اتهم طالبان بزيادة وتيرة العنف.. وزير الدفاع الأفغاني للجزيرة: لا رغبة لنا في بقاء القوات الأجنبية

أكد وزير الدفاع الأفغاني اليوم عدم رغبة بلاده في بقاء القوات الأجنبية في أفغانستان، متهما حركة طالبان بزيادة وتيرة العنف لتحقيق مكاسب تفاوضية.

وفي تصريحات للجزيرة، قال وزير الدفاع الأفغاني بالوكالة شاه محمود مياخيل، إن كابل لا ترغب في استمرار وجود القوات الأجنبية في البلاد، مؤكدا ضرورة اعتماد الدولة الأفغانية على نفسها في هذا الشأن.

وأضاف مياخيل أن عدد القوات الأميركية المتبقية في أفغانستان لا يتجاوز 2500 جندي، وأن قوات بلاده أصبحت لديها القدرة على القيام بعملياتها بصورة مستقلة، حسب تعبيره.

كما أشار وزير الدفاع الأفغاني إلى أن حركة طالبان تسعى لتحقيق مكاسب تفاوضية من خلال عملياتها العسكرية على الأرض.

وأضاف أن طالبان سعت للسيطرة على عدد من ولايات البلاد وأنها استمرت في ممارسة ما وصفها بأعمال العنف رغم إطلاق سراح الآلاف من عناصرها.

وفي ما يتعلق بمسار مفاوضات السلام الأفغانية، اتهم وزير الدفاع حركة طالبان بعدم الالتزام باتفاق الدوحة من خلال استمرار هجماتها ورفضها وقف إطلاق النار، واستمرار علاقتها بالمجموعات الإرهابية، على حد قوله.

وكانت الإدارة الأميركية الجديدة، أكدت أمس الجمعة، عمق علاقاتها العسكرية بالحكومة الأفغانية في كابل، في حين أفادت تقارير بأن طالبان بدأت استنفار مقاتليها استعدادا لاحتمال تنصّل واشنطن من الاتفاق القاضي بسحب قواتها.

وفي وقت سابق، قالت وزارة الخارجية الأميركية إنه لم تُتّحذ أي قرارات بشأن حجم القوات الأميركية في أفغانستان، وذلك بعد تقرير من الحزبين الديمقراطي والجمهوري للكونغرس، دعا واشنطن إلى إرجاء خطة إدارة الرئيس السابق دونالد ترامب بسحب القوات الأميركية كافة من هناك بحلول الأول من مايو/أيار المقبل.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أكدت الإدارة الأميركية الجديدة الجمعة عمق علاقاتها العسكرية بالحكومة الأفغانية في كابل، في حين أفادت تقارير بأن طالبان بدأت استنفار مقاتليها استعدادا لاحتمال تنصل واشنطن من الاتفاق القاضي بسحب قواتها.

6/2/2021

قال البنتاغون إنه لم يُتخذ بعد قرار بإنهاء الحرب في أفغانستان، بينما ذكرت قناة أميركية أن حركة طالبان طلبت من مقاتليها الاستعداد للقتال إذا لم تنسحب القوات الأميركية في الموعد الذي حدده اتفاق السلام.

5/2/2021
المزيد من سياسي
الأكثر قراءة