بعد تصريحات شقيقه هاري وزوجته ميغان.. الأمير وليام يرد تهمة العنصرية عن العائلة الملكية

الأمير وليام: لسنا عائلة عنصرية بتاتا (غيتي)
الأمير وليام: لسنا عائلة عنصرية بتاتا (غيتي)

دافع الأمير وليام الخميس عن العائلة الملكية البريطانية بشأن اتهامات بالعنصرية وجهها شقيقه هاري وزوجته ميغان خلال مقابلة عبر التلفزيون الأميركي أغرقت الأسرة في أزمة عميقة.

وقال دوق كامبردج -وهو الثاني في ترتيب خلافة العرش- خلال زيارة إلى مدرسة لتلاميذ متعددي الأعراق في منطقة محرومة في شرق لندن "لسنا عائلة عنصرية بتاتا".

وأشار وليام -وهو الابن الأكبر لوريث العرش البريطاني الأمير تشارلز- إلى أنه لم يتحدث بعد مع شقيقه هاري منذ المقابلة النارية التي أجراها وزوجته ميغان مع الإعلامية الأميركية أوبرا وينفري، وعرضت في الولايات المتحدة الأحد الماضي.

وعزا هاري (36 عاما) -الذي يحتل الترتيب السادس في تولي العرش- وميغان ماركل (39 عاما) -وهي ممثلة أميركية سابقة- المقيمان منذ عام في كاليفورنيا انسحابهما من العائلة الملكية إلى الضغط الإعلامي الممارس عليهما وعنصرية وسائل الإعلام البريطانية، وانتقدا عدم تفهم العائلة وضعهما.

ومن أكثر التصريحات إثارة للجدل كان حديث ميغان وهاري عن محادثة طرحت خلالها جهة -لم يسمياها- في العائلة الملكية تساؤلات إزاء لون بشرة ابنهما آرتشي -البالغ حاليا 22 شهرا- خلال حمل ميغان به.

وبات الأمير وليام بهذه التصريحات أول فرد في العائلة الملكية البريطانية يدلي بموقف علني بشأن هذه المسألة.

وكان الأمير تشارلز قد تجنب الثلاثاء -خلال زيارته إلى كنيسة تم تحويلها إلى مركز للتلقيح ضد كورونا في لندن- الحديث عن مقابلة ابنه وزوجته، واكتفى بالرد بابتسامة على سؤال في الموضوع.

وبعد الدعوات لترميم ما تهدم بفعل المقابلة النارية للزوجين، أبدت الملكة إليزابيث الثانية الثلاثاء من خلال بيان أصدره قصر باكنغهام "حزنها لمعرفة إلى أي مدى كانت السنوات القليلة الماضية صعبة على هاري وميغان".

وأكدت أنها تتعامل "بجدية كبيرة" مع اتهامات العنصرية الموجهة خلال المقابلة.

وتعهدت الملكة بمعالجة المسألة "بعيدا عن الأضواء"، قائلة إن "بعض الذكريات قد تختلف" بين شخص وآخر، في تلميح إلى عدم تسليمها بالكلام الوارد في هذا السياق.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

العائلة المالكة البريطانية أشارت في بيان إلى أنها تشعر بالحزن إزاء ما مثلته السنوات الأخيرة من تحد للأمير هاري وميغان، وأن القضايا التي طرحت في مقابلتهما خصوصا تلك المتعلقة بالعنصرية مقلقة.

9/3/2021

ذكر تقرير لصحيفة تايمز البريطانية أن كلام حفيد ملكة بريطانيا وزوجته بشأن العنصرية في قلب العائلة المالكة أدى إلى زيادة المطالب في مستعمرات سابقة بإسقاط صفة الملكة التي تعد رأس الدولة هناك.

10/3/2021

لم تقدم الأسرة الملكية البريطانية حتى الآن أي رد على حوار ميغان -زوجة الأمير هاري- الذي هز المملكة المتحدة وتحدثت فيه عن العنصرية داخل هذه الأسرة، ولكن الردود غير المباشرة انطلقت قبل الحوار.

9/3/2021

المقابلة التي وصفت بـ”الكلمة الأخيرة” كشفت فيها ميغان ماركل عن أسرار حياتها القصيرة داخل العائلة المالكة في بريطانيا قبل أن تقرر وزوجها الانفصال عن الحياة الملكية، والانتقال إلى الولايات المتحدة.

8/3/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة