أوكرانيا تتهم روسيا بالتهديد علنا بتدمير كييف.. موسكو: التوتر في المنطقة سببه أميركا والناتو

جنود أوكرانيون خلال مناورات اليوم شرق البلاد (الأناضول)
جنود أوكرانيون خلال مناورات اليوم شرق البلاد (الأناضول)

أفادت وكالة الصحافة الفرنسية بأن وزير الخارجية الأوكراني دميترو كوليبا اتهم موسكو بالتهديد علنا بتدمير كييف، في حين أكدت روسيا أن توتر الأوضاع في المنطقة يرجع إلى التدريبات الأميركية والأطلسية قرب حدودها.

وخلال مؤتمر صحفي جمعه بوزير خارجية لاتفيا، طالب الوزيران موسكو بخفض التصعيد، محذرين إياها من عواقب وخيمة نتيجة عدم الالتزام بذلك.

ووصل وزراء خارجية كل من إستونيا ولاتفيا وليتوانيا إلى العاصمة الأوكرانية كييف اليوم في زيارة رسمية تهدف لإظهار التضامن مع أوكرانيا.

وتشهد العلاقات الروسية الأوكرانية تصعيدا على خلفية التوتر في جبهة دونباس، وما تسميه كييف الأعمال المزعزعة للاستقرار التي تقوم بها روسيا وحشد قواتها العسكرية على الحدود مع أوكرانيا وفي شبه جزيرة القرم.

وأطلقت أوكرانيا اليوم مناورات على الحدود مع شبه جزيرة القرم في البحر الأسود، معربة عن مخاوف من هجوم قد تشنه روسيا انطلاقا من شبه الجزيرة.

وقال الجيش الأوكراني إن المناورات انطلقت بمشاركة المدفعية والدبابات، وقامت بمحاكاة سيناريو صد هجوم تقليدي من قبل القوات الروسية.

وكان الجيش الأوكراني أعلن أيضا انطلاق مناورات في محيط مدينة خاركوف شرق البلاد، القريبة من الحدود مع روسيا لمواجهة ما سماها "أعمالا إرهابية".

من جانبه، قال وزير الدفاع الأوكراني إن روسيا تقوم بتهيئة مواقع لتخزين أسلحة نووية في شبه جزيرة القرم.

كما لم يستبعد أن تقوم القوات الروسية بمهاجمة أوكرانيا انطلاقا من القرم، لضمان استمرار إمدادات المياه لشبه الجزيرة.

تحذير روسي

في المقابل، قال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف إن الأوضاع في المنطقة ما زالت متوترة بسبب التدريبات الأميركية والأطلسية قرب حدود روسيا.

وأضاف بيسكوف في تصريحات صحفية، تعقيبا على قرار واشنطن عدم إرسال سفينتين إلى البحر الأسود، أنه من السابق لأوانه القول إن عدم إرسال السفينتين سيؤدي بطريقة ما إلى انفراج في العلاقة بين البلدين.

بدوره، حذر سكرتير مجلس الأمن الروسي نيكولاي باتروشيف من أن أوكرانيا قد تقوم بتنفيذ أعمال استفزازية بمساعدة الولايات المتحدة قد تصل إلى قتل جنود، كي تبدأ عمليات عسكرية ضد شبه جزيرة القرم.

وشدد باتروشيف على ضرورة اتخاذ إجراءات إضافية لحماية سكان شبه الجزيرة والمصالح الروسية في المنطقة.

وأشار إلى وصول 5 طائرات نقل عسكرية أميركية إلى أوكرانيا خلال الأيام الماضية، مؤكدا أن كييف تحصل على أسلحة فتاكة من قبل الولايات المتحدة والدول الغربية، على حد تعبيره.

دعم غربي

في المقابل، قالت الخارجية الأميركية إن وزراء خارجية الولايات المتحدة وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وإيطاليا أكدوا خلال اجتماع لهم في بروكسل دعمهم لسيادة أوكرانيا ووحدة أراضيها.

وأضافت الخارجية الأميركية أن الوزراء أشادوا بما سموه ضبط النفس الذي تتحلى به أوكرانيا في مواجهة ما وصفوه بالاستفزازات الروسية، بما في ذلك الحشد العسكري وتزايد الهجمات على خطوط التماس.

كما شددوا على ضرورة أن تقوم روسيا فورا بتهدئة التوترات مع أوكرانيا، وناقشوا كذلك الأولويات والتحديات المشتركة الأخرى.

انفصاليون موالون لروسيا على خطوط التماس شرق أوكرانيا (الأناضول)

لن تعبر

وفي السياق، قال مسؤول في الأسطول السادس الأميركي إن السفينة الحربية الأميركية التي كان من المقرر أن تدخل البحر الأسود في الـ14 من الشهر الجاري، لن تعبر في الموعد المحدد.

وأوضح المسؤول الأميركي أن ذلك لا يعني أن مهمة السفينة في البحر الأسود قد أُلغيت، وأن السبب يعود لاعتبارات تتعلق بالعمليات والجداول الزمنية، مشيرا إلى أن السياسة تؤثر أحيانا على مواعيد المهمات البحرية.

ورفضَ المسؤول الإفصاح عما إذا كان قد ألغي عبور سفينة حربية أميركية أخرى إلى البحر الأسود عبر تركيا، كان من المقرر أن تعبر نهاية هذا الأسبوع.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

أبلغ الرئيس الأميركي جو بايدن نظيره الروسي فلاديمير بوتين بضرورة خفض التصعيد في أوكرانيا، واقترح عليه عقد قمة خلال الأشهر المقبلة، في حين أعلنت كييف أنها ستجري مناورات عسكرية اليوم قرب الحدود الروسية.

14/4/2021

أعلنت أوكرانيا أنها ستجري مناورات عسكرية، غدا، في محيط مدينة خاركيف (قرب الحدود الروسية)، في الوقت الذي دعت فيه الولايات المتحدة روسيا إلى وقف الحشد العسكري على حدود أوكرانيا.

13/4/2021

طالب حلف شمال الأطلسي روسيا بإنهاء التصعيد على حدود أوكرانيا، في وقت تحدثت فيه موسكو عن وجود طائرات مسيرة تركية شرقي أوكرانيا، وأرسلت سفنا حربية إلى البحر الأسود.

13/4/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة