تعديلات واسعة بمناصب عليا داخل الحركة.. طالبان وحكومة كابل تدرسان مقترحا أميركيا للسلام في أفغانستان

تدرس حركة طالبان وحكومة أفغانستان -كلٌّ منهما على حدة- مقترحا أميركيا لمستقبل السلام في أفغانستان وشكل الحكومة المقبلة، في حين أجرت الحركة تغييرات واسعة في عدد من المناصب الرئيسة داخلها.

وقال مستشار الأمن القومي الأفغاني حمد الله محب إن إشراك حركة طالبان في السلطة لن يضمن السلام في أفغانستان.

وأضاف محب أن المبعوث الأميركي لأفغانستان زلماي خليل زاد، سلم الرئيس الأفغاني أشرف غني وعددا من السياسيين رؤيته الخاصة بشأن تقاسم السلطة بين الأطراف الأفغانية، مشيرا إلى أن هذه الرؤية خاصة بالمبعوث الأميركي ولا تعبر عن رؤية واشنطن للسلام في أفغانستان.

من جهته، قال عضو وفد الحكومة الأفغانية لمفاوضات السلام نادر نادري إن كابل تدرس بعناية ما اقترحه خليل زاد بخصوص مستقبل السلام وشكل الحكم في أفغانستان، مضيفا أن طريق السلام لا يزال صعبا ويحتاج لكثير من العمل.

وكان مصدر في طالبان قال للجزيرة إن المبعوث الأميركي إلى أفغانستان سلّم الحركة نسخة من رؤية واشنطن الجديدة للسلام في البلاد.

وأضاف المصدر أن الحركة طلبت وقتا للرد على المقترح الأميركي الذي تسلمته خلال لقاءات خليل زاد في الدوحة مع ممثلين عن المكتب السياسي لطالبان.

خليل زاد سلّم الرئاسة الأفغانية وحركة طالبان رؤية السلام الجديدة (رويترز-أرشيف)

تعديلات واسعة

في سياق متصل، أفاد مراسل الجزيرة في أفغانستان -نقلا عن مصدر في حركة طالبان- بأن الحركة أجرت تعديلات وتغييرات واسعة في عدد من المناصب الرئيسة داخلها، شملت تعيين حكام ورؤساء لجان عسكرية جددا لـ14 ولاية أفغانية في المناطق التي تنشط فيها الحركة.

وتتزامن هذه التعيينات مع إعلان الإدارة الأميركية نيتها مراجعة اتفاق الدوحة بين الولايات المتحدة وحركة طالبان الموقع في فبراير/شباط من العام الماضي.

وكان رئيس وفد حركة طالبان لمفاوضات السلام الأفغانية عبد الحكيم حقاني، التقى أمس في الدوحة بالمبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، وقائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر.

وفي السياق، قال محمد نعيم الناطق باسم المكتب السياسي لحركة طالبان، عضو وفد الحركة إلى المفاوضات، إن الوفد أجرى مباحثات مع المبعوث الأميركي يومي الجمعة والسبت.

وأوضح نعيم -في لقاء مع الجزيرة- أن المباحثات ركزت على البنود التي لم تُنفذ من الاتفاقية المبرمة في الدوحة بين الحركة والحكومة الأفغانية، بما في ذلك إطلاق سراح السجناء ورفع اسم الحركة من القوائم السوداء وتشكيل ما وصفها بالحكومة الإسلامية.

أشرف غني أثناء الاحتفالات باليوم الوطني لأفغانستان الشهر الماضي (الأناضول)

تصريحات غني

وفي وقت سابق، قال الرئيس الأفغاني محمد أشرف غني إن عملية انتقال السلطة لن تتم إلا عبر صناديق الاقتراع، وإن حكومته مستعدة لمناقشة إجراء انتخابات برعاية أممية.

وتعد تصريحات أشرف غني أول تعليق رسمي من كابل بشأن ما أفادت به مصادر عن طرح زلماي خليل زاد تشكيل حكومة انتقالية بالشراكة مع حركة طالبان.

وقال غني إن "انتقال السلطة عبر صناديق الاقتراع أمر لا يمكن المساومة عليه، نحن مستعدون لمناقشة انتخابات حرة ونزيهة وشاملة بإشراف المجتمع الدولي، ونستطيع الحديث عن إجراء موعد للانتخابات والتوصل إلى نتيجة واضحة".

في هذه الأثناء، قال مسؤول أمني أفغاني إن 8 أفراد من القوات الأفغانية قتلوا وأصيب 4 في هجوم شنّه مسلّحو طالبان على نقطة تفتيش تابعة للقوات الأفغانية في مديرية "نهر شاهي" بولاية "بَلْخ" شمالي البلاد.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

التقى رئيس وفد حركة طالبان لمفاوضات السلام الأفغانية عبد الحكيم حقاني -في الدوحة- بالمبعوث الأميركي الخاص إلى أفغانستان زلماي خليل زاد، وقائد القوات الأميركية في أفغانستان الجنرال سكوت ميلر.

6/3/2021

أكد المبعوث الأميركي إلى أفغانستان أنه أجرى محادثات مثمرة في كابل مع المسؤولين وقيادات مدنية، سعيا لإيجاد تسوية سياسية ووقف دائم لإطلاق النار، وسيستكمل مساعيه اليوم في الدوحة بلقاء ممثلي طالبان.

4/3/2021

أعلن المتحدث باسم المصالحة الوطنية في أفغانستان عن رؤية الولايات المتحدة للصراع، في وقت يتصاعد فيه العنف، حيث حررت الحكومة معتقلين من سجن لطالبان وتبنى تنظيم الدولة قتل إعلاميات بهجمات منفصلة.

3/3/2021

أكد مصدر حكومي أفغاني للجزيرة أن المبعوث الأميركي إلى أفغانستان بحث في كابل تعديل اتفاق السلام بين واشنطن وحركة طالبان. وسيزور المبعوث الأميركي الدوحة للقاء ممثلين لطالبان سعيا لدفع جهود التسوية.

2/3/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة