تعرف على أبرز الطوائف المسيحية في العراق

عدد المسيحيين بالعراق تراجع من نحو 1.5 مليون قبل الغزو الأميركي إلى أقل من 300 ألف

كاتدرائية مار يوسف إحدى أكبر الكنائس في بغداد (الأناضول)
كاتدرائية مار يوسف إحدى أكبر الكنائس في بغداد (الأناضول)

يزور بابا الفاتيكان فرانشيسكو العراق في رحلة تاريخية تستمر 4 أيام بدءا من يوم الجمعة القادم الموافق الـ5 من الشهر الجاري، حيث سيتحدث عن التعايش بين الأديان ويسعى لدعم المسيحيين الذين غادر الكثير منهم العراق ودولا أخرى في المنطقة بسبب الصراعات.

الأغلبية الساحقة من سكان العراق مسلمون، غير أن هناك طوائف مسيحية قديمة عديدة يتراوح عدد أفرادها حاليا بين 200 ألف و300 ألف، بعد أن كان يقدر بنحو 1.5 مليون قبل الغزو الأميركي للعراق عام 2003 والذي أطاح بنظام الرئيس الراحل صدام حسين.

هناك 14 طائفة مسيحية معترفا بها رسميا في العراق. وتعيش الغالبية منها في العاصمة بغداد، وفي محافظة نينوى بالشمال، وبإقليم كردستان.

وفيما يلي أبرز الطوائف المسيحية في العراق:

أحد الكنائس التاريخية في الموصل (غيتي)

الكلدان

هم أكثر الطوائف عددا بين مسيحيي العراق، إذ يشكلون ما يبلغ 80% من الإجمالي. والكنيسة الكلدانية هي كنيسة تنتمي للمذهب الشرقي للكاثوليكية، لكن تحتفظ بشعائرها وطقوسها. وتأسست في بلاد ما بين النهرين (العراق) في القرن الأول الميلادي.

ومقر الكنيسة يوجد في بغداد ويرأسها الكاردينال روفائيل ساكو. ويعيش معظم الكلدانيين في العراق وإيران ولبنان، ويتحدثون بلهجة مشتقة من الآرامية، وهي لغة سامية كانت مستخدمة في زمن المسيح عليه الصلاة والسلام. ويوجد 110 كنائس كلدانية في أنحاء العراق.

 السريان

يشكل السريان نحو 10% من المسيحيين بالعراق. ومنهم كاثوليك، وهم الأغلبية، وأرثوذكس. وتضم بلدات قره قوش وبعشيقة وبرطلة في الشمال أكبر تجمع للسريان في البلاد.

والكنيسة السريانية الكاثوليكية الرئيسية مقرها في لبنان، في حين أن الكنيسة الأرثوذكسية توجد في سوريا. وتوجد 82 كنيسة سريانية في العراق، كاثوليكية وأرثوذكسية.

صورة للبابا فرانشيسكو رفعت في أحد طرقات بغداد استعدادا لاستقباله (الأناضول)

الآشوريون

يمثل الآشوريون، بمن فيهم الكاثوليك الآشوريون، نحو 5% من مسيحيي العراق. وينحدر أغلبهم من إيران وتركيا، إذ فروا إلى العراق خلال الحرب العالمية الأولى (1914-1918).

توجد 21 كنيسة آشورية في العراق، منها 17 في بغداد.

الأرمن

يشكل الأرمن نحو 3% من المسيحيين بالعراق. فر كثيرون منهم إلى العراق بعد الحرب العالمية الأولى. وهم يتحدثون بالأرمينية.

وتوجد 19 كنيسة أرمينية في العراق ما بين أرثوذكسية وكاثوليكية.

العرب وجماعات أصغر

يمثل العرب حوالي 2% من المسيحيين في العراق.

وتوجد أيضا 3 كنائس يونانية أرثوذكسية و4 كنائس أرثوذكسية قبطية في بغداد، و57 كنيسة للروم الكاثوليك في أنحاء البلاد، فضلا عن عدد صغير من البروتستانت.

المصدر : رويترز

حول هذه القصة

في الموصل كبرى مدن محافظة نينوى شمال العراق، تحتل 4 كنائس ساحة صغيرة تحيط بها بيوت غير مرتفعة، بينما تمثل شهادة على الدور الذي لعبته الطائفة المسيحية التي ازدهرت في فترة من الفترات بالعراق.

بين موقع مودرن دبلوماسي الأميركي الأسباب الرئيسية لحالة عدم الاستقرار بالعراق، مشيرا إلى أن هذا البلد يتكون من أعراق مختلفة بالإضافة إلى جماعات دينية متنافسة، إلى جانب الأطماع الخارجية بهذا البلد.

كنيسة “أم الأحزان” في محافظة ميسان تعد من أقدم الكنائس الأثرية في جنوب العراق، إذ تم إنشاؤها عام 1880، وتعتبر من أهم المعالم الدينية، ومقصدا لجميع الطوائف لقضاء حوائجهم وتقديم النذور.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة