200 قتيل في غارات جوية روسية على قاعدة لمسلحين شمال تدمر السورية

الطائرات الروسية دمرت أيضا ذخائر وسيارات ومكونات تدخل في صناعة المتفجرات وفق بيان وزارة الدفاع (أسوشيتد برس)
الطائرات الروسية دمرت أيضا ذخائر وسيارات ومكونات تدخل في صناعة المتفجرات وفق بيان وزارة الدفاع (أسوشيتد برس)

نقلت وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء اليوم الاثنين عن وزارة الدفاع الروسية قولها إن قواتها الجوية قصفت قاعدة للمسلحين شمال شرقي تدمر في سوريا، وقتلت ما يصل إلى 200 مسلح.

وأضافت أن الطائرات الروسية دمرت أيضا ذخائر وسيارات ومكونات تدخل في صناعة المتفجرات.

من جهته، قال اللواء بحري ألكسندر كاربوف نائب مدير مركز حميميم لمصالحة الأطراف المتناحرة في سوريا، التابع لوزارة الدفاع الروسية، إن "معلومات متوفرة أفادت بإنشاء المسلحين قاعدة مخبأة شمال شرق تدمر، حيث جرى تشكيل جماعات قتالية لإرسالها إلى مناطق مختلفة بالبلاد، وتنفيذ عمليات إرهابية هناك، كما تم فيها إنتاج عبوات ناسفة يدوية الصنع".

وأضاف كاربوف -في بيان- أنه بعد تأكيد المعطيات من قنوات عدة بشأن إحداثيات وجود مواقع المسلحين، نفذت طائرات للقوات الجوية الفضائية الروسية ضربات أسفرت عن تدمير مكاني اختباء، وقتل ما يصل إلى 200 مسلح.

وتابع أنه تم تدمير 24 سيارة رباعية الدفع محملة برشاشات من العيار الثقيل، إضافة إلى نحو 500 كيلوغرام من الذخائر والمكونات لإنتاج عبوات ناسفة يدوية الصنع.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

حذرت منظمة هيومن رايتس ووتش من أن ملايين السوريين يواجهون الجوع بسبب تقاعس النظام عن توفير الأمن الغذائي، فيما تواصل روسيا وقوات النظام استهداف مواقع مدنية مشمولة بمنطقة خفض التصعيد في إدلب وحلب.

22/3/2021

أفاد مراسل الجزيرة في سوريا بأن 7 مدنيين قتلوا وأصيب آخرون نتيجة قصف مدفعي شنته قوات النظام على مستشفى مدينة الأتارب بريف حلب الغربي. وأوضح أن القصف أسفر عن دمار كبير في المستشفى وأدى لتوقفه عن العمل.

قصفت قوات النظام السوري مستشفى المغارة في مدينة الأتارب بريف حلب الغربي، وتسبب القصف بسقوط قتلى وجرحى مدنيين وتوقف المستشفى عن الخدمة، فيما أكدت أنقرة أنها تصدت لهجوم من مليشيات كردية في شمال سوريا.

21/3/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة