موسكو تتهم الناتو وكييف بالتصعيد.. رئيس أوكرانيا يتحدى نظيره الروسي لعقد اجتماع في إقليم دونباس

Ukrainian Armed Forces hold drills in Eastern Ukraine
وزارة الخارجية الروسية اتهمت أوكرانيا بحشد قواتها على الحدود (رويترز)

تحدى الرئيس الأوكراني، فولوديمير زيلينسكي، نظيره الروسي، فلاديمير بوتين، أن يلتقيه في إقليم دونباس (شرقي البلاد) لعقد اجتماع يضع حدا للصراع، بينما دعت موسكو أوكرانيا وحلف شمال الأطلسي "الناتو" (NATO) للكف عن الأعمال التي تؤدي إلى مزيد من التصعيد.

وقالت وزارة الخارجية الروسية إن أوكرانيا والناتو يواصلان استعداداتهما العسكرية.

في المقابل، وقّع الرئيس الأوكراني على قانون يسهل استدعاء قوات الاحتياط؛ لتعزيز الجبهة الشرقية للبلاد في حال اندلاع حرب، وقال إن القوات الأوكرانية على استعداد للتعامل مع أي تطورات.

وكان زيلينسكي تحدى نظيره الروسي أن يلتقيه في إقليم دونباس (شرقي أوكرانيا) لعقد اجتماع يبحثان فيه وضع حد للصراع في الإقليم.

واليوم، حذر بوتين خصوم بلاده من مغبة تجاوز "الخطوط الحمراء" ضد روسيا، وقال في خطابه السنوي أمام مجلسي البرلمان "آمل ألا يفكر أحد في تعدي الخطوط الحمراء".

مفاوضات للتهدئة

وكانت أوكرانيا أعلنت، الثلاثاء، أن "تقدما كبيرا" أحرز في المفاوضات الرامية إلى استئناف الهدنة مع الانفصاليين الموالين لروسيا في شرق أراضيها، حيث تتصاعد الاشتباكات وسط توتر مع موسكو.

وقال أوليكسي أريستوفيتش، الناطق باسم الوفد الأوكراني المشارك في هذه المحادثات المنعقدة افتراضيا "هناك تقدم كبير" في ملف وقف إطلاق النار.

ويأتي الاجتماع "الطارئ"، الذي عقد الثلاثاء، وحضره ممثلون لأوكرانيا وروسيا والانفصاليون بوساطة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، عقب محادثات عبر الإنترنت مساء الاثنين، بين مستشارين لرؤساء أوكرانيا وروسيا وألمانيا وروسيا.

كما أعرب الرئيس الأوكراني عن أمله أن تسمح هذه المحادثات بالعودة إلى الهدنة على الجبهة.

حشود ومناورات

وعلى صعيد المتابعات الدولية للتوتر، قال قائد القيادة الإستراتيجية الأميركية إن روسيا تجري مناورات عسكرية لا مثيل لها منذ الحرب الباردة.

من جانبه، بحث وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن، مع نظيره البريطاني، بن والاس، مسألة الحشود الروسية على الحدود الأوكرانية وشبه جزيرة القرم.

كما نشرت صحيفة "وول ستريت جورنال" (Wall Street Journal) الأميركية صورا مأخوذة عبر الأقمار الصناعية، للعتاد العسكري الروسي بالقرب من أوكرانيا وشبه جزيرة القرم.

وأفادت الصحيفة بأن روسيا نقلت طائرات حربية إلى شبه الجزيرة والقواعد العسكرية القريبة من أوكرانيا، بشكل أكبر مما تم الكشف عنه سابقا.

وأظهرت الصور، وفق الصحيفة، وحدات عسكرية روسية أخرى في شبه الجزيرة، تشمل قوات جوية ووحدات مدرعة وطائرات مروحية وأخرى بدون طيار.

وكان وزير الخارجية الأوكراني، دميترو كوليبا، قد أكد أن روسيا سيكون لها قريبا ما يزيد عن 120 ألفا من القوات على حدود بلاده.

وقال خلال مؤتمر صحفي عبر الإنترنت، الثلاثاء، "سيستمر وصول قوات روسية إلى القرب من حدودنا في الجنوب، وفي غضون نحو أسبوع من المتوقع أن يتجاوز حجم القوات المشتركة 120 ألفا".

وأسفرت الحرب في دونباس عن سقوط أكثر من 13 ألف قتيل ونزوح نحو 1.5 مليون شخص منذ اندلاعها قبل 7 سنوات، بعد ضم موسكو شبه جزيرة القرم الأوكرانية.

المصدر : الجزيرة + وكالات