الأمن الموريتاني ينهي محاولة اختطاف طائرة بمطار نواكشوط

حالة من الخوف والهلع عمت مطار نواكشوط بسبب محاولة اختطاف طائرة (مواقع التواصل الاجتماعي)
حالة من الخوف والهلع عمت مطار نواكشوط بسبب محاولة اختطاف طائرة (مواقع التواصل الاجتماعي)

أعلنت السلطات الموريتانية اعتقال شخص قالت إنه حاول اقتحام طائرة ركاب فارغة في مطار نواكشوط الدولي وهدد بتفجيرها.

وأنهت قوات الأمن عملية الاختطاف بعد مفاوضات لم تدم طويلا مع الخاطف، الذي يدعي أنه أميركي، وقالت مصادر للجزيرة إن للشخص مشاكل مع السلطات الموريتانية، وإن الطائرة صغيرة من نوع "إمبراير" (Embraer).

وقالت مديرة مكتب الجزيرة من نواكشوط، زينب بنت أربيه، إن دوافع الاختطاف لم تعرف حتى الآن، وتعد هذه الحادثة فريدة من نوعها في موريتانيا.

وأضافت أن عملية الاختطاف انتهت بسلام وبدون خسائر مادية أو بشرية، كما أن المختطف لم يكن مسلحا.
وأشارت إلى حالة من الخوف والهلع في المطار لورود أخبار عن رغبته في تفجير الطائرة أو إحراقها، كما أُخرج الركاب من المطار.

ومن المتوقع أن يعقد مؤتمر صحفي أو يصدر بيان بشأن الحادثة، وأن تفتح السلطات الموريتانية تحقيقا لمعرفة المزيد حول هوية الرجل، والأسباب التي دعته إلى اقتحام الطائرة، والثغرات الأمنية التي سمحت له بدخول طائرة على مدرج مطار نواكشوط.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

التجربة التي عاشتها الطفلة بهية بكري (12 عاما) في 30 يونيو/حزيران 2009 كانت صعبة، سافرت الطفلة برفقة والدتها إلى جزر القمر، موطن عائلتها. وأصبحت الفتاة المعجزة لكونها الناجية الوحيدة من تحطم الطائرة.

18/6/2020
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة