حملة مداهمات ليلية في ميانمار وسلطات الجيش تطالب الهند بإعادة ضباط منشقين

الاحتجاجات تواصلت في أنحاء متفرقة من ميانمار (الأناضول)
الاحتجاجات تواصلت في أنحاء متفرقة من ميانمار (الأناضول)

شنت قوات الأمن في ميانمار حملة مداهمات ليلية في مدينة يانغون، وذلك بعد تفريقها بالقوة أحدث احتجاجات على الانقلاب الذي وقع مطلع فبراير/شباط الماضي.

وشارك متظاهرون في احتجاجات متفرقة بأنحاء ميانمار، وأفادت وسائل إعلام محلية بأن الشرطة أطلقت عبوات الغاز المدمع وقنابل الصوت لتفريق المحتجين بمنطقة سان شونغ في يانغون كبرى مدن البلاد. ولم ترد تقارير عن وقوع إصابات.

وقال سكان إن الجنود والشرطة توغلوا في عدة مناطق بالمدينة، وأطلقوا أعيرة نارية في ساعة متأخرة من الليل، وأضافوا أنهم اعتقلوا ما لا يقل عن 3 أشخاص في منطقة كياوكتادا.

وقالت جمعية مساعدة السجناء السياسيين إنه تم اعتقال أكثر من 1500 شخص في ظل المجلس العسكري حتى اليوم.

وأشارت هذه الجمعية والأمم المتحدة إلى أن أكثر من 50 محتجا لقوا حتفهم.

ضباط منشقون

في الأثناء، قالت الهند أمس السبت إن سلطات الانقلاب في ميانمار طلبت منها إعادة عدد من ضباط الشرطة المنشقين الذين فروا إليها، تجنبا لتنفيذ أوامر المجلس العسكري الحاكم.

وقالت ماريا زوالي -وهي مسؤولة في شرطة ولاية ميزورام الهندية- إنها تلقت رسالة من نظيرها بمنطقة فالام في ميانمار طالب فيها بإعادة 8 من أفراد الشرطة "من أجل تعزيز علاقات الصداقة بين البلدين".

ووصل عدد عناصر الشرطة في ميانمار الذين انشقوا ورفضوا تنفيذ أوامر المجلس العسكري إلى 100 عنصر عقب أيام من حملة قمع دامية ضد المتظاهرين المناهضين للانقلاب.

وسقطت تلك الدولة الواقعة في جنوب شرق آسيا في أتون اضطرابات منذ أن أطاح الجيش بالزعيمة المنتخبة أونغ سان سوتشي واحتجزها في 1 فبراير/شباط الماضي.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

بالتزامن مع بدء قوات ميانمار حملتها العسكرية ضد أقلية الروهينغا المسلمة في مطلع أكتوبر/تشرين الأول 2016، توطدت العلاقات بين إسرائيل وميانمار من خلال عدد من صفقات الأسلحة الإسرائيلية لميانمار.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة