عقب زيارة تاريخية للعراق.. البابا يتساءل: من يبيع الأسلحة للإرهابيين؟

Pope Francis leaves Iraq for Rome
البابا أثناء مغادرته العاصمة العراقية بغداد الاثنين الماضي (الأناضول)

أدان بابا الفاتيكان فرانشيسكو شركات صناعة السلاح ومهربيه لبيعهم الأسلحة "للإرهابيين"، وذلك في تعليقات أدلى بها اليوم الأربعاء في أعقاب زيارته الأخيرة إلى العراق.

وقال في لقائه الأسبوعي بالفاتيكان -الذي انعقد عبر الإنترنت بسبب كوفيد-19- إنه يشعر بالامتنان لأنه تمكن من القيام بتلك الزيارة التي حاول من سبقوه في منصبه القيام بها ولم يفلحوا، ووصفها بأنها "بشارة أمل بعد سنوات من الحرب والإرهاب، وخلال جائحة قاسية" للمسيحيين والمسلمين.

وأضاف "سألت نفسي (خلال الرحلة): من باع الأسلحة للإرهابيين؟ من يبيع السلاح اليوم للإرهابيين الذين ينفذون مذابح في أماكن أخرى؛ في أفريقيا مثلا؟" وقال "هذا سؤال أود أن يجيب عنه أحد؟"

وسبق أن قال في تصريحات إن شركات تصنيع السلاح ومهربيه سيُحاسبون في يوم من الأيام أمام الله.

ودعا البابا فرانشيسكو إلى الأخوة في جميع أنحاء العالم، وقال إنه "من حق الشعب العراقي أن يعيش في سلام، ومن حقه أن يستعيد كرامته".
وأضاف أنه شعر بأن من الضروري زيارة العراق لكي يكون قريبا "من هذا الشعب الشهيد وتلك الكنيسة الشهيدة".

وغادر البابا العاصمة العراقية بغداد الاثنين الماضي عقب زيارة تاريخية للبلاد، اختتمها بإقامة قداس احتفالي في أربيل (عاصمة إقليم كردستان العراق)، ووجّه خلال القداس تحية إلى العراق، قائلا "الآن، اقتربت لحظة العودة إلى روما، لكن العراق سيبقى دائمًا معي وفي قلبي".

المصدر : الجزيرة + رويترز