ليبيا.. الإعلان اليوم عن القوائم المتنافسة على عضوية مجلسي الوزراء والرئاسة

جانب من اجتماعات الحوار السياسي الليبي في سويسرا (الأمم المتحدة)

يعلن ملتقى الحوار السياسي الليبي اليوم عن القوائم التي ستتنافس على الفوز بأصوات المشاركين في أعمال الملتقى، البالغ عددهم 75 شخصا، لعضوية مجلسي الوزراء والرئاسة، ومن المتوقع أن يجري التصويت غدا لاختيار أعضاء السلطة التنفيذية الجديدة، التي يفترض أن تقود البلاد خلال فترة انتقالية حتى تنظيم الانتخابات العامة نهاية العام.

وقد انتهى المرشحون لرئاسة الوزراء والمجلس الرئاسي من عرض برامجهم خلال الأيام الثلاثة الماضية في ملتقى الحوار السياسي الذي انطلق منذ الاثنين الماضي في سويسرا برعاية الأمم المتحدة.

وستضم القوائم 4 أفراد لكل قائمة يمثلون كافة الأقاليم المكونة للبلاد (الغرب والشرق والجنوب)، 3 لعضوية المجلس الرئاسي، والرابع لرئاسة الوزراء. وسيتعين على القائمة الفائزة إدارة البلاد حتى 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وكان المشاركون في الملتقى -الذي يضم 75 مشاركا يمثلون جانبا من الطيف الليبي ويعقد برعاية الأمم المتحدة- قد أنهوا أمس الاستماع لبرامج المرشحين لرئاسة الوزراء، وعددهم 21 مرشحا، وأضاف مراسل الجزيرة عبد الله الشامي أنه سيتم اليوم الخميس -وهو اليوم الختامي للملتقى- إعلان القوائم التي ستدخل المنافسة، شريطة أن تحصل على الأصوات المطلوبة، وهي 17 صوتا تمثل الأقاليم الثلاثة، مشيرا إلى أن التفاوض على تشكيل القوائم انطلق منذ مساء الأربعاء مع اختتام جلسات الاستماع للمرشحين لمنصب رئيس الوزراء.

وذكر مراسل الجزيرة أنه يتعين على القائمة الحصول على 17 صوتا على الأقل، موزعة بواقع 8 أشخاص للغرب و6 للشرق و3 للجنوب، حتى يتم اعتمادها، ثم الحصول على 60% من الأصوات، وإذا فشل ذلك فسيتم الاختيار من بين أعلى قائمتين تحصلان على الأصوات.

أبرز المرشحين

ومن أبرز المرشحين لمنصب رئيس الوزراء وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي باشاغا، وأحمد معيتيق نائب رئيس حكومة الوفاق، ووزير التعليم الأسبق عثمان عبد الجليل، ورجل الأعمال عبد الحميد الدبيبة.

وأما المرشحون لعضوية المجلس الرئاسي فمن أبرزهم رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، ووزير الدفاع في حكومة الوفاق الوطني صلاح النمروش، وآمر المنطقة العسكرية الغربية بالجيش أسامة الجويلي، ورئيس مجلس النواب المنعقد في طبرق (شرقي ليبيا) عقيلة صالح، وهو مؤيد للواء المتقاعد خليفة حفتر.

وقالت مبعوثة الأمم المتحدة إلى ليبيا بالإنابة ستيفاني ويليامز إن مرشحي رئاسة الوزراء سيوقعون على تعهد باحترام موعد الانتخابات يوم 24 ديسمبر/كانون الأول المقبل، وقَبول نتيجة التصويت والاستقالة من مناصبهم في حال فوزهم.

توقيع تعهدات

ونقل مراسل الجزيرة عن ويليامز قولها إن المرشحين لرئاسة الوزراء سيوقعون على تعهدات بتوزيع المناصب الحكومية على مختلف أطياف المجتمع الليبي، كما نقل عنها قولها إن هؤلاء المرشحين سيوقعون أيضا على تعهد بتمثيل المرأة بنسبة 30% من المناصب الحكومية، بما فيها نواب رئيس الوزراء والوزراء أنفسهم.

وتحول نظام الاختيار إلى القوائم بعد فشلِ المرشحين للمجلس الرئاسي في الحصول على الأصوات اللازمة عن الأقاليم الليبية الثلاثة.

وفي سياق متصل، تستأنف اللجنة العسكرية الليبية المشتركة (5+5) اليوم اجتماعاتها في مدينة سرت شرقي ليبيا، ونقلت وكالة الأناضول عن عضو اللجنة العميد محمد نقاصة أن الاجتماع ستحضره البعثة الأممية في ليبيا، وسيبحث العقبات التي حالت دون تنفيذ بنود اتفاق وقف إطلاق النار بين قوات حكومة الوفاق المعترف بها دوليا وقوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر.

كما يناقش الاجتماع العسكري دعم المراقبين الدوليين لوقف إطلاق النار وحمايتهم، وكذا سبل إخراج المرتزقة الموجودين في الأراضي الليبية، وإزالة الألغام والعراقيل التي حالت دون فتح الطريق الرابطة بين مصراتة وسرت.

وكانت قد انتهت يوم 23 يناير/كانون الثاني الماضي مهلة 90 يوما المنصوص عليه في اتفاق وقف إطلاق النار لخروج المرتزقة من ليبيا، دون تنفيذها.

المصدر : الجزيرة + وكالات