طوق أمني وإغلاق شوارع.. مظاهرة عارمة في تونس تنديدا بـ"انتهاكات" الشرطة

قوات الأمن فرضت طوقا على منافذ شارع الحبيب بورقيبة (رويترز)
قوات الأمن فرضت طوقا على منافذ شارع الحبيب بورقيبة (رويترز)

شهدت العاصمة التونسية اليوم مظاهرة عارمة شارك فيها سياسيون وبرلمانيون، تنديدا بما وصفوه بـ"السياسة الأمنية القمعية والاعتداء على الحريات"، في حين فرضت قوات الشرطة طوقا أمنيا وأغلقت شوارع في العاصمة.

واحتشد المتظاهرون في ساحة حقوق الإنسان على بعد بضع مئات من الأمتار من مقرّ وزارة الداخلية، بدعوة من منظمات عدّة بينها الاتحاد العام التونسي للشغل، أكبر منظمة نقابية في البلاد.

واتجه المتظاهرون -الذين ساندهم نواب وسياسيون- باتجاه شارع الحبيب بورقيبة، رمز ثورة 2011، حيث كانت الشرطة حالت دون الوصول إليه صباحا.

وكُتِب على لافتات رفعها المحتجون "لا للإفلات من العقاب"، و"يسقط النظام البوليسي"، مطالبين بالإفراج عن جميع الشبان الذين أوقفوا خلال التحركات الاحتجاجية الأخيرة.

أمهات موقوفين خلال المظاهرة (الأناضول)

مئات الموقوفين

وكان أكثر من 1500 شاب قد اعتقلوا منتصف الشهر الماضي، بحسب الرابطة التونسية لحقوق الإنسان، كما لقي متظاهر حتفه إثر صدامات مع عناصر الشرطة.

والجمعة، نددت عشرات المنظمات بالانتهاكات ودعت إلى المعاقبة على تجاوزات نقابات الشرطة التي وجّهت تهديدات للمتظاهرين المناهضين للحكومة.

وتزامنت المظاهرة مع إحياء ذكرى اغتيال المحامي والناشط اليساري شكري بلعيد في فبراير/شباط 2013.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

صدّق البرلمان التونسي مساء أمس الثلاثاء على التعديل الوزاري الذي اقترحه رئيس الحكومة هشام المشيشي، وشمل 11 حقيبة وزارية، من بينها العدل والداخلية، ومنح النواب الثقة للوزراء الجدد الذين ضمهم التعديل.

26/1/2021

تواصلت الأربعاء الاحتجاجات المطالبة بتحسين الأوضاع المعيشية في تونس. وبينما أوضح الرئيس موقفه بشأن اتهام اليهود بالسرقة وإذكاء الاحتجاجات، حذّر وزير الدفاع من استغلال عناصر إرهابية للتحركات الليلية.

20/1/2021
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة