يعكس تدابير الكرملين الوقائية الصارمة.. رئيس وزراء أرمينيا يخضع نفسه لحجر صحي قبل لقاء بوتين

Russia's President Putin meets with Armenia's Prime Minister Pashinyan in Moscow
بوتين (يمين) مستقبلا باشينيان في موسكو يناير/كانون الثاني الماضي (رويترز)

فرض رئيس وزراء أرمينيا نيكول باشينيان حجرا صحيا على نفسه اليوم الجمعة تمهيدا لزيارة سيقوم بها إلى روسيا الأسبوع المقبل للقاء الرئيس فلاديمير بوتين.

ويعكس هذا الإجراء التدابير الوقائية المفروضة على الذين يقتربون من بوتين الذي تلقى جرعة أولى من لقاح روسي ضد فيروس كورونا في 23 مارس/آذار.

وصرح ماني غيفورغيان المتحدث باسم رئيس الحكومة الأرميني للصحفيين "بسبب الاجتماع مع بوتين يعمل رئيس الوزراء باشينيان في العزل" اعتبارا من الجمعة.

وفي مواجهة أزمة سياسية خطيرة في بلاده منذ الهزيمة أمام أذربيجان في حرب الخريف الماضي، يلتقي رئيس الحكومة الأرمينية الأربعاء الرئيس الروسي الذي رعت بلاده وقف إطلاق النار.

ومنذ بداية جائحة كوفيد-19 تم اتخاذ تدابير صحية صارمة لحماية بوتين، وذكرت الخدمة الروسية لهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" (BBC) أنه تم إنشاء نظام متكامل لمن هم على اتصال بالرئيس كلفته عدة مليارات من الروبلات.

وبموجب هذا النظام، يتم وضع الموظفين الذين ينقلون الرئيس أو رئيس الوزراء أو غيرهم من كبار المسؤولين في حجر صحي بفنادق أو منتجعات صحية، وكذلك موظفي الكرملين أو المصورين أو حتى المحاربين القدامى الذين كانوا مع بوتين خلال عرض عسكري.

وتطبق هذه الإجراءات على الصحفيين الذين سمح لهم بحضور مؤتمره الصحفي والمسؤولين المحليين في المناطق التي زارها بوتين.

وردا على سؤال عن هذه الإجراءات، قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إنها "إجراءات شائعة ووضع طبيعي تماما".

وفي أوج انتشار فيروس كورونا بالبلاد في يونيو/حزيران الماضي، كشف الكرملين أنه قام بتركيب ممر معقم للتطهير ترش فيه مادة معينة على الزوار المصرح لهم بالوصول إلى الرئيس في مقر إقامته بالقرب من موسكو.

وكان بوتين أمضى أشهرا بالعمل في حجر شبه كامل بهذا المقر في نوفو أوغاريوفو، ولم يستقبل إلا نادرا زوارا تم اختيارهم بدقة وخضعوا لفحص قبل مقابلته.

المصدر : الفرنسية

حول هذه القصة

كان الاتفاق في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني الماضي يقضي بإعادة مناطق من إقليم قره باغ إلى الجارة اللدودة أذربيجان، حينها تحول البطل إلى “خائن” ومسؤول أول عن الهزيمة، رغم أن القرار حظي بدعم الجيش.

Published On 1/3/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة