين، وأكدا الرغبة المشتركة في تعزيز التعاون في مختلف المجالات، حسب وكالة الأنباء العمانية.

وتبادل الجانبان وجهات النظر حول عدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وأكدا احترام مبدأ عدم التدخل في الشؤون الداخلية للدول، وميثاق الأمم المتحدة، وأهمية حل القضايا والنزاعات بالطرق السلمية وعبر الحوار بين مختلف الأطراف.

كما اتفقا على أهمية استمرار التشاور وتبادل وجهات النظر بينهما في مختلف القضايا والتطورات الإقليمية والعالمية.

لقاء مع مسؤول حوثي

ولدى لقائه في مسقط المتحدث باسم الحوثيين محمد عبد السلام، قال ظريف إن بلاده ترحب بوقف لإطلاق النار في اليمن وانطلاق مفاوضات يمنية يمنية.

وأضاف الوزير الإيراني أن طهران تجدد تأكيدها ضرورة وقف الحرب في اليمن ورفع الحصار.

وأشارت الخارجية الإيرانية إلى أن محمد عبد السلام قدم لظريف تقريرا عن آخر المستجدات في الملف اليمني.

وكانت الرياض أعلنت الشهر الماضي مبادرة لحل الأزمة اليمنية، تتضمن وقف إطلاق النار وبدء مشاورات بين الأطراف اليمنية برعاية أممية.

كما تضمنت المبادرة فتح مطار صنعاء الدولي لعدد من الرحلات المباشرة الإقليمية والدولية، وإيداع الضرائب والإيرادات الجمركية لميناء الحديدة، الذي يسيطر عليه الحوثيون في الحساب المشترك بالبنك المركزي اليمني بالحديدة.

في المقابل، قالت طهران -ردا على المبادرة- إن وقف إطلاق النار ورفع الحصار عن اليمن في الوقت ذاته يوفران الأرضية لإجراء حوار ينهي الأزمة الإنسانية ويحدّ منها.

وأكدت إيران أنها تدعم أي حل سياسي مبني على وقف إطلاق النار، وإنهاء الحصار الاقتصادي، وبدء حوار سياسي يمني يمني وتشكيل حكومة، من دون تدخل أجنبي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قال الحوثيون إنهم قصفوا مطار أبها الدولي في السعودية بطائرة مسيرة، في المقابل، شن طيران التحالف السعودي الإماراتي 21 غارة على مناطق مختلفة باليمن، وذلك بعد يوم من إطلاق الرياض مبادرة لوقف إطلاق النار.

23/3/2021

أعلنت إيران دعمها لأي خطة سلام باليمن تبنى على إنهاء الحصار ودون تدخل أجنبي، وسط ترحيب عربي ودولي بالمبادرة السعودية، في حين حذر المجلس النرويجي للاجئين من تضخم أزمة النزوح مع تواصل القتال بمأرب وتعز.

23/3/2021

قال سفير إيران في العراق إن بلاده تدعم وساطة بغداد للتقريب بين طهران والدول التي حدثت معها بعض الخلافات، دون أن يتطرق للأنباء عن محادثات مباشرة بين مسؤولين إيرانيين وسعوديين في بغداد مؤخرا.

20/4/2021

نقلت وكالة رويترز عن مسؤول إيراني كبير ومصدرين بالمنطقة قولهم إن مسؤولين سعوديين وإيرانيين أجروا محادثات مباشرة هذا الشهر. وأضاف المصدران أن الاجتماع ركز على ملفي اليمن ولبنان.

18/4/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة