فصيل سوداني يقرّ بوجود قوات له في ليبيا وينفي تورطها بالحرب

مناوي نفى تورط قواته بالحرب في ليبيا (الجزيرة)
مناوي نفى تورط قواته بالحرب في ليبيا (الجزيرة)

أقرّ مني أركو مناوي رئيس حركة تحرير السودان الموقعة على اتفاق سلام جوبا بوجود قوات لحركته في السابق داخل ليبيا، لكنه نفى بشدة أن تكون هذه القوات متورطة في الحرب هناك، أو أن تكون طرفا في الصراع الليبي.

وقال مناوي خلال مؤتمر صحفي في العاصمة السودانية الخرطوم إن قوات من الحركة كانت تعبر إلى ليبيا أثناء الحرب في ظل المطاردة العسكرية مع القوات الحكومية السودانية في دارفور.

وأكد أن هذه القوات "لم تشارك في القتال والانحياز إلى أي طرف ليبي"، نافيا وجودها حاليا، دون تحديد تاريخ وجودها وانسحابها بالكامل من ليبيا.

والجمعة، كشف تقرير أممي أن الجماعات المسلحة في السودان وجدت في شرقي ليبيا الخاضعة لسيطرة اللواء المتقاعد خليفة حفتر مصدرا جديدا للتمويل.

وتأسست حركة تحرير السودان عام 2001، وهي إحدى الحركات السياسية والعسكرية الرئيسية في دارفور غربي السودان.

وترأس الحركة عبد الواحد محمد نور وكان أمينها العام هو أركو مناوي قبل أن تنقسم عام 2005 إلى فصيلين، أحدهما بقيادة مناوي والآخر بقيادة محمد نور‎.

ويشهد إقليم دارفور منذ 2003 نزاعا مسلحا بين القوات الحكومية وحركات متمردة، أودى بحياة حوالي 300 ألف شخص، وشرد نحو 2.5 مليون آخرين، وفق الأمم المتحدة.

المصدر : الجزيرة + الأناضول

حول هذه القصة

نشرت عملية بركان الغضب التابعة لحكومة الوفاق صورا تظهر تحليقا مكثفا لمقاتلات روسية في سماء الجفرة (وسط ليبيا) خلال نقل مرتزقة الجنجويد إلى قاعدة جوية هناك وأكدت أن ذلك يتعارض مع اتفاق وقف إطلاق النار.

طالبت المبعوثة الأممية الخاصة لليبيا بالإنابة ستيفاني وليامز مجلس الأمن الدولي بتطبيق إجراءات تردع من يعرقلون فرص السلام في ليبيا، في حين حذر مسؤولون ليبيون من خطر تدفق المرتزقة على أمن المنطقة.

أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية -اليوم الأربعاء- أن المرتزقة الروس والجنجويد يواصلون حفر الخنادق بمدينة سرت، كما عُثر على مقبرة جديدة في ترهونة جنوب العاصمة طرابلس، التي كانت المعقل السابق لقوات حفتر.

المزيد من أخبار
الأكثر قراءة