قائد القيادة الوسطى الأميركية: نبني شراكات بالمنطقة في مواجهة إيران ونحرك قواتنا حسب الحاجة

أكد أن التطبيع مع إسرائيل يوفر فرصة لتوحيد الشركاء ضد التهديدات المشتركة

ماكينزي: التطبيع مع إسرائيل يوفر فرصة لتوحيد الشركاء ضد التهديدات المشتركة (الفرنسية-أرشيف)
ماكينزي: التطبيع مع إسرائيل يوفر فرصة لتوحيد الشركاء ضد التهديدات المشتركة (الفرنسية-أرشيف)

قال قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال كينيث ماكينزي إنه يجري تحريك قوات بلاده في المنطقة حسب الحاجة، كما يتم بناء شراكات في مواجهة إيران معتبرا إياها مصدر عدم استقرار في العراق وسوريا واليمن.

وأضاف -في تصريحات له اليوم الاثنين- أن التطبيع مع إسرائيل يوفر فرصة لتوحيد الشركاء ضد التهديدات المشتركة، وأن إدارة الرئيس جو بايدن ستتخذ خطوات مدروسة تجاه إيران، بالتنسيق مع شركاء الولايات المتحدة.

وأكد قائد القيادة الوسطى الأميركية أن موقع قطر الجغرافي يجعل لها دورا كبيرا عند النظر إلى المشكلة مع إيران.

وأوضح أن واشنطن لن تساعد السعودية في حربها باليمن، لكنها ستواصل دعمها في حماية أمنها، وأن المصالحة الخليجية تشكل خطوة للأمام تساعد على المستوى العسكري.

وعن الملف الأفغاني، قال ماكينزي إن العنف هناك مستمر رغم "تجنب حركة طالبان استهداف قواتنا وقوات التحالف".

وتعليقا على تلك التصريحات، قال الجنرال مارك كيميت مساعد قائد القوات الأميركية السابق بالعراق والمستشار السابق لوزير الخارجية، في اتصال مع الجزيرة من فرجينيا، إنه لا جديد في الأمر إذ إن هناك تحالفا تاريخيا بين القيادة الوسطى وإسرائيل ودول أخرى وإن نفس السياسة القديمة تحدث عنها ماكينزي اليوم.

واختتم كيميت بأن سياسة العصا والجزرة قد تسيطر على المشهد الفترة المقبلة من المفاوضات مع إيران، مشيرا إلى أن الرئيس بايدن لن يقدم تنازلات قبل أن يرى التزاما من طهران.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بدأ قائد القيادة الوسطى الأميركية الجنرال كينيث ماكينزي محادثات في إسرائيل، تشمل الملف النووي الإيراني، وذلك بعد يوم من تلويح تل أبيب بضرب منشآت نووية إيرانية لمنع طهران من حيازة سلاح نووي.

28/1/2021

أعلنت القيادة الوسطى في الجيش الأميركي أن قاذفتين إستراتيجيتين من طراز “بي-52” حلقتا فوق الخليج، وسط تحركات دبلوماسية مكثفة في المنطقة على خلفية مخاوف من حدوث مواجهة عسكرية بين طهران وواشنطن.

30/12/2020
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة