فصيل عراقي يشكك في عزم أميركا الانسحاب ويشيد بالطريقة الأفغانية

الصدر: هناك جهات تريد تعكير الأمن في العراق بهدف تأخير أو إلغاء الانتخابات العامة البرلمانية المقرر إجراؤها بعد شهور.

الخزعلي طالب أكثر من مرة بخروج القوات الأميركية امتثالا لقرار البرلمان العراقي مطلع العام الماضي (الجزيرة)
الخزعلي طالب أكثر من مرة بخروج القوات الأميركية امتثالا لقرار البرلمان العراقي مطلع العام الماضي (الجزيرة)

قال الأمين العام لعصائب أهل الحق قيس الخزعلي إن الإدارة الأميركية غير جادة في سحب قواتها من العراق، مشيرا إلى أن الطريقة الأفغانية هي الطريقة الوحيدة لإخراج الأميركيين، بحسب قوله.

واعتبر الخزعلي -في تغريدة على تويتر- تصريحات القيادة العسكرية الأميركية الوسطى الأخيرة، دليلا واضحا على عدم جدية الإدارة الأميركية في الانسحاب.

وطالب الحكومةَ العراقية بتكذيب الخبر، مضيفا أن الأميركيين يقدّمون الدليل تلو الآخر على أن لغة الحوار والمنطق لا تنفع معهم، بحسب تعبيره.

وكان قائد القيادة المركزية الأميركية الوسطى الجنرال كينيث ماكينزي، أفاد أمس الجمعة بعدم وجود أي خطط لدى واشنطن لسحب قواتها من العراق أسوة بأفغانستان.

من جهته، قال الناطق باسم القوات المسلحة العراقية يحيى رسول إن انسحاب القوات الأجنبية من العراق تحدده لجان فنية خلال الحوار الإستراتيجي بين بغداد وواشنطن، مضيفا أن العراق ليس بحاجة لأي مقاتلين على الأرض باستثناء القوات العراقية.

كما أكد استمرار عمل لجان التحقيق للكشف عن الجهة المسؤولة عن استهداف المقار والمطارات والبعثات الدولية بالصواريخ، مشيرا إلى أن إعلان نتائج التحقيقات متروك للقيادة العسكرية العليا.

تعكير الأمن

من جهته، حذر زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر من أن هناك جهات تريد تعكير الأمن في العراق، بهدف تأخير أو إلغاء الانتخابات العامة البرلمانية المقرر إجراؤها في 10 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

وقال الصدر في تغريدة على تويتر إن هذه الجهات تقوم بذلك من خلال "المليشيات المنفلتة التي تستهدف القوات المحتلة لثنيها عن الانسحاب، فبقاؤها بقاء لتلك المليشيات"، وحذّر "من زج العراق في صراع خارجي من خلال ربطه بالصراع السوري الإسرائيلي".

وخاطب الصدر العراقيين قائلا "أما يكفينا حربا وقتلا وتهجيرا وتفجيرا، فهلموا إلى سلام شامل لا سلاح فيه ولا عنف، لنعيش في كنف وطننا بلا أجندات خارجية".

ومنذ 2014، تقود واشنطن تحالفا دوليا لمكافحة تنظيم الدولة الإسلامية، حيث ينتشر في العراق حاليا نحو 3 آلاف جندي للتحالف، منهم 2500 أميركي.

وفي 5 يناير/كانون الثاني 2020، صوَّت البرلمان العراقي لصالح قرار يطالب بإخراج القوات الأجنبية -بما فيها الأميركية- من البلاد.

المصدر : الجزيرة + وكالات + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

قال الأمين العام لحركة عصائب أهل الحق في العراق قيس الخزعلي إن فريقا أمنيا إماراتيا وصل إلى البلاد مؤخرا لإدارة شؤون المخابرات العراقية، لكن جهاز المخابرات انتقد تصريحاته، وهدد بمقاضاته.

15/3/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة