المغرب يوقف علاقاته مع السفارة الألمانية بالرباط ويتحدث عن خلافات عميقة

قال دبلوماسي مغربي لوكالة رويترز إن من أسباب قرار المغرب هو عدم توجيه ألمانيا الدعوة للرباط للمشاركة في مؤتمر دولي بشأن ليبيا عقد العام الماضي ببرلين.

مقر وزارة الخارجية المغربية، المصدر: صفحة الوزارة الرسمية على فيسبوك
الخارجية المغربية طلبت من القطاعات الوزارية وقف أي اتصال أو تعاون مع السفارة الألمانية بالرباط (مواقع التواصل)

أعلن المغرب الاثنين قطع علاقاته مع السفارة الألمانية في الرباط والمنظمات الألمانية المانحة، وذلك "بسبب خلافات عميقة تهم قضايا مصيرية"، ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي مغربي رفيع المستوى أن الأمر مرتبط بموقف برلين بشأن ملف الصحراء الغربية.

وقال وزير الخارجية المغربي ناصر بوريطة في رسالة إلى أعضاء حكومة بلاده إن المغرب قرر قطع علاقاته مع السفارة الألمانية في الرباط بسبب خلافات عميقة تهم قضايا المغرب المصيرية، وهو "ما استدعى قطع العلاقات التي تجمع الوزارات والمؤسسات الحكومية مع نظيرتها الألمانية، بالإضافة إلى قطع جميع العلاقات مع مؤسسات التعاون والجمعيات السياسية الألمانية".

وأرجع الوزير المغربي قرار بلاده إلى سوء التفاهم العميق مع ألمانيا في قضايا أساسية تهم المملكة، ودعا بوريطة القطاعات الوزارية المغربية إلى "وقف أي اتصال أو تعاون مع السفارة الألمانية، وكذلك منظمات التعاون والمؤسسات السياسية الألمانية التي لها علاقة بالسفارة.

ملف ليبيا

ونقلت وكالة رويترز عن دبلوماسي مغربي رفيع المستوى قوله إن قرار الرباط تجاه برلين راجع إلى موقفها تجاه قرار الولايات المتحدة في ديسمبر/كانون الأول الماضي الاعتراف بسيادة المغرب على الصحراء الغربية، فضلا عن قرار ألمانيا عدم دعوة المغرب للمشاركة في مؤتمر دولي بشأن ليبيا في يناير/كانون الثاني 2020.

تجدر الإشارة إلى أن النزاع قائم منذ العام 1975 بين المغرب وجبهة البوليساريو بشأن إقليم الصحراء الغربية، بدأ بعد إنهاء الاحتلال الإسباني وجوده في المنطقة، وتحول الصراع إلى مواجهة مسلحة بين المغرب والجبهة استمرت حتى العام 1991، وتوقفت بتوقيع الطرفين اتفاقا لوقف إطلاق النار تحت رعاية الأمم المتحدة.

وفي حين تصر الرباط على سيادتها على الصحراء الغربية وتقترح حكما ذاتيا موسعا تحت سيادتها لحل النزاع، تطالب البوليساريو باستفتاء لتقرير مصير الإقليم، وهو طرح تدعمه الجزائر.

المصدر : وكالات