كورونا.. خبراء "الصحة العالمية" يزورون مختبر ووهان وأوروبا مهتمة باللقاحات الروسية والصينية

World Health Organization Team Continue Their Work In Wuhan
وفد خبراء منظمة الصحة العالمية داخل مختبر ووهان لأبحاث الفيروسات (غيتي)

زار فريق خبراء منظمة الصحة العالمية اليوم الأربعاء مختبرا لأبحاث الفيروسات في مدينة ووهان وسط الصين، للبحث عن أدلة على منشأ جائحة فيروس كورونا، فيما يدرس الاتحاد الأوروبي إمكانية اعتماد اللقاحات الصينية والروسية، ولكن بشرط.

ووصل الفريق -وهو مكون من 10 أفراد- إلى معهد ووهان لعلم الفيروسات الخاضع لحراسة مشددة قرابة الساعة التاسعة والنصف صباحا بالتوقيت المحلي، ويحتوي المعهد على مختبرات عديدة يجري فيها الباحثون اختبارات على فيروسات كورونا المنقولة عبر الخفافيش التي يشتبه في أنها مصدر "كوفيد-19" المستجد.

وقال بيتر داسزاك عضو فريق خبراء منظمة الصحة رئيس منظمة "إيكو هيلث أليانس" (EcoHealth Alliance) "أتطلع إلى يوم مثمر للغاية، ومقابلة أشخاص بارزين هنا وطرح جميع الأسئلة المهمة التي يجب طرحها".

وذكرت وكالة الصحافة الفرنسية أن وفد خبراء منظمة الصحة بقي 4 ساعات داخل مختبر ووهان، ثم غادره دون الإدلاء بأي تصريح للإعلام.

محور اتهامات

وكان المعهد الصيني محورا لعدد من نظريات المؤامرة التي تزعم أن تسربا في المختبر تسبب في أول انتشار لفيروس كورونا في المدينة في نهاية عام 2019.

وسبق للرئيس الأميركي السابق دونالد ترامب أن اتهم هذا المعهد بأنه مصدر فيروس كورونا، مؤكدا أن بكين تسببت بانتشار الفيروس، إما عمدا أو خطأ، وأغرقت العالم في جائحة كوفيد-19، وهو اتهام نفته بكين نفيا قاطعا.

وتكتسي زيارة بعثة خبراء منظمة الصحة أهمية بالغة إلى بكين، والتي تسعى إلى إخلاء مسؤوليتها بشأن تفشي الوباء في العالم، وتقول إن الفيروس يمكن أن يكون قد أتى إلى الصين من دولة أخرى، في فرضية لم تعززها بأي سند علمي.

بالمقابل، تشدد بكين على نجاحها في احتواء الفيروس، وعلى إنتاجها لقاحات مضادة له تصدر حاليا إلى دول عدة.

ويشكك العديد من المحللين في أن يعثر الخبراء الدوليون على أي أدلة تكشف عن أصل الفيروس بعد كل هذا التأخير في موافقة سلطات الصين على زيارة وفد المنظمة التابعة للأمم المتحدة.

وكان متحدث باسم الخارجية الصينية قال الأسبوع الماضي إن زيارة بعثة الخبراء "تندرج ضمن مشروع بحثي، وليست تحقيقا".

وقد قام فريق خبراء منظمة الصحة خلال الأيام السابقة بسلسلة من الزيارات تضمنت مستشفيين في المدينة وأسواقا محلية ومراكز لمكافحة وإدارة الأمراض والأوبئة.

European Parliament plenary session in Brusselsرئيسة المفوضية الأوروبية اشترطت الشفافية وفتح الملفات للموافقة على لقاحات كورونا المنتجة بروسيا والصين (الأناضول)

الاتحاد الأوروبي

من ناحية أخرى، ذكرت مصادر برلمانية أوروبية أن رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لاين قالت إنه "إذا فتح منتجو اللقاحات الروسية والصينية ملفاتهم وأبدوا شفافية بشأن كل البيانات (..) فقد يحصلون على إذن مشروط بتسويقها كما يفعل الآخرون".

وأبدت مجلة "ذي لانسيت" (The Lancet) الطبية الشهيرة أمس الثلاثاء رأيها إيجابيا بلقاح "سبوتنيك-في" (Spuntnik-V) الذي تطوره روسيا، وقالت إنه فعال بنسبة 91.6% لمعالجة المرض غير المصحوب بأعراض.

ووصلت أول 40 ألف جرعة من لقاح "سبوتنيك-في" أمس الثلاثاء إلى المجر، وهي أول دولة أوروبية ترخص له من دون انتظار تصديق وكالة الأدوية الأوروبية.

وإلى جانب روسيا، رخصت 17 دولة لهذا اللقاح، ومنها بيلاروسيا وأرمينيا، فضلا عن فنزويلا وإيران وكوريا الجنوبية والأرجنتين والجزائر وتونس وباكستان والمكسيك.

وأظهر إحصاء لرويترز اليوم أن أكثر من 103 ملايين شخص أصيبوا بفيروس كورونا المستجد على مستوى العالم، في حين وصل إجمالي عدد الوفيات الناتجة عن الفيروس إلى أكثر من مليونين و244 ألفا، وتصدرت كل من الولايات المتحدة والهند والبرازيل دول العالم من ناحية الإصابات بالفيروس، في حين احتل العراق ثم المغرب فالسعودية صدارة الدول العربية من حيث الإصابات.

قرار سعودي

وفي سياق متصل، منعت السعودية اليوم الأربعاء مؤقتا دخول الوافدين من 20 دولة تتراوح بين بلدان مجاورة وبعيدة وصولا إلى الولايات المتحدة، وذلك في محاولة لكبح التفشي المتسارع لفيروس كورونا.

ويشمل القرار الوافدين من دول إقليمية مثل الإمارات ومصر ولبنان وتركيا، فضلا عن دول أوروبية مثل بريطانيا وفرنسا وألمانيا.

ويأتي القرار بعدما حذر وزير الصحة السعودي توفيق الربيعة الأحد الماضي من احتمال فرض قيود جديدة لاحتواء فيروس كورونا في ظل ارتفاع عدد الإصابات.

المصدر : الجزيرة + وكالات