واشنطن تدعو الصومال لإجراء انتخابات رئاسية وبرلمانية فورا

بلينكن أعرب في بيان عن قلق واشنطن العميق مما سماه المأزق الانتخابي في الصومال (الأناضول)
بلينكن أعرب في بيان عن قلق واشنطن العميق مما سماه المأزق الانتخابي في الصومال (الأناضول)

قال وزير الخارجية الأميركي، أنتوني بلينكن، إن على الصومال تنظيم انتخابات برلمانية ورئاسية على الفور، داعيا قادة البلاد لتنحية ما وصفها بالأهداف السياسية الضيقة جانبا، والوفاء بمسؤولياتهم تجاه الشعب.

وأعرب بلينكن -في بيان- عن قلق واشنطن العميق مما سماه المأزق الانتخابي في الصومال، "الذي يخلق حالة من عدم اليقين السياسي ويهدد الأمن والاستقرار والتنمية في البلاد".

ورأى وزير الخارجية الأميركي أن ما سماه المأزق الحالي يقوّض التقدم المحرز حتى الآن، ويؤخر الإصلاحات المطلوبة بشكل عاجل للصومال.

وتجاوز الصومال مهلة نهائية كانت محددة لإجراء انتخابات بحلول الثامن من فبراير/شباط عندما كان من المفترض أن يغادر الرئيس محمد عبدالله فرماجو السلطة، مما أدى إلى أزمة دستورية، ويَعدّ ائتلاف لمرشحي المعارضة حاليا الرئيس غير شرعي ويطالب باستقالته.

ودخل الصومال بعد انهيار النظام العسكري السابق عام 1991 في حرب أهلية قادت البلد إلى حالة انقسام، غير أنه بعد محاولات كثيرة لإنقاذه من التفكك، توصلت الأطراف السياسية الصومالية عام 2000 إلى صيغة لتقاسم السلطة على أساس معيار عشائري، وذلك في فترات انتقالية امتدت حتى عام 2012.

وهو العام الذي خرج فيه الصومال بشكل رسمي من الفترة الانتقالية إلى حكومات دائمة، ومنذ ذلك اليوم نظمت في الصومال عمليتان انتخابيتان، انتخب في الأولى منهما حسن الشيخ محمود رئيسا للبلاد عام 2012، في حين انتخب في الثانية الرئيس محمد عبد الله فرماجو عام 2017، والبلد مقبل الآن على عملية انتخابية جديدة.

المصدر : الجزيرة + الفرنسية

حول هذه القصة

قالت صحيفة لوفيغارو الفرنسية إن الانتخابات التي كانت مقررة في فبراير/شباط الجاري في الصومال أرجئت إلى أجل غير مسمى، مما يثير مخاوف من عودة الصراع المسلح في هذا البلد.

22/2/2021

يشهد الصومال حالة مخاض عسير بعد فشل أطراف الحكومة الفدرالية والولايات في إنهاء خلافاتهم وتطبيق النظام الانتخابي الذي اتفِق عليه في سبتمبر/أيلول الماضي، مما ولّد حالة احتقان شديد.

26/2/2021

أعلن مجلس اتحاد المرشحين للرئاسة المعارض في الصومال، تأجيل مظاهرات، للتنديد بما سماه تلكؤ الحكومة في إجراء الانتخابات التشريعية والرئاسية، ووضع عراقيل أمام المرشحين، وهو ما تنفيه الحكومة.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة